الخميس , أبريل 18 2024
مينا مجدي
الشاعر مينا مجدي

حملة هجوم كبيرة على الشاعر القبطي مينا مجدي ..والأهرام ترصد الواقعة

يتعرض الشاعر الشاب مينا مجدي لحملة هجوم رهيبة على شبكة التواصل الاجتماعى من مجموعة كبيرة من مسيحى مصر بسبب المحتوي الذى يقوم بتقديمه علق محفوظ مكسيموس احد كتاب الأهرام الكندي على حملة الهجوم التى يتعرض لها مينا مجدي قائلا

مش فاهم أية الداعى وراء الهجوم على شاب شاعر جميل له متابعينه- حتي لو أنت مش من مريديه- ؟؟!! الراجل عنده أكتر من ٣٠٠ ألف متابع يعني احصائيا ( مؤثر-ومحبوب) تتفق مع أدبياته أو تختلف مع اتجاهاته لكن في الأخير هو إنسان يجب علينا احترامه ، و لمن أراد الاختلاف معه يختلف براحته ( فكرياً ) دون تجريح أو تسفيه من شخصه.

للإمانة احنا مش أصدقاء و بما أني راجل ( لا ديني) فأكيد مش من مريديه لكني ضد أي تجريح لشخصه.

محفوظ مكسيموس
محفوظ مكسيموس

انتقد أفكاره براحتك بس ياريت بلاش تسفيه لأن مردود الكلام أحيانا بيقتل الناس أدبيا ومش معني أنه شاعر يعني هيستحمل كمية الهدم دي!!!

أما مايكل عزيز البشموري الناشط القبطى بالسويد واحد كتاب الأهرام الكندي أيضا فقال مينا مجدي مع احترامي مقدرش أقول عنه شاعر بالمعني الحرفي لأن اللي بيكتبه بعيد كل البعد عن قواعد الشعر العربي ، بس أقدر أقول أنه شاب طموح جداً وعنده موهبة الالقاء ويقوم بتقديم أبيات نثرية ذات سجع موسيقي مُحبب للاذن ، وممكن اي حد فينا يعمل كدة ، بس الفرق بين مينا مجدي وغيره أن مينا نجح وأبدع في منطقته الخاصة واستطاع جذب فئات عمرية صغيرة من الشباب والشابات المراهقين ودي حاجة لا تعيبه ، بالعكس ده أصبح بيلعب دور إيجابي في التأثير علي الشباب القبطي ، ويكفي أنه طلع ذات يوم وتحدث بكل جراءة عن المتحرشين بالفتيات القبطيات وطالب بمحاكمة بعضهم وهذا ما حدث بالفعل في قضية الدكتور المتحرش مايكل فهمي وزوجته

مايكل عزيز البشموري

ياريت مينا مجدي وأنا عارف أن كلامي سيصل له يختار موضوعات تكون أكثر نضجا بعيداً عن قصائد المُحن ومغازلة الفئات العمرية اللي بتابعة

أولاً : حتي لا يتهكم عليه أحد ويصبح مادة للسخرية

ثانيا : لأنه شخصية مؤثرة بالفعل ويجب أن يستغل هذا التأثير في التوعية عبر طرح قصائد فكرية وقضايا مجتمعيه تفيد متابعيه .

مينا مجدي
الشاعر مينا مجدي

شاهد أيضاً

كندا

تقرير حديث يشير إلى معاناة المدارس بسبب نقص المعلمين والموظفين في أونتاريو

كتبت ـ أمل فرج  أوضح تقرير صدر حديثا لمنظمة People for Education، عن أزمة نقص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.