الجمعة , مارس 1 2024
السودان
اشتباكات السودان

الخارجية السودانية تناشد منظمة الصحة العالمية و الأمم المتحدة بالتدخل

كتبت ـ أمل فرج

ناشدت وزارة الخارجية السودانية ، منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة للتدخل و إدانة ما يرتكبه الدعم السريع السوداني من اعتداء على المستشفيات والمرافق الصحية، ومطالبتها بالانسحاب الفورى منها.

وقالت الخارجية السودانية أنها قدمت مذكرة لمنظمة الصحة العالميةـ فيما يتعلق بتعديات قوات الدعم السريع على 12 مستشفى ومرفقا صحيا بالخرطوم.

وقد أدانت فيما سبق منظمة الصحة العالمية بشدة الهجمات ضد العاملين في قطاع الصحة، والمرافق الطبية، وسيارات الإسعاف في السودان، الأمر الذي أسفر وقتها عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة اثنين آخرين.

وأفادت التقارير الواردة وقتها عن منظمة الصحة العالمية توقف 16 مستشفى عن العمل؛ بسبب تداعيات القتال في السودان، ، تتضمن 9 مستشفيات في الخرطوم، فضلا عن ولايات أخرى، منها ولايات دارفور، على وشك التوقف عن العمل بسبب إنهاك الطواقم والعاملين ونقص الإمدادات.

و حول هذا الشأن قال دكتور أحمد المنظري ،المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق المتوسط، إن الهجمات على القطاع الطبي و مرافقه تجعل إمكانية الحصول على الرعاية الصحية أمرا صعبا، و يعرض حياة المواطنين للخطر.

وعبر المنظري عن قلقه البالغ إزاء التقارير التي أفادت بتعرض المرافق الصحية للضربات العسكرية واختطاف سيارات الإسعاف أثناء وجود المرضى والمُسعفين بها ونهب المرافق الصحية واحتلالها من قبل القوات العسكرية.

وأضاف أن ما حدث انتهاك صارخ، ومباشر للقانون الدولي ولحقوق المواطنين في العلاج، و الرعاية الصحة. وشدد على ضرورة إنهائها على الفور وأن تضمن أطراف الصراع الوصول الآمن للمرضى والعاملين الصحيين وسيارات الإسعاف إلى المستشفيات في جميع الأوقات.

جدير بالذكر أنه قد أثارت مقاطع فيديو تظهر اعتداء دمويا نفذه نحو 30 شخصا، على طبيب وعدد من الكوادر الصحية في مستشفى مدينة أم درمان، جدلا كبيرا بشأن الاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها الكوادر الطبية في السودان.

شاهد أيضاً

الكنيسة الإنجيلية

وفاة الدكتورة هدي جرانت ..والعزاء داخل الكنيسة بالملابس البيضاء حسب وصية الراحلة

رحلت اليوم الدكتورة هدى جرانت Hoda Grant ، الأستاذ المساعد بالجامعة الأمريكية سابقًا، وبقسم اللغة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.