الثلاثاء , مايو 28 2024
منصة هوج بول
مسئولو منصة هوج بول

الأهرام الكندي تنشر صور نصابي تطبيق هوج بول ” مصريون وصينون “

تقوم الأهرام الكندى بنشر صور لمسئولى تطبيق هوج بول الذى قام بالاستيلاء على 6 مليارات جنية من المصريين واتضح أنهم صينون ومصريون، وقد قامت قوات الأمن بالقاء القبض عليهم ، الجدير بالذكر ان الأهرام الكندي كان أول من كشف هذا الأمر ، حيث اختفى المسئولون عن منصة هوج بول، التابعة لشركة هوج بول للاستثمار، بعد سرقة ما يقرب من ال ٦ مليار جنية في ٦ شهور فقط ولا أحد يعلم شيئا.

التفاصيل

الأمر بسيط فى البداية تطلب منصة هوج بول من المشترك دفع مبلغ ٢٠٠ جنية على أن يأخذدهم ٤٠٠ بعد ١٠ أيام فقط ولو كان المشترك يحتاج عائدا أكبر عليه الانتظار أكثر من 10 ايام، حتى يتم مضاعفة الرقم فتثق الناس بهم؛ فيزيد الطمع فتجد نفسك تنتظر لأيام أكثر ، فتقوم الشركة بتطوير عملها من خلال تطوير الفكرة من خلال التسويق الشبكي ، فيقوم كل مشترك سعيد ويأتى بأصحابه من أجل إبهارهم بالمكسب فيقوم أيضا بالاشتراك

ثم سرعان ما يتحولوا من فئة المستثمرين أو المضاربين إلى فئة مندوبين للتطبيق؛ مما يؤدى إلى انتشار التطبيق بشكل كبير جدا ويعرف كثيرون، مستخديمن لأدوات النصب المعروفة، مثل عرض أوراق الشركة، والمقر وصور الشباب الذين يعملون معهم؛ حتى يطمئن الجميع أن هذا الكيان رسمي ومرخص.

وفي نهاية الأمر قام تطبيق هوج بول بجمع ما يقرب من 6 مليارات جنية، بينما هرب القائمون عليه، وبدأت الاتهامات بين الشباب فيما بينهم.

الظروف الاقتصادية الطاحنة تجعل كل شخص يبحث عن اى مصدر لزيادة دخله، وتدفع ضعاف النفوس وما أكثرهم للحصول على الأموال بأية وسيلة، مشروعة، أو غير مشروعة، وجاء تداول هذه الفيديوهات، وإعلانات المنصات الرقمية  بمثابة كارثة حقيقية، والتى رسخت لدى الناس فكرة أن لوسعهم أن يصبحوا أغنياء بمجرد اشتراكهم معهم بدون توضيح الجانب المظلم في الأمر.

ليس كل من تداول في البورصة أو منصات الفوركس أصبح غنيا، وهناك أشخاص خسروا كل شىء وناس ماتت من القهر.

وتعالت المناشدات بضرورة التدخل السريع من الدولة، وفرض الرقابة الصارمة على مثل هذه الشركات أو المنصات وأن تصبح تحت رقابة الدولة والبنك المركزي وهناك من يضمن حقوقهم

شاهد أيضاً

تفاصيل القبض على أحمد الطنطاوي لتنفيذ حكم حبسه بقضية “التوكيلات الشعبية”

كتبت ـ أمل فرج ذكر كل من المحاميين خالد علي ونبيه الجنادي أن محكمة مستأنف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.