الأحد , يوليو 21 2024
القاهرة
الإمام ورش

لا كرامة لقبر الإمام “ورش” في وطنه!

مختار محمود

-هل أتاك حديث الإمام “ورش” الذي تُنسب إليه إحدى القراءات العشر للقرآن الكريم، وهل تعلم أنه مصري، وأن مدفنه قيد الإزالة الآن؟-الإمام “ورش” هو الراوي الثاني للإمام نافع المدني صاحب ثاني أشهر رواية لقراءة القرآن الكريم بعد قراءة حفص عن عاصم، وإحدى القراءات العشر، وتشتهر في منطقة شمال إفريقيا وغربها وفي الأندلس.

اسمه

أبو سعيد عثمان بن سعيد بن عبد الله بن عمرو بن سليمان.

ولد في صعيد مصر في العام 110 هجريًا، ورحل إلى شيخه الإمام نافع بن عبد الرحمن أبي نعيم، تلميذ الإمام مالك في المدينة المنورة؛ ليتلقى عنه قراءة القرآن الكريم، وختم عليه عدة مرات، وهو من سمَّاه “ورش”

ثم عاد إلى مصر ، و انتهت إليه رئاسة الإقراء بالديار المصرية في زمانه.

كان “ورش” حُجة في قراءة القرآن الكريم، وكان حسن الصوت، لا يملّ مستمعه أبدًا.

وفاته

توفي الإمام “ورش” رحمه الله في مصر العام 197 هجريًا، ودُفن في مقبرة القرافة الصغرى، بجوار الإمام الشافعي.-وخلال كل هذه القرون..لم يتم الاهتمام بمدفنه ولا تحويله إلى مقصد سياحي، بل إن اللوادر تستعد الآن لهدمه وإزالته؛ بسبب أعمال التوسعة والكباري، وسط حالة صمت رهيب من جميع القيادات والمراجع الدينية التي تعرف للرجل قدره الكبير ومنزلته الرفيعة، وكأنه ليس من بينهم وممن قرروا إزالته مع مقابر أخرى لعظماء مصر وأكابرها ونوابغها رجل رشيد!

شاهد أيضاً

كنيسة تنتحر!!

كمال زاخر الأحد 21 يوليو 2024 [3]عرضنا فى الجزء الثانى من مقال “كنيسة تنتحر” نموذجاً …

2 تعليقان

  1. واحد من الناس

    يا حاج مختار ما الذى يضير الامام ورش أو غيره من نقل عظامه الى مكان مناسب الان بعد أن أصبح مكانهم الان مشكله ؟. الأحياء أهم من الأموات يا مخ ..ونقل عظامهم لا يقلل ولا يرفع من شأنهم … واذا كان الامام ورش من حفظة القران فان ربكم سوف يجازيه ..ألا يكفى هذا ؟ الأحياء أهم من الأموات يا مختار …فهمت ؟

  2. الحكومه كذبت الكلام ده وقالت انه كلام كذب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.