الأحد , يونيو 16 2024
زلزال تركيا وسوريا
انهيار المنازل بسوريا

مئات القتلى والمصابين جراء زلزال تركيا وسوريا

السوريون يستيقظون على كارثة بشرية

لم تكاد سوريا الجريحة أن تلملم جراحها من جراء الحرب الأهلية والدولية التى عاشتها حتى فوجىء السوريون بزلزال هو الأسوء منذ عشرات السنين ، حيث ضرب زلزال بمقياس 7.7 ريختر وبعمق 10 كيو مترات كلا من سوريا وتركيا وكان بدايتها من الدولة التركية

وقد أكدت هيئة إدارة الكوارث والطوارئ التركية بأن قوة الزلزال لديها بلغت 7.4 قرب مدينة كهرمان ماراس جنوبي تركيا، الواقعة على بعد 33 كيلومتراً من مدينة غازي عنتاب، وهي واحدة من المدن الرئيسية وعاصمة إقليمية بجنوب تركيا.

وتابع الزلزال توابع بلغت ال 32 تابع أقواها 6.6 درجة على مقياس ريختر، مما أدى إلى انقطاع الكهرباء بشكل كامل وعاشت ولاية غازي عنتاب و بعض ولايات جنوب تركيا فى ظلم دامس جراء الزلزال

الداخلية التركية

قال وزير الداخلية التركي، إن عملية الإنقاذ دائرة في المنطقة التي ضربها الزلزال جنوبي البلاد التي تتعرض لهزات ارتدادية.

مؤكدا رفع حالة الإنذار إلى المستوى الرابع وهو يشمل المساعدة الدولية، والأولوية حاليا الوصول للمحاصرين تحت الأنقاض من جراء الزلزال.

على الجانب الأخر أكد الرئيس طيب أردوغان إعلان حالة الطوارءى فى البلاد وإرسال فرق البحث والإنقاذ على إلى المناطق المتضررة

أردوغان

حصيلة القتلي والمصابين الأولية

بلغت حصيلة القتلي والمصابين الأولية ما يقرب من 530 قتيل مصاب حتى هذه اللحظة ناهيك عن انهيار مئات المنازل فى عدد كبير من الولايات التركية

زالزل بسوريا

كان تأثير الزالزل داخل الأراضي السورية أقوي بكثير من الدولة التركية نظرا للنقص الشديد داخل الدولة السورية الخارجة لتوها من الحرب الأهلية التى كانت بها ، حيث بلغ عدد القتلي والمصابين داخل سوريا المئات وبالتحديد حتى الأن عدد القتلي يتجاوز ال 100 قتيل وأكثر من 500 مصاب

بجانب إنهيار مئات المنازل السكنية في مناطق شمال غربي سوريا بسبب الزلزال، مشيراً إلى وجود عالقين تحت الأنقاض، مؤكدا أنه أعلن حالة الطوارئ لإنقاذ العالقين.

كان التأثير الأقوي للزالوال داخل الأراضي السورية فى كلا من مدينتى حلب وحماة وتأثرت العاصمية السورية دمشق بشكل كبير ، وخرج سكانها إلى الشوارع

ويتوقع السوريين وجود توابع أخري للزالزال ق تكون أضعف بكثير من الزالزال نفسه

وناشد المسئولين السوريين الشعب السوري بالعودة إلى منازلهم مؤكدين بان التوابع ستكون ضعيفة

كما أعلنت وزارة التعليم السورية توقف كامل للعملية التعلمية بالدولة ، وتوقف حركة القطارات والمطارات

وإعلان منطقة شمال سوريا منطقة منكوبة

شعر بهذه الهزرة الأرضية كلا من دولة فلسطين والأردن بجانب عدد من المحافظات المصرية خاصة فى مدينة رفح المصرية دون وقوع أية خسائر لا بشرية ولا مادية

شاهد أيضاً

جريمة

أدوات السفاح في استدراج ضحاياه كما جاء في التحقيقات واعترافات القوادة “أم شهد”

كتبت ـ أمل فرج لازالت التحقيقات في قضية سفاح التجمع، كما عرف إعلاميا، وهو المدعو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.