الأحد , أبريل 21 2024
Wageh gerges
د. وجيه جرجس

سر تناول القصب والقلقاس وفانوس البرتقالة في عيد الغطاس المجيد

عيد العماد أو الغطاس المجيد هو ذكرى معمودية السيد المسيح على يد يوحنا المعمدان وكان يبلغ عمره ثلاثون عاما ، حيث نزل الروح القدس على السيد المسيح واذ بصوت من السماء يقول هذا “هو ابنى الحبيب الذى به سررت ” (لوقا 3 : 22) يتميز الاحتفال به بتقديس ومباركة المياه خلال قداسات العيد، والتي يتم الاحتفاظ بها طوال العام، وذلك خلال صلوات ما يسمي بـ”اللقان”وبعد الصوم والصلاة، يحتفل المسيحيون في مصر بعيد الغطاس

بأكل القلقاس والقصب، يأكل المسيحيون فى هذا العيد أنواع معينة مثل القلقاس والقصب ففي عيد الغطاس تمتلئ البيوت “بالقلقاس” وليس عبثاً نأكل هذا الطعام بالذات في عيدالغطاس، لأنه رمز لمعمودية المسيح ففي القلقاس مادة سامة ومضرة للحنجرة، وهي المادة الهلامية، إلا أن هذه المادة السامة إذا اختلطت بالماء تحولت إلي مادة نافعة، مغذية، ونحن من خلال ” ماء المعمودية ” نتطهر من سموم الخطية كما يتطهر “القلقاس” من مادته السامة بواسطة ماء الطهى والقلقاس يدفن في الأرض .

ثم يصعد ليصير طعاماً، والمعمودية هي دفن أو موت وقيامة مع المسيح، ولهذا يقول معلمنا بولس الرسول “مدفونين معه في المعمودية التي فهيا أقمتم أيضاً معه” (كو 2: 12) (رو 6: 4).

بالمعمودية نخلع ثياب الخطية أو الإنسان العتيق ونلبس ثياب الطهارة والقداسة” (كو 2: 12) (رو 6: 4).

ويعتبر عيد الغطاس من احتفالات التي لها مظاهر واضحة، حيث يتناول خلال العيد الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من المياه باعتبارها رمزا للمعمودية

وعلى رأسها القلقاس و لا يؤكل إلا بعد خلع القشرة الخارجية، فبدون تعريته يصير عديم الفائدة، فلا بد أولاً من خلع القشرة الصلدة قبل أكله، ونحن في المعمودية نخلع ثياب الخطية لكي نلبس بالمعمودية الثياب الجديدة الفاخرة، ثياب الطهارة والنقاوة، لنصير أبناء الله.

القلقاس يحتوي على مادة سامة ومضرة للحنجرة

القلقاس يحتوي على مادة سامة ومضرة للحنجرة، وهي المادة الهلامية، إلا أن هذه المادة السامة إذا اختلطت بالماء تحولت إلى مادة نافعة، مغذية، ويعتقد الأقباط أنهم مثل “القلقاس” يتطهرون بالماء من سموم الخطية

كما يتطهر “القلقاس” من مادته السامة بواسطة الماء.

القصب

القصب: فهو يرمز للمعمودية ، فهو كنبات ينمو في الاماكن الحارة ،وربما يذكرنا ذلك بأن حرارة الروح يجعل الإنسان ينمو فى القامة الروحية ويرتفع باستقامة كاستقامة هذا النبات .

القصب فلونه الأبيض يرمز للنقاء الذي توفره المعمودية فانبات القصب ينقسم الى عقلات وكل عقلة هى فضيلة اكتسبها فى كل مرحلة عمرية حتى نصل الى العلو ، فالقصب قلبه أبيض وحلو الطعم السائل هو رمز لماء المعمودية.

الحلاوة” والبياض واللين، فى قلوب نقية، تخلص ليسوع، وتتطلع لأمجاده السماوية، وتعتصر نفسها من أجل الآخرين، كما كان المسيح الفادى.

فانوس البرتقالة «أبو سُرة»

فانوس البرتقالة «أبو سُرة» : فإن البرتقال يختزن الماء فى داخله، فكأنه الطهارة المخبوءة فى قلب المؤمن، ومن هذا اللين الداخلى، الذى ينعكس على الخارج أيضا، تًصنع من قشر البرتقال فوانيس يُوضع فيها شمع على هيئة “صليب” محفور فى جسد البرتقالة

فكأن هذه القشرة خبز التناول، وهكذا يتحول الطعام من مجرد وجبة لسد الجوع، إلى طقس روحانى وإشارات إيمانية، وتجسيد حىّ لتشابه مخلوقات الله فى جوهرها، سواء كانت بشرا، أو نباتا وفاكهة.

عمل فانوس البرتقال

عمل “فانوس البرتقال”، والذي يصنع عبر قطع رأس ثمرة البرتقال، ويفضل أن يكون حجمها كبيرا، ثم عمل تجويف داخلها دون أن تتأذى القشرة الخارجية، حتى لا تتبقى أي مواد سائلة بها، ويتم وضع شمعة داخلها وتعليقها بثلاث سلاسل تزين بحبات المكرونة أو الخيوط الملونة، مع حفر شكل الصليب على القشرة واشعالها حتى تنطلق رائحة البرتقال الذكية.

وكل عام وأنتم بخير .

بقلم د. وجيه جرجس كاتب وناقد مسرحى وعضو اتحاد كتاب مصر

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

المسيحيةُ العابرة ..

المسيحية قامت على كلمة الكتَاب المقدس ووحي الروح القدس في فهمها وعيشها. المسيحية انتشرت على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.