الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
قداسة البابا تواضروس الثانى

قداسة البابا تواضروس الثاني: يهنئ بانتصار أكتوبر ويشيد بموقف الرئيس السيسي!

د.ماجد عزت إسرائيل

قدم قداسة البابا تواضروس الثاني التهنئة بنصر أكتوبر ١٩٧٣ للرئيس عبد الفتاح السيسي ولرجال القوات المسلحة ولكل المصريين، جاء ذلك في بداية كلمته في اجتماع يوم الأربعاء الموافق ٢٥ توت ١٧٣٩ش./ ٥ أكتوبر ٢٠٢٢م..

الذي عقده في كنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

وقال قداسته: “نفرح نحن كلنا المصريين بتذكار انتصارات أكتوبر ١٩٧٣، والكبار منا يذكرون أنها كانت أيام مجيدة، ليس لمصر فقط ولكن لكل العرب.

وأضاف: “نحيي كل المصريين وكل الشعب المصري، وفي المقدمة طبعًا فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونحيي القوات المسلحة، ونحيي كل الجنود وكل القادة وكل العسكريين وكل العاملين في القوات المسلحة، التي هي جيش مصر وفخر مصر.”

وعلق على موقف الرئيس خلال الندوة التثقيفية التي نظمتها القوات المسلحة، أمس قائلًا: “في الحقيقة بالأمس السيد الرئيس قدّم تقديرً إنسانيًا ووطنيًا راقيًا جدًّا عندما وقف وقدّم التحية – وهو القائد الأعلى للقوات المسلحة – لعدد من أبطال حرب أكتوبر، الذين حكوا عنها وعن أعمالهم وعن بطولاتهم، والحقيقة كانت لفتة مثيرة جدًّا، أن القائد الأعلى يُقدّم هذه التحية من باب الوطنية ومن باب التقدير ومن باب الوفاء، فنحن نحيي السيد الرئيس ونحيي قواتنا المسلحة، ونحيي كل الأبطال الذين ساهموا في نصر أكتوبر، والذي كان المفتاح الرئيسي لاستعادة كل الأرض التي اُغتصبت في سنة ١٩٦٧”.

شاهد أيضاً

كمال زاخر يطالب بتشكيل مجلس استشارى بابوي ويضع عشرة أسماء له

وجه المفكر المعروف كمال زاخر موسى رسالة إلى قداسة البابا تواضروس الثانى مضمونها تشكيل مجلس …

2 تعليقان

  1. الى قداسة البابا تواضرس: لقد قدَّم أبناء الشعب المصري والأقباط خصوصا أغلى ما عندهم ( فلذات اكبادهم ) في حرب أكتوبر 1973. والسؤال: أنتم من وجهة نظر الرئيس السيسي (المسلم) عبارة عن ذميين ( أهل الكتاب) بمعنى آخر: أنتم تدفعون الجزية وأنتم صاغرون ( أذلاء) والمفروض أن يقوم المسلمين بحمايتكم ؟؟ ولكنهم لم يفعلوا ذلك ؟؟ ولكنهم أستخدموكم حطبا لأغراضهم. فلماذا تقوم بتهنئته؟؟ أرجو قراءة الموضوع المنشور في هذا الموقع ( أشرف حلمى تصريح شيخ الأزهر عن انتصار أكتوبر يتطلب جلسة استجواب بالبرلمان المصرى). وشكرا

  2. الى الأخ ماجد: من حقك يا أخي تفرح بالشهداء المصريين الاقباط الذين ذهبوا الى الفردوس وأستراحوا في أحضان رب المجد يسوع المسيح. ولكن ما علاقة العرب بالموضوع وأنتم أقباط؟؟؟ (وقال قداسته: “نفرح نحن كلنا المصريين بتذكار انتصارات أكتوبر ١٩٧٣، والكبار منا يذكرون أنها كانت أيام مجيدة، ليس لمصر فقط ولكن لكل العرب). وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *