الثلاثاء , أبريل 23 2024
الكنيسة القبطية
سالى نسيم

كل ما تفعله أسرة الدكتورة سالي نسيم من أجل التخلص من مسئوليتهم عما حدث

رامي كامل

منذ خروجى لتوضيح أمور فى قضية طبيبة أسوان و حالة من الهرج و المرج على الفيسبوك فهذا يهاجم وهذا يدافع وهؤلاء مع واولئك ضد.

القضية عندى تتعلق بأمور محددة وهى توضيح أنا لدكتورة سالي نسيم كانت فى ظروف أسرية غير جيدة “الأهل ينكروا وهم احرار فى انكارهم” وأن طبيبة أسوان ليست “مخطوفة” كما يدعى اهلها للتخلص من مسئوليتهم عن ما حدث.

علمت “من مصادرى” أن الدكتورة سالي نسيم طبيبة أسوان ادارت نقاش واسع خاصة مع الكاهن زوج اختها وكعادة أغلب الكهنة فأنهم يبداوا النقاش بسلطة أبوية يظنوا بعدها أنهم يمتلكوا السلطة المعرفية التى تمكنهم من الرد على اى سؤال.

لنترك الدكتورة سالي نسيم جانبا ونسأل أنفسنا كم ملحد حولنا ؟ كم سؤال لابنائك لا تجد لها اجابة “ليس لعدم وجود اجابة لكن لجهل منا” اتصلت بى أم تطلب أن أجلس مع أبنها الذى يخطوا أول خطواته فى العشرينات وكنت أنا أخر حلقة فى الجلوس معه بعد أن جلس معه عدد من الكهنة وكلهم فشلوا فى اقناعه او الرد على اسئلته ،

فى البداية ظنى ذهب الى أن أسئلة هذا السن مثل التى مررنا بها فى حياتنا وكانت الاجابات بسيطة لكن تفاجات بشاب مثقف جدا قارئ نهم حتى انى حين سألته عن بعض الكتابات المتخصصة مثل الفرق بين الاستالينية

والتروتسكية و جدته ملم بصورة لا تناسب سنه.

صرت أنا وهو أصدقاء و مع الوقت أكتشفت أنه ليس ملحد و لكن يخضع كل شئ للمنطق و الكهنة بلا منطق

بلا علم غير مثقفين ومتسلطين.

حالات اخرى كان الاهل يواجهوا بعنف فكان الابن او البنت يوجد لنفسه عالمه الخاص و ينفصل فعليا أو معنويا عن الأسرة و عن الكنيسة و بالطبع عن المسيح.

عودة للدكتورة سالي نسيم … ماذا لو كان عقلها هداها الى الالحاد ؟ وهى ظاهرة متفشية فى المجتمع مسلمين

ومسيحيين هل حضرات المتشنجين كانوا سيخرجوا بهاشتجات عن ضرورة عودة سالي نسيم لحضن المسيح أم كانت الأسرة والكهنة “أصحاب المسئولية الاصيلة”

سيلتزموا بصمت القبور يا سادة اخرجوا من المكايدات التى لا محل لها من الأعراب واعلموا أن الحل يبدأ من مواجهة النفس بأن عندنا مشكلة ضخمة فى تعامل الأسرة مع الأبناء ، وفى تعامل الكهنة مع الكهنوت كوظيفة وبعض الطقوس وفى ثقافة الكاهن القبطى

لأن اغلبهم جهلة متعجرفين سيدمروا الأجيال القادمةا ن الحدت سالى فما كنتم لتتحركوا.

شاهد أيضاً

أونتاريو تعلن موافقتها بشأن الرسوم القانونية في قضية برنامج الدخل الأساسي

كتبت ـ أمل فرج  أعلنت حكومة أونتاريو مواقتها على سداد 320 ألف دولار، كرسوم قانونية …

8 تعليقات

  1. اسحق ابراهيم

    معاذ عليان وباسم سليمان ارزقية زي ما بتقول وللاسف انت كمان استغليت الموضوع للهجوم علي الكهنة اللي واضح انك عندك مشكلة كبيرة معاهم لكن للاسف نحن نؤمن ان الكهنة بشر منهم الجيد والسئ والروح القدس يعمل من خلالهم حتي السئ منهم ودي قدرة الله انه لن يترك البشر يسيطرون علي الارض والناس زي ما بتقول ومش علشان عندي مشكلة مع كاهن يبقي كلهم وحشين
    انت حتي مارحمتش اهل البنت واتهمتهم انهم قالوا انها انخطفت علشان يدارون علي تعنتهم معاها رغم انهم ماقالوش انها اتخطفت
    قول اللي انت عاوزه واسترزق انت كمان وربنا هو الوحيد اللي بيحن علي اولاده خصوصا في ضعفهم

    • مجدي صادق سمعان

      انت قلت كل ما اريده اكيد هو عنده مشكلة مع كاهن فصارت عنده عقدة و مرض يحتاج علاج .

  2. مجدي صادق سمعان

    اتمنى ان يكون كاتب المنشور رامي كامل وليس ناقص .. اتمنى ان يقص لنا حكايته مع الكاهن الذي سبب له هذه العقدة و ماذا فعل بك لتصل لهذه الدرجة من الغل ولا دي سبوبة تسترزق منها اتمنى لك الشفاء العاجل على جميع الاحوال .

  3. فاتك أمر مهم أننا نضع هالة مقدسة علي رغباتنا ونزواتنا غير المقدسة بمعني أن الأمر قد يتعلق بأمر عاطفي وللهروب من الصراع النفسي وترك أسرة ومعارف وعقيدة حياة كاملة وهوية كاملة من أجل عاطفة نجعل السبب فكري ومشاكل مع العقيدة نفسها خصوصا لو الشخص يعتز بذاته وقدراته أن يقال أنه ترك كل هذا من أجل عاطفة …. ايضا بحثا عن الحرية وهروب من القيد يتجه بعض الشباب الإلحاد . لكن اتفق معك في عجرفة بعض الكهنة وعدم قدرتهم علي الرد

  4. أنا شايف من وجهة نظرى لا ناخذ أمر الدين بالتشنج والعصبية التى نراها ونلمسها كل واحد حر فى إختيار عقيدته والأمر خاضع لإختيار الغنسان وحريته وبلاش نتهم كل إمراة او بنت أنها غيرت دينها بسبب حبها لشخص ما عايزين نبقى مثل أمريكا وأوروبا مسلمين ومسيحيين فى أسرة واحدة يعيشون فى بيت واحد مفيش حد بيطفش خوفا من الإنتقام أو الحبس فى الدير
    نجد أب مسيحى وأبناءه مسلمون ومسيحيون فى أسرة واحدة راقية فى قلب لندن هل هم اعقل من مجتمعنا

  5. انا كمان كنت مسيحي و اقتنعت بالاسلام فاين هي المشكلة؟؟؟ انا لست ملحد بالعكس، امنت بالله عز جلاله ، الله الذي بعت موسى و عيسى الى ارضنا الطيبة. زيك متخلفين، الدكتورة سالي مثقفة و تقول انها امنت عن اقتناع و نصب عليها بتهمة الزنا و الله لا يحب شهادة الزور. حلو عليها و تركوها تعيش كما اختارت.

  6. أحيانا يكون التقرب الشديد من الاباء الكهنة سبب عثرة وليس سبب بركة خاصة بعد أن نراهم كيف يتصرفون فى دقائق امور حياتهم بعيداً عن التجملعن بعد

  7. Ramy, did you think for a whail that may fathers tell lies about Mohammad trouth? I hope you reevaluate your position neutrally
    let your self discover the clear truth
    ALLAH choose Mohammad for his last massage,
    Mohamad (Salla Allaho 3alyeh wa sallam died in poverty, all his family died before him except one daughter and he told her that his life soon will be finished and she starts cry very sadly and he told her that she will follow him soon then she starts smile
    Mohamad has no money in his house and family lives hard time can pass three months without any hot meals
    its very bad thing to believe in hate some one for some people tell a lie upon him

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.