الخميس , يونيو 13 2024
منير بشاي

اللص الذي سرق الملكوت

منير بشاي

صلب المسيح مع لصين أحدهما كان يمثّل معظم الناس الذين شكّوا في المسيح عندما رأوه مصلوبا وسخروا منه. هذا اللص قال للمسيح “إن كنت أنت ابن الله فخلّص نفسك وإيانا.

” أما اللص الآخر فكان على درجة غير عادية من الإيمان. وكان يعرف حقيقة نفسه فوبّخ زميله وذكّره أن كلاهما يستحقان ما حدث لهما أما المسيح فلم يفعل شيئا يستحق هذا الحكم. ثم وجّه كلامه للمسيح المصلوب وقال “اذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك.

” روعة إيمان هذا اللص جعلته يرى في المسح ربا مع أنه حسب الظاهر كان كمجرم ينفذ فيه حكم الإعدام. كما رأى المسيح ملكا مع أنه حسب الظاهر كان كضعيف مسمّر على الصليب.

لا عجب أن المسيح أكرم هذا الإيمان وسط مشهد الصلب ليقول له “اليوم تكون معي في الفردوس”.هذا اللص استطاع أن يسرق الملكوت في آخر لحظة من حياته. “… ملكوت السموات يغصب والغاصبون يختطفونه” مت ١١ : ١٢

شاهد أيضاً

تحية تقدير وشكر وتهنئة

احتفالات دير السيدة العذراء ما يسموه الناس ” مولد السيدة العذراء ”  بسمالوط  محافظة المنيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.