الثلاثاء , فبراير 27 2024
أول قسيس سيدة
سالي عازر أول قسيس فى فلسطين والأردن

سالي عازر أول قسيس فى فلسطين والأردن وكاتبة مسيحية ترد على الواقعة

سالي عازر تصبح أول قسيسة في فلسطين والأردن، هذا الخبر الذي تم تداوله بشكل واسع خلال اليومين الماضيين؛ عندما قررت الكنيسة الإنجيلية اللوثرية ترسيم الشابة سالي عازر كقسيسة في خطوة لاقت ترحيباً كبيراً على منصات التواصل الاجتماعي، لكنها لم تسلم أيضاً من انتقاد بعض الأصوات التي لا تزال تعتبر أن القيادات الدينية يجب أن تبقى للرجال فقط.

وتم ترسيم سالي عازر في حفل أقيم في البلدة القديمة في القدس بحضور لافت من الجمهور المتنوع ورعايا الكنيسة.

وحول هذا الأمر كتبت المفكرة المسيحية المعروفة ماري ملاك صادق مقالة حول هذا الأمر تنشر الأهرام الكندي تفاصيلها

نص المقالة

حول المشاركة في أعمال مخالفة للوصية الكتابية.. “لاَ تَشْتَرِكُوا فِي أَعْمَالِ الظُّلْمَةِ غَيْرِ الْمُثْمِرَةِ بَلْ بِالْحَرِيِّ وَبِّخُوهَا.” (أف 5: 11).هناك درجتان في هذه الآية

١- عدم الإشتراك في أعمال الظلمة

٢- توبيخ أعمال الظلمة فإن لم تملك حق التوبيخ لمن يعمل أعمال الظلمة فقد تستطيع توبيخ الفعل نفسه لا من يعمله .. وإن لم تستطيع توبيخ من يعمل أعمال الظلمة فعلي الأقل لا تشترك فيها .. مثال… قد يكون لك زميل دراسة أو زميل عمل شاذ جنسيا .. قد تستطيع أن تدين خطية الشذوذ وأحيانا ليس من حقك أن تعبر عن رأيك فتصمت بقوة القانون .. ولكن … ماذا إن دعاك زميلك هذا لحفل لزواجه الشاذ؟! هنا لا دخل للقانون بك

فماذا عن قانونك انت ؟!هل تجامل وتذهب أم تعتذر بكل أدب سواء بإعلان السبب بكل ذوق أن هذا لا يتناسب مع إيمانك ومباديء ما تؤمن به … أم تخجل وتذهب للمجاملة لأنه زميلك أو حتي رئيسك أو إبن رئيسك … بإرداتك وحدك أن تشترك في عمل الظلمة هذا أو لا تشترك ..حضورك هو مباركة أو موافقة ضمنية

وفي أضعف شيء قد يفهم ذلك موافقة منك فتكون سبب عثرة لمن يراك أو عثرة للشخص نفسه بتثبيت موقفه الخاطيء الذي يؤدي لهلاك نفسه.. مثال آخر .. رسامة إمرأة أسقفه أو في رتبة كهنوتية او قسيسية أو حتي رتبة قيادية دينية

هل تجامل وتذهب للمباركة وللمشاركة برغم أنك ترفض هذا الفعل المضاد للوصية ؟! إما أن تعتذر لأنه يخالف إيمانك وإما تعتذر لأي سبب إن جبنت أن تعلن كلمة حق … لكن .. أن تشترك في أعمال الظلمة فهذه خطية

وأن لم تستطع توبيخ عمل الظلمة فعلي الأقل تسير في النور وراء النور الحقيقي .. لا تكون عثرة لشعبك

ولا تكون قد ثبت خاطيء في خطيته وباركت له مسيرته .. حزنت كل الحزن أن ترسل كنيستنا من يحضر رسامة إمرأة أسقفه في جماعة تؤمن بالشذوذ وتتسمي زيفا كنيسة

إن كانت تبرعاتهم ومساعداتهم صارت ثمنا للمداهنة .. فملعونة هذه المساعدات وهذه المساهمات التي تبني جسورا من الخطية وتسهل طريق الشر وتعثر الملايين من البشر .. إن لم تستطع قول الحق فعلي الاقل أصمت عن مجاملة الخطأ ومباركته .. “لأنه أية خلطة للبر والإثم، وأية شركة للنور مع الظلمة، وأي اتفاق للمسيح مع بليعال، وأي نصيب للمؤمن مع غير المؤمن، وأية موافقة لهيكل الله مع الأوثان.” (2كو 6: 14-16)”إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَأْتِيكُمْ، وَلاَ يَجِيءُ بِهذَا التَّعْلِيمِ، فَلاَ تَقْبَلُوهُ فِي الْبَيْتِ، وَلاَ تَقُولُوا لَهُ سَلاَمٌ.” (2 يو 1: 10).

يرحمنا ربنا ويقصر أيام الشر أو فليقصر أيامنا التي نري فيها الشر

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

رامي كامل ..التمثال … كيف نراه ؟

علق رامي كامل الناشط القبطي المعروف على وضع وإزالة تمثال الأنبا أنطونيوس بساحة دير الأنبا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.