الجمعة , فبراير 23 2024
الطفل شنودة
الطفل شنودة

الجملة التى يأمل الأقباط سماعها خلال الدقائق القادمة فى قضية الطفل شنودة

بعد الاطلاع علي الأوراق والاستماع للمحامين .. حكمت المحكمة رد الطفل إلي اسمه الأول شنودة فاروق وعودته إلي حضن أبيه وأمه .. هذه الجملة التى يتمنى الأقباط سماعها خلال الدقائق القادمة فى قضية الطفل شنودة

الجدير بالذكر بأن المنصة قررت حجز دعوي الحكم فى قضية الطفل شنودة إلى نهاية اليوم ولاحظ الحضور تعاطف منصة القضاء مع الطفل وأمه ، مما جعل المتضامنين يقدمون التهانىء للأم خارج الجلسة بالرغم من عدم صدور حكم

الجملة التى يتمنىء الأقباط سماها بعدما سلكوا كل الطرق لعودة الطفلش نودة إلى حضن أمه ومن هذه الأشياء ما انفردت بنشره الأهرام الكندي طيلة الأشهر الماضية ومنه الأتى

تفاصيل تحرك الأقباط فى قضية الطفل شنودة

بعد البيانات الدولية التى تطالب بعودته وبعد حملة التوقيعات الأكبر على مستوى مصر والعالم ، وفى ظل صمت الجهات الرسمية المصرية لكل هذه الأمور

بدأت مجموعات تطالب المسيحيين بمصر والخارج بوقفة بالشموع وحمل صور الطفل شنودة داخل كنائس مصر والمهجر تحت عنوان “تحرير الطفل شنودة المخطوف وإعادته الي أسرته “

تفاصيل الوقفات المنشودة

كل مجموعة من شعب أى كنيسة تجتمع وتنظم وقفة احتجاجية صامتة داخل الكنيسة بالتنسيق مع إدارتها مع رفع شموع وصور للطفل شنودة المخطوف ولافتات تطالب بإعادتة الي أسرته مع أنضمام كنائس المهجر إلى هذه الوقفات

على أن يتم نشر صور وفيديوهات هذه الفاعليات في صفحة مخصصة لهذا الأمر

بعدها سينظر المسئولين المصريين للأمر بشكل مختلف ولن تكلفنا هذه الوقفات شىء

الطفل شنودة

الأم المثالية

أطلقت المجموعات والصفحات المسيحية دعوة أخري لمنح لقب الأم المثالية للسيدة آمال ميخائيل والدة الطفل شنودة بالتبني لاقت الدعوة قبول واستجابة كبيرة فى الوسط المسيحى والمؤمنين بدولة المواطنة حيث قالت احد الصفحات طبعاً الأم المثالية فهي أعظم أم تعبت وكافحت وتحملت وبحثت عن ابنها وحفرت وبتحفر بأظافرها الضعيفة فى الصخر فعلينا جميعاً أن نكتب حروفها بالذهب فوق جبين الزمان وعلى صفحات التاريخي ونحكي للأجيال القادمة عن عظمتها وأمومتها وحنانها وإيمانها بحقها في ابنها

على الجانب الأخر قالت السيدة آمال ميخاثيل قبل دخولها أخر جلسة حكم لابنها اشتريت لشنودة لبس العيد وفي يوم العيد كان عندي امل في وزارة التضامن أنها توافق أنه يظل معى لكن رفضت مؤكدة بأن ابتعاد شنوده عنها لا يوجد به عدل ولا إنسانيه نهائيا

لا يوجد دين فى الدنيا يقول أن ما حدث لابنى شنودة ده فيه عدل ، وللأسف فى دار الرعاية الموجود فيها بيحاولوا أنه ينسانى بالتأثير عليه ، كل ما اقول له يا شنودة المسئولين عن دار الرعاية يقولوا له أنت اسمك يوسف عبد الله محمد فأصبح لديه انفصام في الشخصية

الطفل شنودة
آمال ميخائيل والدة الطفل شنودة

كما قالت أم شنودة كانت شخصيته قوية الأن أصبح بلا شخصية فهو عبارة عن عينين تنظر لا عارف اسمه شنودة ولا يوسف ، ولا مدرك لأى شىء فهو مدمر تماماً دموعه لاتفارق وجه واحنا كمان مثله

إطلاق اسم الطفل شنودة على مواليد 2023

دعوة بإطلاق أسم شنودة علي مواليد عام ٢٠٢٣ تضامناً مع الطفل شنودة الذى اغتالت طفولته مؤسسات الدولة دعي الكاتب الصحفي اشرف حلمي المقيم بأستراليا ، فى بيان له صباح اليوم الثلاثاء الماضي، يإطلاق اسم شنودة علي مواليد عام ٢٠٢٣ ، تضامناً مع الطفل شنودة الذى سلبت منه مؤسسات الدولة طفولته ، بعد أن قامت بتغيير أسمه الي يوسف وديانته من المسيحية الي الإسلام

وأسندت وزارة التضامن الإجتماعي مهمة غسيل مخ الطفل بعد أن أودعته فى دار الاورمان للأيتام ، وعزله عن والدية بالتبني اللذان قاما علي تربيته لمدة ٤ سنوات

وأضاف حلمي أن دار الأيتام قامت علي تغيير نظام حياة الطفل شنودة ، عاداته وتقاليده التي تربي عليها ، وتدميره نفسياً وبث الرعب فى قلبه وظهر هذا واضحاً لدى مقابلة الطفل لأمه بالتبني بعد عام من عزله أثناء كشف الطب الشرعي ، وسط حراسة مشددة من أحد موظفات الدار التي حاولت منع الام من تقبيل ابنها وملامسته ، اذ ظهر الطفل شاحبًا الوجه ، مرتعباً ، وكأنه يشاهد وجه الأم لأول مره .

الطفل شنودة وأسرته

رسالة إلى قداسة البابا تواضروس الثاني

على الجانب الأخر وجه مجموعة كبيرة من مسيحى مصر والمهجر رسالة لقداسة البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للتدخل فى أزمة الطفل شنودة ، تلك القضية التى شغلت ومازالت تشغل الرأى العام المصرى والعالمى

نص الرسالة الموجة لقداسة البابا تواضروس الثانى

لقد تحدثت يا قداسة البابا للتلفزيون المصري قبل ذلك ومن تلقاء نفسك في شهر ديسمبر عام ٢٠١٢ عقب تجليسك ، ورفضت في حوارك الدستور الذي أعده الإخوان المسلمون وقلت وقتها بالحرف الواحد:

” كيف نوافق على دستور يُقصي فصيل كبير في مصر وهم المسيحيين”

فصفق لك كل المسيحيين، وانحنوا لك إحتراماََ.”لقد آن الأوان يا قداسة البابا أن تظهر مرة ثانية وتذكر الدولة بأن المسيحيين لهم شريعتهم التي لا تُحرّم ولا تُجرّم التبني ، والدستور الذي تمنيته يا قداسة البابا قد عُدلت مواده خصيصاََ ليحتكم غير المسلمين في شرائعهم إليه.

وها هى الفرصة أمام قداستك والحق والقانون معك وملايين المسيحيين خلفك والعالم كله يتحدث يوم بعد يوم عن ضياع الطفل شنودة المسيحي بالفطرة.

الجدير بالذكر أن مجموعات مسيحية بدأت فى مطالبة المسيحيين بمصر والخارج بعمل وقفات بالشموع وحمل صور الطفل شنودة داخل كنائس مصر والمهجر تحت عنوان “تحرير الطفل شنودةالمخطوف وإعادته الي أسرته “

الكنيسة القبطية

تفاصيل مأساة الطفل شنودة

قصة ومأساة جديدة بطلها الطفل شنودة الذى ولد فى ظروف صعبة ربما كان ابنا لعلاقة غير مشروعة فوجد فى إحدى الكنائس ،فاخذه شخصا قبطيا سلمه لأسرة قبطية لم يرزقها الله بالانجاب رغم مرور 29 عاما على زواجهما فرحت الأسرة بالطفل واعتبروه تعويضا من الله لا سيما أنه أصبح وحيدا فى هذه الدنيا واقسما على تربيته وربما لبساطتهما وعدم علمهما بالقانون اخرجوا شهادة ميلاد الطفل باسم الأب المتبنى له

وهو فاروق فوزى بولس ليعيش الطفل شنودة معهم أربعة أعوام كان هو الحياة لهم والفرح وقاما بمعمودية الطفل ليتربى داخل كنيستهم وفى حبهم.

ونتيجة الطمع والجشع قامت إحدى أقارب الوالد فاروق فوزى بابلاغ الشرطة على الطفل وأنه مخطوفا طمعا فى ميراث قريبه فاروق وهو شقيق والدتها بهدف أن لا يحصل شنودة على ميراث الأب حتى يكون لها .

وتم إحالة المحضر للنيابة وتم إحالة الزوجين للطب الشرعى وثبت عدم نسب الطفل لهما ؛ وتم حفظ المحضر بعد سماع أقوال المتبنى و رأت فى اقوال المتبنى حسن النية فقامت باخلاء سبيله وأمرت بتسليم الطفل لدار ايتام حيث وقع المتبنى على محضر أن الطفل وجده فى الشارع وهو ما يفسر أنه “لقيط” فاقد للأهلية ولذا تم تحويل الطفل وتغير شهادة ميلاده من شنودة إلى يوسف

الطفل شنودة
آمال ميخائيل والدة الطفل شنودة

حسب ما صرح فاروق فوزى أنه قيل له أن الطفل فاقد الأهلية يعتبر مسلم بالفطره.

ويقول المتبنى إن لم يتصور يوما أن يحرم من هذا الطفل الذى أعاد لهم الفرحة وان الاب هو اللى ربى مش اللى خلف ورمى وهرب وانه منذ صدور قرار تسليم الطفل فى فبراير 2022 ومنذ هذه اللحظة يشعر بالجنون لأنه سلب منه روحه وهو ابنه الذى عاش معه أربعة أعوام أعطاه قلبه وكان يملىء حياتهما

وتابع: عندما طلبت أن الطفل يظل معى رفضوا بحجة ان القانون المصري بيتعامل مع الطفل فاقد الأهليه باعتبار انه مسلم بالفطرة .. وطبعآ أمه الأصلية “المسيحية” اللي تقريبآ حملت بيه حمل سفاح حسب قوله.

وناشد فاروق فوزى الجميع مساندته مشيرا لو هذا هو القانون فهذا خطأ أن يسلب طفل من حضنهما وهو يعلم أنه من أم قبطية ولكن لا يعرفها؛ ولماذا لا يعيش معهما حتى لو كان فى إطار “الكفالة” ولكن موظفى التضامن أخبروه أنه لا يمكن أن يعيش سوى مع كفيل مسلم وتساءل كيف يكون هذا هو القانون القائم على التمييز .

الطفل شنودة يفتح ملف هام حول قضية التبنى فهل يظل شنودة فى دار ايتام بعد أن كان فى حضن ودفء والدين أعطوا له حياتهما والأمان والاهتمام الذى لن يجده فى اى دار ايتام ام ينصف القانون فاروق وزوجته المسكينة التى تعيش فى عذاب وبكاء بعد أصبح منزلها دون أصوات الملائكة وضحكات طفلها الذى لم تنجبه من رحمها ولكن أعطت له قلبها ليعيش بداخله.

شاهد أيضاً

سكان مدينة ويستلوك في ألبرتا تصوت على حظر ممرات وشعارات المثليين

كتبت ـ أمل فرج صوت سكان مدينة ويستلوك في ألبرتا، و التي يبلغ عدد سكانها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.