الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
رؤوف غبور

بعد الهجوم على رؤوف غبور بشأن ما قاله عن سعر الدولار داخل مصر… مازال كلامه مرعب للمصريين

منذ عدة سنوات نشرنا على الأهرام راى رجل الأعمال رؤوف غبور رئيس مجلس إدارة «جى بى غبور أوتو» حول سعر الدولار مقابل سعر الجنية المصرى ، وكان رأيه وقتها مفاجء وصادم للجميع وأنهالت عليه الاتهامات لدرجة اتهمه البعض بالخيانة والعمالة نظراً لما قاله ، والأن ونحن نعيش أزمة دولارية رهيبة داخل الدولة المصرية نعيد نشر راى هذا الرجل مرة أخرى فوجهة نظرة تتحق كل يوم حيث قال ” ملحوظة رايه هذا تم نشره منذ عام 2017 ونعيد نشره مرة اخرى ”

قال رؤوف غبور، رئيس مجلس إدارة «جى بى غبور أوتو»، إن قرار البنك المركزي بتعويم الجنيه، من أخطر وأهم القرارات الجريئة التي اتخذت، ولكنها قرارات قاسية على المواطن ويجب أن نتحملها جميعًا.

وأضاف: «إن مصر تستورد دائمًا أكثر ما تنتج، وتعتمد على الاقتصاد الريعي، لتعويض العملة الصعبة من دخل السياحة وتحويلات العاملين بالخارج»، مؤكدًا أنه لابد من إحداث نهضة صناعية، فالسياحة يمكن ضربها بسهولة من الإرهاب، وهو ما يضر الاقتصاد بشكل مباشر.

وأضاف: إن مصر تملك أرخص عمال، بدليل أنه حين يسافر للعمل بالخارج

يؤدي واجباته كاملة، وإن عدم الانتفاع بها ليس خطأه بل خطأ إدارة.

وأشار إلى أن دور الحكومة تنظيمى في الصناعات المختلفة

وخاصة السيارات وأن الحكومة وحدها لن تفعل شيئًا

ويجب مشاركة القطاع الخاص، حتى تتقدم الصناعة

لتكون مصر قاعدة للصناعة في الشرق الأوسط.

وطالب غبور بأن مصر يجب أن تكون قاعدة لصناعة السيارات

في الشرق الأوسط خلال الفترة القادمة في ظل أسوأ أزمة اقتصادية

تعيشها مصر في تاريخها، مشيرًا إلى ارتفاع حجم الإنتاج السنوى

من السيارات عن مليون سيارة سنويًا.

وحذر رءوف غبور قائلًا: «مش هنلاقي دولار واحد بعد كده وهيوصل سعر 500 جنية

ومش هنلاقي ناكل لو لم تتحول الدولة من نظام استهلاك السلع إلى دولة منتجة»

وطالب رجال الأعمال بالوقوف إلى جانب البلد، مؤكدًا أن من يرفض العمل والإنتاج فهو إخوان».

شاهد أيضاً

كمال زاخر يطالب بتشكيل مجلس استشارى بابوي ويضع عشرة أسماء له

وجه المفكر المعروف كمال زاخر موسى رسالة إلى قداسة البابا تواضروس الثانى مضمونها تشكيل مجلس …

تعليق واحد

  1. على الدولة وضع قوانين جديدة للمستثمرين المصريين فكل مستثمر مصرى إن لم ينتج منتجات ذات جودة عالية للتصدير ويأتى بالعملة الصعبة من الخارج للداخل فهذا يدفع اقل القليل من الضرائب للتشجيع وكل مستثمر مصرى يبيع منتجه للشعب المصرى اى يلم فلوس الشعب ويضعها فى جيبه فعليه دفع الضرائب اضعاف العادى حتى تصل الى 60% لدفعه لانتاج منتج للتصدير وجلب العملة الصعبة وكلما ادخل عملة صعبة تقل علية الضرائب بنسبة ما يجلبه للدولة. لابد من اصلاح الاقتصاد المصرى بأى طريقة فكيف يوجد بالدولة مليارديرات كلها من دم الشعب؟ نريد رفع مستوى الدولة من الدخل من العملة الصعبة. ويسمى دخل اى من خارج الدولة لداخلها لرفع مستوى المعيشة. احنا زى مانكون بنلف فى ساقية وحلك سر ومن العب بنرجع للخلف. الوضع إما غباء او انعدام الضمير والانتماء. نريد الاكتفاء الذاتى. كفاية خلفة وزيادة السكان المستمرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *