الجمعة , مايو 24 2024
الكنيسة القبطية
مريم يوسف والمستشار أمير نصيف

سلسلة البلاغات الخاصة بقضية الطفل شنودة بدأت وها هي تفاصيل أول بلاغ ضد مريم يوسف

كنا قد أكدنا هنا فى الأهرام الكندي فى سلسلة انفراداتنا فى قضية الطفل شنودة بأن مجموعة كبيرة من البلاغات ستشهدها المحاكم المصرية بعد مقاطع الفيديو التى أخرجتها المدعوة مريم يوسف سواء من هيئة الدفاع أو من محامي رانيا فوزي أو من محامين مهتمين بهذا الأمر ، بجانب توعد مريم يوسف نفسها بتحرير محاضر ضد كل من اتهمهم بسوءا السلوك وبأن لها ملف فى شرطة الآداب

ها نحن نقوم بنشر أول بلاغ قامت به هيئة الدفاع الخاصة بالطفل شنودة ، حيث تقدم كلا من المحامى كرم غبريال ، ونجيب جبرائيل

ببلاغ للمحامى العام لنيابات شمال القاهرة ، ضد ادعاءات مريم يوسف نجلة شقيقة فاروق فوزى والد الطفل شنودة بالبتبنى، للتحقيق فيما جاء على لسانها فى فيديو  قامت ببثه ، حيت تم اتهامها بإثارة الفتنة وتكدير السلم العام .

حيث قال كرم غبريال فى بلاغه ” حيث قامت الشاكية الاصلية مريم يوسف عادل بالمحضر سالف الذكر بنشر فيديو لها بالصوت والصورة تدعى فيها أنها تعلم الأم الحقيقية للطفل شنودة ” يوسف”

وتعى ايضا معرفتها اليقينية بأن والد الطفل رجل مسلم ، وقررت بالفيديو أن الام الحقيقية قريبة للمشكو فى حقه فاروق فوزى بولس وأنها ابنة اخيه رمزى وقامت بنشر هذا الفيديو بعد علما اليقينى بفتوى الأزهر الشريف رسميا   بأن الطفل مسيحي الديانة  طبقا للعثور عليه بيد شخص مسيحى.

وبهذا الفيديو تشعل نار الفتنة فى البلاد وتكدر الرأى العام   والسلم العام وأهنت الكنيسة والرهبان وقامت بسبهم ونعتهم بالمزورين وكذا اتهمتهم بالباطل والزور والبهتان وأن الاديرة تقوم بسجن وتوليد السيدات الحوامل بموجب هذا البلاغ وطلب التحقيق معها وتوجيه المناسب لها

لذلك نلتمس من سيادتكم التحقيق فورا مع الشاكية لإهانة الكنيسة المصرية والأديرة بأنها حقرت من شأنهم واتهمتهم بالتزوير وسجن وحبس السيدات .

وتم ارفاق نسخة من الفيديو ضمن البلاغ ، كما تم تقديم بلاغ اخر بصفتهم وكلاء عن والدة الطفل شنودة ووالده فاروق فوزى ضد الاتهامات الصادرة من مريم يوسف ضدهم . وقال كرم غبريال ، ان النيابة عليها اتخاذ اجراءات سريعة بالتحقيق مع السيدة مريم ، وكشف حقيقية هذه الادعاءات ، وانقاذ البلاد من السقوط فى فتنة بسبب اتهامات دون ادلة

حيث خرجت مريم يوسف نجلة شقيقة فاروق والد الطفل شنودة بالتبني للمرة الثالثة مع المستشار أمير رشدي نصيف المحامي المعروف فى مقطع فيديو منهارة تماما بعد توجيه العديد من الاتهامات الغير أخلاقية لها من قبل شقيقها والمجموعات المسيحية ، فقالت أية ذنب ولادي يتم تعريتهم بى بهذه الطريقة

وظلت مريم يوسف منهارة طوال مقطع الفيديو وهى ترد عل الاتهامات ، ووجهت رسالة اعتذار للأديرة والرهبان وأنها لم تقصد الإساءة للأديرة ، وأن كل ما قالته عن الطفل شنودة صحيح وأن أمال ميخائيل ليست أم الطفل شنودة ولكن أمه بالفعل رانيا فوزي بولس، وأن رانيا تزوجت من شخص مسلم الديانة ويدعى خالد أبو يوسف اختفت معه وعادت وهى حامل ، وكشفت عن اسم الدكتور الذى قام بإجراء عملية الولادة له ويدعي عادل صبرى حنا بمستشفى مارمرقس بالشرابية وتم التحقيق معه وطالبت مريم يوسف بان تقوم رانيا فوزيبولس بعمل تحليل DNA

كما كشفت عن معلومة مهمة جدا وهى أن رانيا فوزي بولس تزوجت مرتين مرة فى عام 2011 بداخل كنيسة الذعراء بابو بالنمرس بالجيزة من زوجها الحالي عمانوئيل عبد الراضى زاخر غالي

كما تزوجت مرة ثانية فى 2018 بكنيسة العذراء بمركز الخنكة بمحافظة القليوبية من زوجها الحالى ايضا بعدما اختفت فى 2017 مع المدعو خالد أبو يوسف لقفترة من الوقت

وأنها تعرضت لظلم واضح وباين من خالها فاروق وزوجته آمال ميخائيل بمساندتهم لشقيقها باسم يوسف فى سرقة ميراثها وصدور حكم بالنشوز ضدها

أما ما قيل بشأن أنها طلبت مليون جنية من خالها فاروق قها الأمر لم يحدث فخالها فاروق لم يملك هذا المبلغ فى تجميع زجاجات الكانز من الشوارع ، وبعدها بيع زجاجات المشروبات على العربيات

شاهد أيضاً

تفاصيل واقعة العثور على 3 ضحايا قتلوا طعنا في شجار عنيف بمونتريال

كتبت ـ أمل فرج  صرحت شرطة مونتريال بمقتل ثلاثة أشخاص من بينهم مراهق، و ذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.