الإثنين , يوليو 22 2024
نقابة المهندسين
سحب الثقة من نقيب المهندسين

نقيب المهندسين يتهم حزب الأغلبية لشن حملة ضده مستعينا بأجهزة الدولة

تدور معركة ساخنة اليوم داخل نقابة المهندسين أطلق عليها المهندسين معركة الكرامة من أجل عدم سحب الثقة من النقيب الذى أسدر بيانا أكد فيه الأتى

وجاء بنص البيان: «الزملاء والزميلات، اتحدث إليكم اليوم قبل يوم واحد من انعقاد الجمعية العمومية لسحب الثقة مني وأود أن أوضح الصورة بمنتهى الصراحة والوضوح في هذه اللحظات الحاسمة».

وأضاف: «لقد هالني حالة الاستنفار الهائلة التي قام بها»حزب الأغلبية«، الذي استدعى أعضائه، ولجانها، وقواعده من كافة التخصصات لشن حملة ضدي خلال الأيام الأخيرة، مستعينا بأجهزة الدولة وبعض الوزارات لمحاولة توجيه إرادة المهندسين بأسلوب الضغط والترهيب والترغيب، والجميع يشهد على هذه الإجراءات، وهذا الاستنفار في كافة محافظات الجمهورية».

وتابع: «أبنائي وبناتي وزملائي الأعزاء، لقد جئت بإرادتكم، وبقائي وخروجي مرهون أيضا بإرادتكم، وأؤكد لكم، وأعدكم أنه إذا سحبت الثقة مني، فإنني سأكون موجودا في مكاني الطبيعي عضوا في الجمعية العمومية للمهندسين، رافعا شعار استقلال النقابة، وأن قرارها نابعا فقط من 30 شارع رمسيس.

نجحنا من قبل في إزاحة كل من سعى للسيطرة على النقابة، وكانوا أكثر قوة ممن يحاولون اليوم، وسننجح أيضا هذه المرة«.

واستكمل: «وأحمل أجهزة الدولة المعنية، ورئيس الوزراء، وإدارة الحوار الوطني، ولجنة شؤون الأحزاب، مسئولية هذا التدخل في أمور نقابتنا، التي تعد أكبر نقابة مهنية في مصر، وأعرق نقابة مهندسين في العالم العربي مسئولية ما يحدث فيها».

واسترسل: «الزملاء الأعزاء، لقد كانت جمعيتنا العمومية في ٦ مارس معبرة تماما عن آمال وأهداف المهندسين، وكان قرارنا في التعليم الهندسي هو ضربة قاصمة لمافيا الفساد في هذا الملف، والذي أدى إلى تراجع مهنة الهندسة والإضرار بمئات الآلاف من المهندسين

وكان قرارنا بمنع تولي المنتخبين لمجالس إدارة شركات النقابة هو تعبير عن رغبة المهندسين في فصل الملكية عن الإدارة ومنع أي مصدر من مصادر التربح وإزالة أي شبهة في إدارة المنتخبين، وسنظل ندافع عن قرارات هذه الجمعية الرائدة، واذكركم أن النقابة هي بيتنا جميعا والمحافظة عليها من السطو والسيطرة مسئوليتنا جميعا، وما لم نتشارك في الدفاع عنها فستمر النقابة بفترة حالكة، لقد قبلت الاحتكام إلى رأي المهندسين في هذه الجمعية رغم ملاحظاتي العديدة على إجرائها وقانونيتها وموعدها الذي يتم في أحد أيام العمل».

وأختتم: «دعونا نلتقي يوم ٣٠ مايو، يوم كرامة المهندسين، ليكون يوما مشهودا في دفاع المهندسين عن نقابتهم، وتلقين من تخطوا القانون، والعرفان، وتصوروا أن مناصبهم الرفيعة ستمكنهم من لي الحقائق والسيطرة على هذه النقابة العريقة، درسا قاسيا ليكونوا عبرة لمن تسول لهم أنفسهم التسلق على حساب المهندسين ومقدرات واستقلال النقابة».

شاهد أيضاً

كندا تشهد ارتفاعا قياسيا لأسعار تأمين السيارات

أمل فرج من المتعارف عليه حاليا أنه قد زادت أقساط التأمين على السيارات في كندا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.