السبت , نوفمبر 26 2022
أخبار عاجلة
انتصار السيسى والطفل شنودة شنودة

أشرف حلمي يناشد حرم الرئيس بالتدخل لعودة الطفل شنودة لولديه احتفالاً بيوم السلام العالمى

ناشد الكاتب الصحفي أشرف حلمي المقيم بأستراليا السيدة انتصار السيسي قرينة رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسي ، بالتدخل شخصياً لعودة الطفل شنودة لوالديه وذلك حفاظا على سلام الأسرة ، بعد أن قامت أجهزة الدولة ومؤسساتها ، بنزع الطفل البالغ من العمر ٤ سنوات من والديه المسيحيين اللذان قاما على تربيته ووضعه في دار ايتام ، مع تغيير اسمه وديانته من شنودة “قبطي” إلى يوسف “مسلم” ، بحجة ان القانون المصري بيتعامل مع الطفل فاقد الأهليه باعتبار انه مسلم بالفطرة

وأضاف حلمي ان التدخل من جانب السيدة حرم الرئيس يأتي فى سياق ما جاء على لسانها أمس الأربعاء الموافق ٢١ سبتمبر ، فى الاحتفال باليوم العالمي للسلام حيث قالت ” إن السلام هو روح الأديان السماوية مع تأكيد أهمية إرساء ثقافة السلام وتعزيز قيم التسامح والتعايش وقبول الآخر لبناء مجتمع آمن ومستقر ”

وأكد حلمى أن التدخل من جانب السيدة أنتصار السيسى يأتي بدافع الأمومة حتى يعم السلام والآمان للطفل الذى فقد الكثير من حنان الام التى قامت على تربيته والعمل على استقرار الاسرة والحفاظ على مستقبل أفضل للطفل المسكين مما يعد تطبيقاً عملياً لما صرحت به أمس على أرض الواقع .

تفاصيل مأساة الطفل شنودة

قصة ومأساة جديدة بطلها الطفل شنودة الذى ولد فى ظروف صعبة ربما كان ابنا لعلاقة غير مشروعة فوجد فى إحدى الكنائس ،فاخذه شخصا قبطيا سلمه لأسرة قبطية لم يرزقها الله بالانجاب رغم مرور 29 عاما على زواجهما فرحت الأسرة بالطفل واعتبروه تعويضا من الله لا سيما أنه أصبح وحيدا فى هذه الدنيا واقسما على تربيته وربما لبساطتهما وعدم علمهما بالقانون اخرجوا شهادة ميلاد الطفل باسم الأب المتبنى له

وهو فاروق فوزى بولس ليعيش الطفل شنوده معهم أربعة أعوام كان هو الحياة لهم والفرح وقاما بمعمودية الطفل ليتربى داخل كنيستهم وفى حبهم.

ونتيجة الطمع والجشع قامت إحدى أقارب الوالد فاروق فوزى بابلاغ الشرطة على الطفل وأنه مخطوفا طمعا فى ميراث قريبه فاروق وهو شقيق والدتها بهدف أن لا يحصل شنودة على ميراث الأب حتى يكون لها .

وتم إحالة المحضر للنيابة وتم إحالة الزوجين للطب الشرعى وثبت عدم نسب الطفل لهما ؛ وتم حفظ المحضر بعد سماع أقوال المتبنى و رأت فى اقوال المتبنى حسن النية فقامت باخلاء سبيله وأمرت بتسليم الطفل لدار ايتام حيث وقع المتبنى على محضر أن الطفل وجده فى الشارع وهو ما يفسر أنه “لقيط” فاقد للأهلية ولذا تم تحويل الطفل وتغير شهادة ميلاده من شنوده إلى يوسف

حسب ما صرح فاروق فوزى أنه قيل له أن الطفل فاقد الأهلية يعتبر مسلم بالفطره.

ويقول المتبنى إن لم يتصور يوما أن يحرم من هذا الطفل الذى أعاد لهم الفرحة وان الاب هو اللى ربى مش اللى خلف ورمى وهرب وانه منذ صدور قرار تسليم الطفل فى فبراير 2022 ومنذ هذه اللحظة يشعر بالجنون لأنه سلب منه روحه وهو ابنه الذى عاش معه أربعة أعوام أعطاه قلبه وكان يملىء حياتهما

وتابع: عندما طلبت أن الطفل يظل معى رفضوا بحجة ان القانون المصري بيتعامل مع الطفل فاقد الأهليه باعتبار انه مسلم بالفطرة .. وطبعآ أمه الأصلية “المسيحية” اللي تقريبآ حملت بيه حمل سفاح حسب قوله.

وناشد فاروق فوزى الجميع مساندته مشيرا لو هذا هو القانون فهذا خطأ أن يسلب طفل من حضنهما وهو يعلم أنه من أم قبطية ولكن لا يعرفها؛ ولماذا لا يعيش معهما حتى لو كان فى إطار “الكفالة” ولكن موظفى التضامن أخبروه أنه لا يمكن أن يعيش سوى مع كفيل مسلم وتساءل كيف يكون هذا هو القانون القائم على التمييز .

الطفل شنودة يفتح ملف هام حول قضية التبنى فهل يظل شنودة فى دار ايتام بعد أن كان فى حضن ودفء والدين أعطوا له حياتهما والأمان والاهتمام الذى لن يجده فى اى دار ايتام ام ينصف القانون فاروق وزوجته المسكينة التى تعيش فى عذاب وبكاء بعد أصبح منزلها دون أصوات الملائكة وضحكات طفلها الذى لم تنجبه من رحمها ولكن أعطت له قلبها ليعيش بداخله.

شاهد أيضاً

وزير الهجرة الكندي يلتقي مع المهاجرين لوضع قانون لتسوية أوضاعهم

أمل فرج التقى الأسبوع الماضي في العاصمة أوتاوا المهاجرون الموجودون في كندا، دون وضع قانوني، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *