الجمعة , ديسمبر 9 2022
طبيب

طبيب مسلم يقدم استقالته من الجامعة بسبب الظلم الذى تعرضت له طبيبة مسيحية الديانة

نشر عدد من الأطباء خطاب قديم لطبيب مسلم رحل عن دنيانا الفانية الخطاب عبارة عن استقالته من التدريس اعترضاً على ظلم طبيب مسيحية الديانة ، تم الهجوم على الأطباء الذين نشروا هذه الرسالة بأنهم يريدون اشعال فتنة وكان رد الأطباء ، الظلم ظلم مهما حدث طالما أنه لم يرد

نص استقالة لإهدار حق المواطنة بسبب الدين للراحل الدكتور سالم أحمد سلام أستاذ طب الأطفال بطب المنيا السيد الأستاذ الدكتور/ رئيس جامعة المنيا

السيد الأستاذ الدكتور/ عميد كلية الطب جامعة المنيا

تحية طيبة وبعد أرجو قبول استقالتى من رئاسة قسم طب الأطفال احتجاجا على الممارسات المعادية لحقوق المواطنة وعلى الظلم الذى مورس أثناء امتحان الجزء الثانى من ماجستير طب الأطفال دور نوفمبر 2005 ضد الباحثة ميرا ماهر رءوف الطبيب المقيم الأقدم بالقسم من قبل بعض أعضاء هيئة التدريس بسبب ديانتها، والذى كان يهدف إلى إعاقة تعيينها المستحق فى وظيفة مدرس مساعد بالقسم، وأيضا احتجاجا على تقاعس إدارة الكلية والجامعة فى معالجة هذا الأمر الخطير رغم الظلم الواضح الذى يمكن إثباته الذى مورس ضد الباحثة والذى حاولت تنبيه المسئولين له ولكن قوبلت بإجابة وحيدة متكررة تحمل الرغبة فى الابتعاد عن هذا الموضوع الشائك

أوبالهجوم الظالم على من خلال اتهامى بخلق موضوع فاشل.. رغم أن الذى يخلق أى موضوع هو من يبدأه فعليا وليس من يحاول التماس المساعدة فى حله بهدوء.

أطالب بالتحفظ على أوراق إجابة الامتحان التحريرى للجزء الثانى من ماجستير طب الأطفال دور نوفمبر 2005 وبكافة كشوف الامتحان الشفهى والاكلينيكى (العملى) مع اعتبار استقالتى هذه مسببة تستوجب التحقيق.

إن التأكيد على حقوق المواطنة هى قيمة كبيرة ومدخل ضرورى للعمل من أجل تحقيق نهضة شاملة للمجتمع المصرى فى كل المجالات السياسية والمدنية والاقتصادية والعلمية والثقافية، فلا مواطنة بدون إتاحة الفرص المتكافئة أمام الجميع فى الحصول على كافة حقوقهم دون أدنى تمييز على أساس معايير تحكمية مثل اختلاف الدين.والله والوطن من وراء القصد،د.سالم أحمد سلامأستاذ طب الأطفال بطب المنيا

شاهد أيضاً

المحكمة تصدر قرارا بشأن قاتلي والدهما بزعم اغتصاب المجني عليه لابنته

أمل فرج بعد عدة جلسات؛ أصدرت محكمة جنايات الزقازيق قرارها بإحالة أوراق الدعوى إلى فضيلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *