الإثنين , أكتوبر 3 2022
الطفل شنودة وعبد الفتاح السيسى

ما العمل إذا توفى الطفل شنودة

ما العمل إذا مات الطفل شنودة من شدة القهر والحرمان من حضن والديه اللذان قاموا باحتضانه ورعايته!

فبشهادة العامله في الدار لوالد شنودة أن الطفل( حالته النفسية سيئة ) ولا يستطيع نسيانهم قط

ما العمل يا فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي الإنسان امين المصلحه الفضلي لهذا الملاك المسكين

يا سيادة الرئيس هل القانون من أجل الإنسان أم العكس ؟

نحن ابناءك مسلم ومسيحي لا فرق بيننا تحت سماء مصر الوطن فأين العدالة الإنسانية ؟

أين الرحمة لهذا الطفل البريء في أي شرع هذا ؟ طفل كان ينعم بالدفء والرعاية والأمان والتدليل والتعليم حتي عندما يكبر ينفع وطنه عندنا تدمر نفسيته بهذا العنف وبهذه القسوة فحتماً سيموت معنويا أولا ، ومن ثم جسديا أن فعلت رحمه مع كلب يظل وفيا وقريبا ممن فعل معه الرحمة وأطعمه فما بال سيادتكم بطفل عاش مدة ٤ سنوات بين أب وأم أغرقوه من نعم الله التي وهبها أياه

هل من الإنسانية يظل فترة ثمانية أشهر بين أناس لم يراهم من قبل ولا يعرفهم ولم يحتك بهم

وشتان بين بيت دافيء هو وحده فيه ينال كل الحب وبين تواجده في ملجأ كل من فيه موظفون لا يهتمون سوي برواتبهم فقط

تفاصيل مأساة الطفل شنودة

قصة ومأساة جديدة بطلها الطفل شنودة الذى ولد فى ظروف صعبة ربما كان ابنا لعلاقة غير مشروعة فوجد فى إحدى الكنائس ،فاخذه شخصا قبطيا سلمه لأسرة قبطية لم يرزقها الله بالانجاب رغم مرور 29 عاما على زواجهما فرحت الأسرة بالطفل واعتبروه تعويضا من الله لا سيما أنه أصبح وحيدا فى هذه الدنيا واقسما على تربيته وربما لبساطتهما وعدم علمهما بالقانون اخرجوا شهادة ميلاد الطفل باسم الأب المتبنى له

وهو فاروق فوزى بولس ليعيش الطفل شنوده معهم أربعة أعوام كان هو الحياة لهم والفرح وقاما بمعمودية الطفل ليتربى داخل كنيستهم وفى حبهم.

ونتيجة الطمع والجشع قامت إحدى أقارب الوالد فاروق فوزى بابلاغ الشرطة على الطفل وأنه مخطوفا طمعا فى ميراث قريبه فاروق وهو شقيق والدتها بهدف أن لا يحصل شنودة على ميراث الأب حتى يكون لها .

وتم إحالة المحضر للنيابة وتم إحالة الزوجين للطب الشرعى وثبت عدم نسب الطفل لهما ؛ وتم حفظ المحضر بعد سماع أقوال المتبنى و رأت فى اقوال المتبنى حسن النية فقامت باخلاء سبيله وأمرت بتسليم الطفل لدار ايتام حيث وقع المتبنى على محضر أن الطفل وجده فى الشارع وهو ما يفسر أنه “لقيط” فاقد للأهلية ولذا تم تحويل الطفل وتغير شهادة ميلاده من شنودة إلى يوسف

حسب ما صرح فاروق فوزى أنه قيل له أن الطفل فاقد الأهلية يعتبر مسلم بالفطره.

ويقول المتبنى إن لم يتصور يوما أن يحرم من هذا الطفل الذى أعاد لهم الفرحة وان الاب هو اللى ربى مش اللى خلف ورمى وهرب وانه منذ صدور قرار تسليم الطفل فى فبراير 2022 ومنذ هذه اللحظة يشعر بالجنون لأنه سلب منه روحه وهو ابنه الذى عاش معه أربعة أعوام أعطاه قلبه وكان يملىء حياتهما

وتابع: عندما طلبت أن الطفل يظل معى رفضوا بحجة ان القانون المصري بيتعامل مع الطفل فاقد الأهليه باعتبار انه مسلم بالفطرة .. وطبعآ أمه الأصلية “المسيحية” اللي تقريبآ حملت بيه حمل سفاح حسب قوله.

وناشد فاروق فوزى الجميع مساندته مشيرا لو هذا هو القانون فهذا خطأ أن يسلب طفل من حضنهما وهو يعلم أنه من أم قبطية ولكن لا يعرفها؛ ولماذا لا يعيش معهما حتى لو كان فى إطار “الكفالة” ولكن موظفى التضامن أخبروه أنه لا يمكن أن يعيش سوى مع كفيل مسلم وتساءل كيف يكون هذا هو القانون القائم على التمييز .

الطفل شنودة يفتح ملف هام حول قضية التبنى فهل يظل شنودة فى دار ايتام بعد أن كان فى حضن ودفء والدين أعطوا له حياتهما والأمان والاهتمام الذى لن يجده فى اى دار ايتام ام ينصف القانون فاروق وزوجته المسكينة التى تعيش فى عذاب وبكاء بعد أصبح منزلها دون أصوات الملائكة وضحكات طفلها الذى لم تنجبه من رحمها ولكن أعطت له قلبها ليعيش بداخله.

شاهد أيضاً

القطاع الصحي يواصل الانهيار في كندا رغم الاستغاثات

كتبت ـ أمل فرج تعرض المرضى داخل مستشفى كينجستون العام لإبلاغهم المفاجئ بأن المستشفى سيقوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *