الثلاثاء , فبراير 27 2024
المنتخب المغربي

ما يحدث الآن من احتفالات صاخبة في شتى بقاع الوطن العربي بانتصار المغرب ظاهرة لم ولن تجدها في أي بقعة في العالم

ابراهيم اشويبة

ان يطلق الفلسطينيون الألعاب النارية ويسجد السعودين شكرا لله ويهلل العراقيون فرحاً ويصيح المصريين على المقاهي بحماس ومثلهم في كل بلد عربي سعادة وفخراً من القلب بانتصار فريق لدولة أخرى تبعد عنهم ألاف الكيلو مترات وقد تكون في قارة أخرى أيضاً لمجرد أنه يجمعهم معهم وحدة اللغة والدين والثقافة والتاريخ المشترك شيء يدعو للدهشة والتعجب فهذا لا يحدث بأي شكل في مكان آخر.

لن تجد ياباني يحتفل بانتصار جارته كوريا الجنوبية التي تشاركه في الشكل والثقافة والجغرافيا.

لن تجد مواطناً من الاورجواي سعيدا بصعود جارته الأرجنتين أو حتى مواطن أسباني سعيد بانتصار فريق كالأرجنتين الذي يتحدث لغته وبالمثل لن تجد اي ترابط يجمع البرتغالي مع البرازيلي.

مستغرب بشدة أن تجد مواطناً ألمانياً يترقب بصدق فوز منتخب أوروبي كفرنسا أو مواطن أمريكي يدعو بفوز المنتخب الانجليزي بلد أجداده وأصحاب لغته الأم.

فقط القومية العربية والإسلامية هي القومية الأقوى في العالم الآن بلا منازع أو منافس.. قومية فطرية غير مصطنعة.. عفوية من عامة الشعوب قررت الاشتراك فيها بوازع داخلي بدون توجيه او دعوات لذلك.

حالة الفرحة العارمة التي يعيشها العرب والمسلمين في هذه اللحظات.. تاريخية، ليس فقط لانتصار تاريخي أسطوري لأول مرة في منافسات كأس العالم بل لأنه أقوى برهان على وجود أشياء حسبنا جميعاً أنه قد جرفها الزمن مع ما جرفه من بقايا خير وترابط فينا.

مبارك للمغرب انتصارها التاريخي ومبارك علينا وحدتنا العربية والإسلامية التي ستترجم يوماً ما لواقع فعلي أكبر وأقوى من احتفال وفخر بانتصار في مباراة كرة قدم

شاهد أيضاً

كهربا يستعد للانتقال لنادٍ سعودي الصيف المقبل

أنهى محمود عبدالمنعم كهربا مهاجم النادي الأهلي، اتفاقه مع ناد سعودي، ويجري استعداداته للانتقال إليه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.