الأربعاء , يوليو 17 2024
صفوت سمعان
صفوت سمعان

صفوت سمعان قانون إزدراء الأديان كان لحماية الأقليات وأصبح مصيدة لهم

أكد الناشط الحقوقى صفوت سمعان مدير البرنامج العربى لنشطاء حقوق الإنسان أنه ومن خلال متابعتى لقضية المدرسة التى اتهمت بالإزدراء ،واخذت حكم بالحبس 6 اشهر

أيضا الدكتورة الجامعية المتهمة بنشر التشيع ، وأخذت حكم بى 6 اشهر

وأيضا الشاب المصاب بالعمى الليلى وضع رسمه على صفحته بالفيس ولم يكن لديه سوى 13 زميل

تم الحكم عليه بى 6 سنوات القصة لا تتعلق بالإزدراء فقط ، وانما دائما تتعلق بالحشد الذى يتم والذى بعده يقدمه الأمن كقربان للتهدئه ، وبعد ذلك يقع فى مطحنة النيابة والعدالة وبعدها يكون ضياع عشرات السنوات داخل أسوار لا ترحم

وشاب قنا الذى حكم عليه أمس بى 6 سنوات وضاع مستقبله لم يقم بالإزدراء كتوصيف قانونى

لأنه لم يتم النشر سواء فى العلن أو الفيس كل القصة تتعلق بوجودها على تليفونه الخاص ،وسرقه زميله للتليفون وارسله للنيابة ليدخل فى مطحنة العدالة ويأخذ جكم بى 6 سنوات

ولو طبقنا على كل الشباب ما تم مع ذلك الشاب بوجود اشياء مخالفة على التليفونات سواء دينية أو إباحية سيحبس أكثر من نصف الشباب

خلاصة القول قانون إزدراء الأديان هو معمول لحماية ما يسمى بالأقليات من التعدى عليها

ولكنه أصبح مصيدة لها بلا استثناء بينما على الفيس والإعلام والمواقع يتم الاستهزاء والسخرية عليهم

والتعدى عليها دون اى محاسبة وللأسف الكثير منها تحت دعاوى دينية

شاهد أيضاً

المنيا

التعدي علي كنيسة رسولية بالمنيا وسط هتافات (صليب الكلب )

كتبت / ساميه نجيب القصة من بدايتها تم شراء منزل امام منزل عم كمال كامل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.