الإثنين , يناير 30 2023
نيافة المطران كيرلس وليم الزائر الرسولي للكنائس الكاثوليكية القبطية في أمريكا وكندا ومدحت عويضة

الزائر الرسولي للكنائس الكاثوليكية القبطية في أمريكا وكندا في حوار جرئ مع الأهرام الكندي

زواج البروتستانت زواج مقدس

ليس من حق الكاهن منع الناس من التناول

المشاكل الأسرية موجودة في مصر والمهجر

نسعي للتعاون مع كل الكنائس والكنائس المشرقية الكاثوليكية كلها كنائسنا

تسرب الجيل الثاني من الكنيسة مشكلة نبحث لها عن حل

لابد من الوقوف أمام أي تعاليم في الغرب يخالف القيم المسيحية والإخلاقية

ليس لدينا مشاكل في مصر في بناء أو ترميم الكنائس والفضل للرئيس السيسي

فور علمنا بوجود الزائر الرسولي للكنائس الكاثوليكية القبطية في أمريكا وكندا نيافة المطران كيرلس وليم سعينا للتواصل معه، فالرجل الذي يتحدث تسعة لغات هي الأنجليزية ،والفرنسية ،والايطالية ،والألمانية ،والروسية والقبطية، واللاتينية ،والعبرية، والأرامية

هو من حاملي الدكتورة، قضي وقتا طويلا في الخدمة كمطران لأسيوط منذ 1990، هو واحد من أبطال حرب أكتوبر 1973.

لدية سبعة أشقاء منهم أربعة كهنة وشقيقته راهبة

مولود في قرية الشنانية مركز صدفا محافظة أسيوط، واحد من رواد التعليم اللاهوتي في مصر والعالم.

كل هذه الأشياء جعلتنا نسعي علي اللقاء بنيافته والتمتع والتشرف بمقابلة هذه الشخصية الثرية.

رغم ازدحام جدول أعماله اليومى ، ولكن بمساعدة القمص فادي راعي كنيسة العائلة المقدسة بغرب تورنتو والذي رتب لنا هذا اللقاء وكان لنا معه هذا الحوار.

الزائر الرسولي للكنائس الكاثوليكية القبطية في أمريكا وكندا

س: رحبت بنيافة المطران وقدمت له نفسي ثم طلبت منه أن يعطينا نبذة مختصرة عن نيافته.

ج: ولدت في قرية الشنانية بمركز صدفا بمحافظة أسيوط ، وفي سن التاسعة التحقت بالكلية الإلكيريكية الصغري بمركز طهطا بمحافظة سوهاج، ثم الكلية الإلكيريكية الكبري بالقاهرة.

ذهبت لروما 1965 لدراسة اللاهوت

التحقت بالخدمة العسكرية عام 1969 ، وعملت كمترجم بالقوات المسلحة من الروسية للعربية وبعد انتهاء الحرب وتحقيق النصر في حرب أكتوبر أنهيت خدمتي العسكرية.

رسمت كاهنا سنة 1974، ثم عدت مرة أخري لروما لدراسة الدكتوراه عام 1978، وبعد حصولي عليها عدت إلي مصر ، ليتم رسامتي أسقفا علي أسيوط سنة 1990.

وها أنا الأن الزائر الرسولي للكنائس القبطية الكاثوليكية في أمريكا وكندا.

الزائر الرسولي للكنائس الكاثوليكية القبطية في أمريكا وكندا ومدحت عويضة

س: هل نيافتك ستكون مقيما معنا في نورث أمريكا ؟

الحقيقة لا لكن ستكون هناك زيارات مستمرة لكندا وأمريكا تشمل جميع الكنائس في الدولتين وربما يتغبر الأمر في المستقبل علي حسب الظروف، فمع زيادة أعداد أبنا الجالية في المهجر أهتمت الكنيسة بأن يكون هناك زائر رسولي لكندا وأمريكا كما هناك زائر رسولي لاوربا وآخر للخليج وأستراليا.

س: كم عدد الكنائس الكاثوليكية القبطية في كندا وأمريكا.

ج : أربعة في أمريكا واثنين في كندا وثالثة تحت الإنشاء ليكون الإجمالي سبعة كنائس.

س: كم عدد الأسر في تورنتو وتوزيعهم الجغرافي ؟

ج: لدينا في تورنتو 120 أسرة موزعين من أوشاوا شرقا وحتي كيتشنر غربا.

لذلك يبذل أبونا فادي مجهود جبار في خدمة هذه الأسر ورعايتهم في الأماكن والمدن المختلفة وخصوصا هؤلاء الذين يعيشون في أماكن بعيدة ويصعب عليهم الحضور للكنيسة وخصوصا في الشتاء.

وضحك نيافته ثم أكمل علشان كدة رقيناه لرتبة قمص.

الزائر الرسولي للكنائس الكاثوليكية القبطية في أمريكا وكندا ومدحت عويضة

س: لدينا مشكلة كبيرة في المهجر وهي ظاهرة تسرب الجيل الثاني بعد تخرجهم من الجامعة من الكنيسة فهل لديكم خطة لمعالجتها.

ج: الحقيقة عندنا مشاكل كتيرة تواجهنا مع الجيل الثاني أولها التعليم فأولادنا وحتي في المدارس الكاثوليكية تفرض عليهم أنواع من التعليم تخالف القيم المسيحية بل والأخلاقية ، وعلينا أن نواجه هذه المشاكل ونجد لها حل في إطار التعاون مع كل الكنائس الموجودة فلا نستطيع مواجهة مشكلة كهذه لوحدنا.

اما عن تسرب الجيل الثاني فهي مشكلة نعترف بوجودها وأول خطوات حل المشكلة هو الإعتراف بها.

والمشكلة تواجه كل الكنائس الشرقية في المهجر والكنيسة تولي هذه المشكلة إهتماما كبيرا لانها لست قاصرة علي كندا أو أمريكا ولذلك سنقوم بدراسة المشكلة وبعون ربنا سنجد لها حلا فليس لدينا أهم ولا أغلي من أولادنا وإستمرار إرتباطهم بالكنيسة أمر مهم جدا.

س: يوجد مشاكل خاصة للمهجر وهي زيادة نسبة الانفصال والطلاق كيف تواجهون هذه المشكلة؟.

ج: الحقيقة المشاكل الأسرية البعض يري أنها متزايدة في المهجر ولكنها أيضا موجودة في مصر بشكل لا يقل عن المهجر.

لذلك أعدت الكنيسة الكاثوليكية خدمة المشورة الأسرية لتقدم خدمتها مبكرا في فترة الخطوبة.

كما تقوم الكنيسة بتوفير خدمة المشورة للأسر التي تعاني مشاكل حتي نحافظ علي كيان الأسرة ويقوم بالخدمة أشخاص مؤهلين علميا وروحيا.

س: هل زواج البروتستانت زنا في نظر الكنيسة الكاثوليكية.

زواج البروتستانت هو زواج مقدس، والزواج المقدس هو اتحاد رجل بامرأة أمام الله ومدي الحياة لتكوين أسرة.

هذا هو الزواج المعترف به ومرجعنا هو رسالة بولس الرسول إلي أهل كورنثوس الأصحاح السابع.

س: هل من حق الكاهن منع شخص من التناول أم إلقاء شروط التناول وعلي من يجد نفسه نطبق عليه الشروط يجب ان يتقدم للتناول.

ج: ليس من حق الكاهن منع أي شخص من التناول من حيث المبدأ ،وعلي الكاهن أن يقول شروط التقدم للتناول ومن يجد نفسه مستوفي لهذه الشروط يمكنه التقدم للتناول ، ونحن لا نعلم النيات ولا نحاسب أحد علي نياته لكن الله يعلم كل شئ.

وفي قول الكاهن للشروط هو تبرئة للكاهن من الأثم الذي يقع علي من يتقدم للتناول بدون استحقاق، وأي شخص يؤمن بالحضور الفعلي للسيد المسيح في الخبز والخمر يمكنه من التناول، فالتناول يعطي لمغفرة الخطايا وهو أيضا وسيلة تجعلنا متحدين جميعا في جسد ودم المسيح.

أما في حالة مثلا أن يكون هناك شخص ملحد لا يؤمن بوجود الله ويجهر بذلك والشعب يعرف ذلك علي الكاهن أن يطلب منه إعلان إيمانه أولا أمام الناس حتي لا يصير عثرة للشعب.

س: ما هو مدي التعاون بينكم وبين الكنائس الأخري؟

ج: نحن علي علاقة طيبة بكل الكنائس المشرقية, سواء الكلدانية أو السريانية أو المارونية ونحن موجودين الأن في كنيسة سيدة لبنان نجري حوارنا فهي بالفعل كلها كنائسنا ولا فرق بيننا علي الإطلاق.

أما أخوتنا الأقباط الأرثوذكس فنحن نتبادل معهم الزيارات وأثناء زيارتي التقيت بقيادات الكنيسة في أونتاريو.

أما البروتستانت فالحقيقة هم متفرقين جدا ولكن اتمني أن تكون هناك قيادات لهم ويمكننا التعاون معهم.

س: هذا من ناحية الكنائس الشرقية ولكن ماذا عن باقي الكنائس في كندا؟

ج: الكنيسة الكاثوليكية القبطية تحت رئاسة الأنبا توماس كولينس رئيس مطارنة تورنتو ، والأنبا إيفن كالمياري راعي المنطقة الغربية بتورنتو، كما أننا نتعاون مع جميع الكنائس ونتبادل معهم الزيارات فنحن نبحث عن ما يوحدنا جميعا ككنائس مسيحية.

س: أخيرا دعنا نعود لبلادنا الحبيبة هل الأقباط في مصر يتمتعون بحريتهم بشكل أفضل؟

هل لا زالت لديكم مشاكل في ترميم وبناء الكنائس؟

ج: رد بصوت عالي وقال نشكر ربنا نحن في وضع أفضل بكثير جدا من الأول.

ليس لدينا مشاكل في ترميم وبناء الكنائس.

الرئيس السيسي هو رئيس لكل المصريين وتتمتع مصر تحت قيادة سيادته بقيادة مصرية وطنية تعمل لصالح جميع المصريين دون تفرقة بين أبناء الوطن الواحد.

نحن محظوظين كمصريين بوجود الرئيس السيسي، البعض منكم الذين زاروا مصر في السنوات الأخيرة قد رأوا ولمسوا بأنفسهم حجم التغيير في مصر.

المشروعات الكبيرة التي تم انجازها، شبكة الطرق التي تضاهي أعظم شبكات الطرق في العالم.

نحن في نعمة كبيرة نشكر ربنا عليها.

في النهاية قدمت الشكر لنيافة المطران كيرلس وليم ، وأبونا فادي ، وأبونا وليد وودعت نيافته علي أمل لقاء أخر يجمعنا بنيافته في زيارته القادمة لكندا.

القمص فادي راعي كنيسة العائلة المقدسة بتورنتو

شاهد أيضاً

كندا توقع اتفاقية بقيمة 28.5 مليون دولار مع الأردن

كتبت ـ أمل فرج وقعت كل من الحكومة الكندية والأردنية اتفاقيىة تنص على تقديم كندا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

كازينو 888 الكويت