الأحد , يونيو 23 2024
جمال رشدي

مولد السيدة العذراء بسمالوط

جمال رشدي

تشهد محافظة المنيا في مثل ذلك التوقيت من كل عام احتفالات دير السيدة ‏العذراء بمدينة سمالوط، وهي مناسبة تبارك ذلك المكان بقدوم العائلة ‏المقدسة بقيادة الطفل يسوع وأمه العذراء ومكوثها لبعض الوقت، ولمن لا ‏يعرف، بأنني أتشرف بأن أكون ابن تلك المنطقة التي تكتظ بالكثير من ‏الأثار التاريخية والتابعة لمطرانية سمالوط، تحت قيادة المطران الدكتور ‏الأنبا بفنوتيوس.

‏بدأت فاعليات الاحتفال ذلك العام الخميس الماضي الموافق 18 مايو ولمدة ‏أسبوع، وأثناء ذلك هناك غرفة عمليات لإدارة الحدث تحت قيادة محافظ ‏المنيا السيد اللواء أسامة القاضي ونائبه الدكتور محمد أبو زويد مع ‏اشتراك جميع الجهات المختصة التنفيذية والأمنية لوضع ترتيبات لتلك الفاعليات الاحتفالية للحفاظ علي امن ‏الوافدين الذين يقدرون باثنين مليون زائر

وفي تلك ‏المناسبة انتهز الفرصة لأتقدم بالشكر والتقدير لجميع الأجهزة وخصوصًا ‏الأمنية وفي القلب رجال الأمن بمركز شرطة سمالوط شرق وغرب، لما ‏يبدلوه من مجهود كبير في ذلك الحدث الهام والمنتظر سنويًا.‏

ولا ننسي دور مطرانية سمالوط التابع له دير العذراء وقائدها المطران ‏الدكتور الأنبا بفنوتيوس في قيادة تلك الفاعليات وتسهيل كل الأمور ‏بالتعاون مع أجهزة الدولة المختصة على الزائرين للتبارك من المكان ‏وسهولة التحرك وتوفير كل سبل الراحة من احتياجات التواجد والمعيشة ‏ونقلا لمشهد الاحتفال داخل الدير فهناك ترتيبات كبيرة لتنظيم تواجد ‏الباعة كلا في مساحته المخصصة لنوع بضاعته، وهناك الألعاب ‏الترفيهية الشعبية الأخرى

وها هم الزائرين بالألاف يسيرون في ‏الشوارع بين الباعة ويذهبون إلي الأماكن المقدسة للتبارك منها فمثلًا ‏هناك كنيسة السيدة العذراء الأثرية والتي قامت الملكة هيلان أم ‏الإمبراطور قسطنطين ببنائها عام 328 م

حيث تم حفرها في الصخر لما ‏تحوبه علي مغارة أقامت فيها العائلة المقدسة لمدة ثلاث أيام، وهناك ‏الكثير من الأماكن الأثرية التي كانت بدائية الوجود قبل قدوم المطران ‏الدكتور الأنبا بفنوتيوس

وبدوره قام بأعمال عظيمة في ذلك الدير وكان ‏علي الرأس فندق العائلة المقدسة وهو يقع علي سفح الجبل ‏محتضن الطبيعة والنيل مقابل لكنيسة العذراء الأثرية، ويحتوي علي ‏العديد من الخدمات التي تناسب جميع المستويات وهو أيقونة للسياحة ‏الدينية في مصر حيث يربط الشمال بالجنوب المصري ويعتبر القنطرة ‏العابرة لجميع أنواع السياحة.

‏‏أما عن نوعية الوافدين فهم من جميع المستويات لكن الغالب هم الزائرين ‏أولاد الريف المصري ومعظمهم من القري المحيطة والتابعة لمركز ‏سمالوط ومحافظة المنيا حيث يطلق عليه البعض (مصيف الغلابة) حيث ‏تقوم الكثير من العائلات بالمكوث طوال الأسبوع في الدير كعادة اجتماعية ‏موروثه من تاريخ تواجد تلك الفاعليات .‏

وبجانب ذلك الدير يقوم الزائرين في ذلك الأسبوع بزيارة أماكن اثريه ‏أخري في المحيط الجغرافي للدير مثل كنيسة ابسخريون الفليني الواقعة ‏في قرية البيهو والتي تم نقلها بمعجزة من قلين بكفر الشيخ إلي قرية البيهو ‏بسمالوط في القرن السادس عشر

تقع تلك القرية في الجانب الغربي ‏للنيل مقابل دير العذراء الواقع شرق النيل فوق الجبل الذي يعلو عن ‏الأرض بحوالي 100 متر، وقد انضمت كاتدرائية شهداء الوطن والأيمان ‏بقرية العور صاحبة العدد الأكبر من الشهداء أل 21 الذين استشهدوا علي ‏يد داعش في ليبيا عام 2015 والتي تقع في الجانب الشمالي الغربي ‏لمدينة سمالوط وتبعد عن دير العذراء حوالي 12 كيلو، ولها أهمية خاصة ‏في ارتباطها مع دير العذراء وكنيسة ابسخريون بالبيهو، لان الكثير من ‏الزائرين يأتون من الجانب الغربي المتواجد فيه تلك الكنيسة

وقد طالبت ‏مطرانية سمالوط من قبل بوجود تفريعه طريق تربط الكنيسة بالمحور الذي يربط الدائري الغربي بالشرق والذي يمر بالقرب من الكنيسة وذلك حفاظًا ‏علي الأمن الاجتماعي للمواطنين الذين يذهبون إلي سمالوط أولا ومن ثم ‏يعودون مرة أخري عبر بعض القري إلي كنيسة شهداء العور

مما يؤدي ‏في الكثير من الأحيان بسبب الزحام إلي بعض المناوشات ومن هنا يتحمل ‏رجال الأمن الكثير من المتاعب للحفاظ علي امن المنطقة وحياة ‏الزائرين.

شاهد أيضاً

الكنيسة والأقباط …. معضلة المجتمع المدني القبطى

بمناسبة عيد ميلادى فاحب اثير معاكم الجدل و البلبلة و العب فى الثوابت و اتكلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.