الإثنين , يوليو 15 2024
الكنيسة القبطية
البابا تواضروس الثانى

قداسة البابا تواضروس الثاني: شهاد الفم وحكمة الأصوام في الكنيسة القبطية!

د.ماجد عزت إسرائيل

ألقى صاحب القداسة البابا تواضروس الثاني عظته الأسبوعية في اجتماع يوم الأربعاء الموافق  ١٢ كيهك ١٧٣٩ش/٢١ ديسمبر٢٠٢٢م.

من كنيسة السيدة العذراء والقديس الأنبا بيشوي بالكاتدرائية المرقسية العباسية،. وبمناسبة صوم الميلاد المجيد، الذي تعيشه الكنيسة حاليًا، تأمل قداسة البابا في جزء وتناول جزءًا من الأصحاح الأول في سفر أعمال الرسل والأعداد (١ – ٨)

وأشار إلى أن صوم الرسل يقوم على صوم الفم، وتقوم فكرة هذا الصوم على الآية “تَكُونُونَ لِي شُهُودًا” (أع ١: ٨)، وينبغي أن يكون الإنسان المسيحي شاهدًا للمسيح ويتقدم في المراحل حتى يصير شهيدًا، وأوضح بعض الصور للشهادة بالفم، وهي:

– الفم واللسان: أن يشهد الإنسان للمسيح بالكلام والوعظ والتعليم، مثال بطرس الرسول في يوم الخمسين، ومثال بولس الرسول عندما ذهب إلى كورنثوس “وَكَلاَمِي وَكِرَازَتِي لَمْ يَكُونَا بِكَلاَمِ الْحِكْمَةِ الإِنْسَانِيَّةِ الْمُقْنِعِ، بَلْ بِبُرْهَانِ الرُّوحِ وَالْقُوَّةِ، لِكَيْ لاَ يَكُونَ إِيمَانُكُمْ بِحِكْمَةِ النَّاسِ بَلْ بِقُوَّةِ اللهِ” (١كو ٢: ٤ – ٥).

الفم واليدين معًا: أن يشهد الإنسان للمسيح بما يقدمه وما يصنعه بيديه، مثال طابيثا التي كانت تقوم بأعمال الحياكة من أجل الناس، ومثال أكيلا وبريسكلا اللذان كانا يقومان بصناعة الخيام بالأيدي من أجل الآخرين.

الفم والقدمين معًا: أن يشهد الإنسان للمسيح بما يفعله من سعي من أجل الخدمة، مثال خدمة المحتاجين وافتقاد البعيدين، كما كان يفعل القديس أبونا بيشوي كامل.

وطرح قداسة البابا سؤالًا : ماذا أصنع لأشهد بفمي؟

١- الصلاة: أن نشهد للمسيح من خلال الصلوات، “إِلَى الرَّبِّ فِي ضِيْقِي صَرَخْتُ فَاسْتَجَابَ لِي. يَا رَبُّ، نَجِّ نَفْسِي مِنْ شِفَاهِ الْكَذِبِ، مِنْ لِسَانِ غِشٍّ. مَاذَا يُعْطِيكَ وَمَاذَا يَزِيدُ لَكَ لِسَانُ الْغِشِّ؟” (مز ١٢٠: ١ – ٣)، لأن الصلاة أنقذت يونان في بطن الحوت، ودانيال في جب الأسود، وأن يكون اللسان مقدسًا دائمًا بالصلوات السهمية.

٢- التسبيح : أن نقدم تسابيحنا لله، مثال التسابيح في شهر كيهك لأمنا السيدة العذراء مريم، ونطوبها من أجل أنها حملت المسيح في قلبها قبل بطنها، وكان لسانها يلهج بالوصايا، “«مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَافْعَلُوهُ»” (يو ٢: ٥)، “قلبي ولساني يسبحان الثالوث القدوس”، لأن التسبيح هو الصورة الراقية جدًّا من الصلوات.

٣- التعليم : أن نقوم بالدراسة والبحث والتعمق والتأمل ليكون التعليم صحيحًا، وبالتوعية من خلال التعليم في الصغر، “امحو الذنب بالتعليم”، كما تعلّم موسى النبي من أمه، وتيموثاوس تلميذ بولس الرسول الذي تعلّم من أمه وجدته، وأيضًا بالتشجيع والمساندة، “قَصَبَةً مَرْضُوضَةً لاَ يَقْصِفُ، وَفَتِيلَةً مُدَخِّنَةً لاَ يُطْفِئُ، حَتَّى يُخْرِجَ الْحَقَّ إِلَى النُّصْرَةِ” (مت ١٢: ٢٠).

٤- الحكمة : أن نتكلم بالحكمة، كما كان الآباء الرسل الذين بلغت أقوالهم كل المسكونة، ومن سير الآباء: سؤل أحد الآباء عن أيهما أفضل، الكلام أم الصمت؟ فأجاب “إذا الكلام من أجل الله فهو حسن وإذا كان الصمت من أجل الله فهو حسن”، وينبغي أن تكون الكلمة حكيمة، فتنبع الشهادة من القلب الصحيح ومن الحياة السليمة.

شاهد أيضاً

المغرب

رحل المسرحي الداسوكين ، وماذا بــعــد؟

نــجيــب طـــلال لا خيار: فرغم وجودنا في خانة استراحة محارب ، انفلت الشغب من قبضتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.