الإثنين , يناير 30 2023
رامي كامل

النص المقدس و المروية

لكل نص مروية، فالنص المقدس يحمل عدة مرويات تبدأ عادة بمروية اصلية “التقليد و التسليم – احاديث الرواة – اسباب النزول” وهى مرويات يعتبرها مفسرى النص مسلمات لا يجوز النقاش فيها و بالتالى لا تخضع للفحص

و التمحيص.

و يسير فى ظل هذه المروية الاصلية مرويات اخرى اكثر شعبية و هى اقل فى قوة الاعتراف بها “السير – الاثر – الميامر” ولكنها اكثر انتشار فى العادة بين الشعب “معجزات – قصص”.

فى ظل المروية الشعبية غير المحكمة تظهر الخرافة “نقيض النص المقدس” الذى يفتح البوابة الملكية لدخول التفسيرات الغيبية و العبثية للنص فيلوى عنق النص ليتوافق مع المزاج الشعبى الادنى ليصبح هذا او ذاك قادر على الفعل المعجز لمجرد ان الشعب اراده “قديس- ولى” فصنع له نص و مروية تتوافق مع المزاج الشعبوى

و اصبح هو ايضا نص نقيض للمقدس.

آفة مجتمعنا الشرقى هو عدم إحكام المرويات و الانسياق خلف القوة الشعبية و انهيار النخبة الدينية امام ارادة النص الشعبى فيتم لى عنق النص المقدس لصالح المروية الشعبية فيصبح ما هو مروى شعبيا اكثر قدسية من النص المقدس.

آفة مجتمعنا ان المفسر يتجاوز المقدس للشعبوى و يقدم الدين الذى اراده الناس لا الدين الذى اراده المقدس.

إن المروية مقدسة فى النص فان ابتعدت عن النص و روحه فقدت قدسيتها و عقلانيتها و وجب رفضها بكل ارتياح.

كتبت فى سجن طره مايو ٢٠٢١

شاهد أيضاً

جورجيت شرقاوى

ملف المواطنة الساخن بين مرمي السباق الرئاسي وتطلعات أقباط مصر

بقلم جورجيت شرقاوي احدثت زيارة الرئيس السيسي للكاتدرائية في عيد الميلاد المجيد فارق كبير هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

كازينو 888 الكويت