السبت , فبراير 4 2023
طارق فرج
دكتور طارق فرج

نقطة ومن أول السطر

متاحف الكليات تضم اثار حقيقية كان الهدف منها تعليمي فى الاساس ولكن بمرور الوقت انتفي الغرض منها وصارت مهجورة لا يزورها الطلاب وصارت الزيارات العملية للمتاحف الكبيرة

ومتاحف الكليات ليس عليها حراسة خاصة وأنما هي من مسؤولية أمن الكلية الذي يرابط بعيداً عنها

تاركين الأمر لأمين المتحف وفراش الكلية الذين ينصرفون عنها بعد دوامهم وهي غالبا مغلقة لا يزورها أو يذهب اليها احد ومن هنا كانت مطمعا للكثيرين ومعروف أن اغلب متاحف الكليات قد تعرض للسرقة فى السنوات الأخيرة ولكننا لا نستوعب الدرس أو ننسى أو أننا لا نقدر آثارنا حق قدرها فنتهاون فيها على اعتبار أننا لدينا منها الكثير

حتي المتاحف النوعية مثل المتحف الزراعي أو متحف الفن الحديث لا تحظى بالحراسة المشددة وكلاهما سرق ولم تعد المسروقات وأذكر اني التقيت صدفة باحد ضباط المباحث فى خان الخليلى وأعطاني منشورا به صور لقطع آثرية مسروقة من المتحف الزراعي وعليه أرقام تليفوناته

وكان مع رجال المباحث يوزعون المنشور على أصحاب البازارات.. وهو حل من اتنين لا ثالث لهما أما استعادة آثار متاحف الكليات الى وزارة الاثار وتوزيعها على متاحفها الكبيرة ، وغلق تلك المتاحف أو تعيين حراسة مشددة خاصة من وزارة الداخلية خصيصا لهذه المتاحف اذا رؤي أنها ذات فائدة للطلاب وأشك فى ذلك..

ومن هنا أميل للحل الأول وأصدار قرار من السيد وزير الآثار بتفريغ تلك المتاحف من آثارها وضمها الى متاحفنا الكبيرة خوفا عليها من السرقة وحفاظا على تراثنا القومي طالما أن الطلاب يقومون بزياراتهم العملية فى المتاحف الرئيسية الكبيرة.

شاهد أيضاً

القبطيات

اختفاء السيدات والفتيات المسيحيات والاسلمة

بقلم/القس أيمن لويس . اصبحت ظاهرة مقننة لا يمر يوم حتى نسمع عن اكثر من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

كازينو 888 الكويت