الثلاثاء , مايو 28 2024
الكنيسة القبطية
البابا تواضروس الثاني مع الإعلام الإيطالى

قداسة البابا تواضروس الثاني يلتقي الإعلام الإيطالي!

د. ماجد عزت إسرائيل

التقى قداسة البابا تواضروس الثاني، يوم الخميس٣ بشنس ١٧٣٩ش./ ١١ مايو ٢٠٢٣م. بمجموعة من الصحفيين، والقنوات التليفزيونية الإيطالية، في جلسة حوارية استغرقت حوالي ٦٠ دقيقة تحدث قداسته فالبداية معهم عن سبب الزيارة، مشيرًا إلى أنها جاءت للاحتفال معًا بمرور خمسين سنة على بدء الحوار الرسمي بين الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والكنيسة الكاثوليكية، بعد انقطاع دام ١٥ قرنًا من الزمان بعد مجمع خلقيدونية عام ٤٥١.

وأيضًا للاحتفال بمرور عشر سنوات على إعلان يوم المحبة الأخوية الذى دعا إليه قداسته أثناء زيارته للڤاتيكان عام ٢٠١٣، اللقاء الذي يمثل أهمية في مسيرة المحبة حيث زار مصر قداسة البابا فرنسيس بعد هذا الإعلان بأربع سنوات فقط ووقعنا خلاله على بيان مشترك للسعي الجاد نحو التقارب والحوار.

ولا يفوتنا  أن نذكر سعي الآباء الذين سبقونا لفتح باب الحوار قبل أن يأخذ شكله الرسمي، حينما أرسل القديس البابا كيرلس السادس مراقبين لحضور المجمع الفاتيكاني الثاني عام ١٩٦٥، وطلبه عودة رفات مارمرقس الرسول من روما إلى مصر ١٩٦٨.

وحول أهمية الهدايا المتبادلة في هذه الزيارة قال قداسته أن قداسة البابا فرنسيس قدم لنا جزءًا من رفات الشهيدة كاترين وهي شهيدة مصرية تلقب بشهيدة الإسكندرية كاترين.

ولا ننسى أن هناك ديرًا على اسمها بمصر وهو دير يوناني يتبع كنيسة الروم الأرثوذكس ولكنه يحمل اسم شهيدة قبطية.

وأضاف: ونحن من جهتنا أهدينا قداسة البابا فرنسيس صندوقًا يحوي أجزاء من ملابس الـ ٢١ شهيدًا الأقباط الذين استشهدوا بليبيا المحفوظ رفاتهم ومتعلقاتهم في كاتدرائية شهداء الإيمان في قرية العور بإيبارشية سمالوط، مع ثلاثة أربطة من التي رُبِطَت أيديهم بها وقت استشهادهم ذبحًا وهم يصلون داعين اسم الرب يسوع كما في فيلم الفيديو الذي سجل هذه اللحظات.

وأثناء هذا التبادل أعلن قداسة البابا فرنسيس عن اعتراف الكنيسة الكاثوليكية الرومانية بشهداء الأقباط الـ ٢١ في ليبيا، شهداءً في الكنيسة، مشيرًا إلى أنه سيقوم بعمل مذبح باسمهم.

وعن مكانة هؤلاء الشهداء لدى الكنيسة القبطية أجاب قداسة البابا في البداية أريد أن أوضح لكم أننا علمنا في مصر باستشهادهم يوم ١٥ فبراير ٢٠١٥ ولم يكن لدينا أية معلومات، وكان وقتها خبر مؤلم لكل المصريين وعلمنا في وقتها أن الجماعات المتطرفة هم الذين قاموا بهذا العمل الوحشي

وفي ذات اليوم زارنا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وقامت القوات المسلحة بغارات مكثفة على هؤلاء الإرهابيين وبقينا ثلاث سنوات لا نعلم شيء، وفي فبراير ٢٠١٨ بدأنا نعلم مكان دفنهم وهنا كان تعاون بين مصر ليبيا، وتم عمل تحاليل ال DNA بين اهل الشهداء والشهداء

وعادت الرفات إلى القاهرة وذهبت ومعي عدد كبير من الآباء إلى مطار القاهرة الدولي لاستقبالهم. ونقلوا إلى قريتهم حيث تم بناء كنيسة لهم في قرية العور في صعيد مصر، وهي كنيسة كبيرة تضم اليوم رفاتهم وكل متعلقاتهم ونحن في المجمع المقدس قررنا أن يكون هناك يوم عيد لشهداء العصر الحديث على أن يكون يوم ١٥ فبراير، اليوم الذي عرفنا فيه استشهاد أبنائنا بليبيا.

واليوم قدمنا لقداسة البابا فرنسيس وثائق لمتعلقاتهم وهي أول مرة نقدم فيها جزءًا من متعلقاتهم خارج مصر ونؤمن أنهم قدموا لنا بركة كبيرة جدًا. وها هي الكنيسة الكاثوليكيّة تكرمهم أيضًا اليوم كما كرمتهم الكنيسة القبطية.

فهؤلاء قدموا العرق بالجهاد الروحي والدموع بالصلوات الحارة والدم خلال الاستشهاد.

وأخيرا أريد أن أقول أن الذين أرادوا أن يصوروا مشهد القتل بهذه البشاعة ليكون لهذا له أثر سلبي على نفسية المصريين ويؤثر على الوحدة الوطنية، استخدم الله هذا المشهد للخير، فكان هذا الفيديو أكبر كرازة للمسيح وصارت قصة الشهداء قصة صادقة في بلاد العالم وصاروا شفعاء.

وردًا على سؤالٍ عن أوضاع حقوق الإنسان في مصر قال قداسة البابا أن حقوق الإنسان عديدة، فهي ليست مجرد الحقوق السياسية فقط وإنما هناك الحقوق الاقتصادية والحقوق الاجتماعية، ونحن في مصر بلد لنا اقتصاد محدود وتوجد نسبة من الفقر.

والرئيس والحكومة الحقيقة يسعون بكل قوة من أجل توفير حياة كريمة للفقراء والجميع. وأعتقد أن حقوق السكن والطعام والشراب والتعليم والصحة تأتي قبل أي حقوق أخرى، ورغم ذلك نحن نعيش في مصر في استقرار وسلام وأيضًا هناك محبة بيننا أي بين المسيحيين والمسلمين ونحاول بناء مصر الجديدة معًا وبالفعل وصلنا إلى خطوات رائعة فهناك مجهودات كبيرة من قبل القيادات.

وعن إقامة صلاة يوم الاحد القادم في بازيليك القديس يوحنا قال البابا إن أعداد أبناء الكنيسة القبطية بإيطاليا أعداد كبيرة وكل كنائسنا صغيرة ولا يمكن لضيق الوقت أن نزور كل كنيسة على حدة ولهذا سمح قداسة البابا فرنسيس كعلامة صداقة ومحبة أن نصلى هناك بطقس الكنيسة القبطية الأرثوذكسيـة.

وهو ما حدث مثله أيضًا في زيارتي عام ٢٠١٨ فقد أقمنا قداسًا إلهيا في كنيسة سانت باولو.

وأشار قداسته أن هذا الأحد هو الأحد الرابع في ترتيب الكنيسة بعد أحد القيامة ونلقبه بأحد النور وهي مناسبة جيدة أن نتحدث عن النور والفرح الذي يملأنا بقيادة السيد المسيح.

وعن الوحدة والحوار بين الكنيستين أجاب قداسة البابا : طريق المصالحة طريق طويل وهو يأتي بعد انقطاع ١٥ قرن من الزمان وأرى أنه يمضي بعدة خطوات فهو طريق يشبه الصليب :

أولًا بناء علاقات المحبة علاقات قوية من خلال الزيارات وبعض الفعاليات المشتركة.

الخطوة الثانية: الدراسة أي ندرس التاريخ والعقائد. والخطوة الثالثة هي الحوار وهو يكون حوارًا لاهوتيًا أو شعبيًّا على مستوى الخدام والشعب.

وأخيرًا الصلاة لأنها تصنع المعجزات وبها نكون واحد بالمسيح.

هذه الخطوات تستغرق وقتًا طويلًا ونحن نؤمن أن الروح القدس يعمل في وسطنا حتى نكمل هذا المشوار.

وتعليقًا عن تأثير حرب روسيا وأوكرانيا على مصر قال قداسة البابا: أي حرب تصنع أزمة، والحرب بين روسيا واوكرانيا أثرت على العالم كله وليس على مصر فقط، ونحن نستورد نصف احتياجات مصر من القمح من روسيا وأوكرانيا وصعوبة توريد القمح كان بمثابة أزمة ولكن نشكر الله نجحنا استيراده من أماكن أخرى.

فهي حرب عبثية بلا اي قيمة. نحن ندين بشدة تدفق الأسلحة للحرب التي تؤثر على بلاد كثيرة خاصةً في قارة أفريقيا وآسيا.

إنها مأساة إنسانية والنتيجة مؤلمة للكل نصلي من أجل أن تكون هناك حكمة لإيقاف هذه الحرب.

شاهد أيضاً

المحكمة البلجيكية ترفض طلب عميل النظام الإيراني مهرداد عارفاني الذهاب إلى إيران مع النظام مثل أسدي

إطلاق سراح المرتزقة العاملين في التفجير وإعادتهم إلى أسيادهم في طهران في أي عملية سياسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.