الخميس , أبريل 18 2024
الكنيسة القبطية
أبونا الحبيب ايليا الأنبا بولا

أبونا ايليا الأنبا بولا رمز النقاوة

جميل جورجي

أبونا الحبيب ايليا الأنبا بولا ما هو سر مظاهرة الحب الكبير والعجيب التي لك علي الميديا وفي الأوساط القبطية حول العالم بعد سماع خبر وصولك للفردوس ؟

هل هو بسبب هدوء طبعك وصبرك واحتمالك لكل التجارب وروحك المرحة رغم قساوة الغربة علي الأرض ؟

أم هو بسبب ايمانك القوي الذي تحدي كل التجارب المتنوعة وخاصة تجربة المرض الذي استمر معك سنوات عديدة ؟

أم هو بسبب تلمذتك علي سيرة القديس العظيم الذي تحمل اسمه، ولا نعرف عن عنه سوي جملة واحدة ، من يهرب من الضيقة يهرب من الله ؟

فقدسك لم تتذمر من سنوات المرض الطويلة والتي كانت شاقة وفوق الاحتمال البشري ولم تفارقك روح التسليم لمشيئة الله لذلك لم يفارقك روح الله القدوس لحظة واحدة في حياتك .

لقد قادك الروح القدس طوال غربتك في هذا العالم حتي حمل روحك الطاهرة إلي الفردوس لتعاين شخص فادينا الحبيب وكل القديسين الذين أحببتهم وأحبوك وخاصة أبيك الروحي الأنبا بولا أول السواح.

لقد كنت يا أبى ايليا الأنبا بولا إنجيل معاش لأنك طبقت كلام القديس بولس الرسول الذي قال”لأَنَّنَا إِنْ عِشْنَا فَلِلرَّبِّ نَعِيشُ، وَإِنْ مُتْنَا فَلِلرَّبِّ نَمُوتُ. فَإِنْ عِشْنَا وَإِنْ مُتْنَا فَلِلرَّبِّ نَحْنُ.” (رو 14: 8

وقد عشت في العالم ولم يعيش العالم فيك ، لأنك كنت للرب طوال أيام حياتك علي الأرض حتي أن زملاءك في الدراسة وكل من تعامل معك شهدوا لك عن تميزك ومحبتك واتضاعك ونقاوة قلبك وحياتك الرهبانية النقية.

المتأثرين برحيلك بالآلاف في مصر وفرنسا وهولندا وكل من يعرفك حول العالم. فكلماتهم مؤثرة ومشاعرهم فياضة .

كانت لك مكانة كبيرة في قلب مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث وكذلك في قلب أبينا المكرم قداسة البابا تواضروس الثاني اللذان وفرا لك كل طلباتك في اتضاع ومحبة أبوية.

لكي يتم علاجك في أكبر مستشفيات أوربا.

هنيئا لك بكل الأكاليل السماوية التي نلتها لأنك مستحق.

وعزاءا سماويا لأسرتك وكل محبيك وللأب الموقر نيافة الأنبا دانيال رئيس دير القديس العظيم الأنبا بولا وكل مجمع رهبان الدير الذين يحملون لك كل الحب والتقدير والفخورين بك لصمودك في كل التجارب حتي النفس الأخير.

فطوباك ثم طوباك ثم طوباك

تقرر إلقاء نظرة الوداع الأخيرة علي الجثمان الطاهر لأبونا الحبيب يوم الجمعة القادم الموافق ١٩ مايو الساعة العاشرة صباحاً فى المستشفى.

العنوانHôpital Gustave Roussy114 Rue Edouard Vaillant, 94800 Villejuif

ثم سيتم نقله مباشرة إلى المطار، ليصل إلى القاهرة وبعدها يتوجه الجثمان الطاهر إلى دير الانبا بولا مباشرة في موكب مهيب برفقة أسرة أبونا الحبيب وبعض أباء الدير.أمضاء جمعية أصدقاء الأقباط

فرنسا

شاهد أيضاً

ع أمل

دكتورة ماريان جرجس ينتهي شهر رمضان الكريم وتنتهي معه مارثون الدراما العربية ، وفى ظل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.