الأحد , يوليو 21 2024
الكنيسة القبطية
الأنبا يوحنا قلتة

كلمات مثلث الرحمات نيافة الأنبا يوحنا قلتة في عيد انتقال السيدة العذراء للسماء “2”

برنا الضبع

من كلمات مثلث الرحمات نيافة الدكتور الأنبا يوحنا قلتة في عيد انتقال السيدة العذراء للسماء وهي بتتوجه كما قالت له أنت ابني وسأتوجك بتاج فافرح معها وصلي لاجلنا كما عودتنا من تراه تلك العروس.

يزفها موكب من نور مطهر وبهاء ملكة أو أميرة أو أسطورة النقاء هي فتاة الناصرة توقف التاريخ عندها ناداها ملاك الله في خشوع وحياة يا مريم..سلام عليك من رب السلام سواك نعمة خالصة وأعدك وأختارك.

قال الملاك!! يا مريم ياأم النور والخلاص الله الكلمة.

سيكون لك أبنا….من قبلك كلم إبراهيم وتجلي لموسي.

أما انتي ففي كيانك يتجسد بشرا سويا اعماقك عرشه.

يداك مهده الله صار إنسانا بك ومنك….فصرت أما لله وأما للانسان.

أما للمسيح بعد طول فراق وعزله اتحدت السماء والأرض بك يا مريم هكذا احب الله الإنسان حبا الهيا بلا حدود.

بلا مقياس.

بلا استحقاق وكنت انت جسر الحب والصفح هل كثير علي الله أن يتجسد وكل الكواكب والنجوم تجسد عمل يديه وكل المخلوقات تسبحه وكل يوم يتجلي فيها.

أصعب علي الله أن يولد من امرأة أن كان حب البشر للبشر يصنع المعجزات فما بالك بحب الله القدوس الابدي تمضي الأجساد ألي أمها الأرض وتمضي الأرواح ألي أمها السماء تعود المادة إلي المادة أصلها وتعود الروح النفحة الألهية ألي أصلها

قام المسيح من الموت لتكون الكلمه الأخيرة للقيامة لا للموت ولا للهوان يا مريم لأنك أم المسيح منك انسانيته انتقلت إليه جسدا وروحه اتحاد كما لا ينفصل. هو ابنك وأنتي أمه هو الله الكلمه لاهوته لم يفارق ناسوته

وناسوته منك. من كيانك يا مريم بك بدأ التاريخ البشري العهد الجديد.. عهد الحب والنور بك تطهرت حواء لم تعد سبب شقائنا لأن حواء الثانية مريم سبب خلاصنا بك عرف العالم معني القداسة

يقولون عنك تابوت العهد فية حفظت الوصايا قرونا طويلة أما أنت فيك حفظ الاهوت وسره ويقولون أنت شجرة موسي التي لا تحترق وأنت عصا هارون التي ازهرت وأنت سلم يعقوب بين السماء والأرض

وأنت طوق النجاة في الأمواج الصاخبة ونجمة الصبح في الظلام الحالك فهل تشفعين في عالم بائس استمطري من ألهك وأبنك وسيدك نعمة السلام والأمن لبني جنسك

أذكرينا أمام العرش السماوي انقذي عالمنا من الظلم والوحشية وانيري أرض مصر الغالية يا أم النور أغمرينا بنور المسيح

شاهد أيضاً

كنيسة تنتحر!!

كمال زاخر الأحد 21 يوليو 2024 [3]عرضنا فى الجزء الثانى من مقال “كنيسة تنتحر” نموذجاً …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.