السبت , فبراير 24 2024
الكنيسة القبطية
الأنبا بڤنوتيوس مطران سمالوط.

إيبارشية سمالوط تحتفل بالعيد رقم 47 لسيامة الأنبا بفنوتيوس مطران سمالوط

“وَأُعْطِيكُمْ رُعَاةً حَسَبَ قَلْبِي، فَيَرْعُونَكُمْ بِالْمَعْرِفَةِ وَالْفَهْمِ.” (إر ٣: ١٥).

تعيش إيبارشية سمالوط للأقباط الأرثوذكس.

هذه الأيام ذكرى مبهجة عزيزة على قلوبنا جميعاً.

تذكار السيامة الأسقفية السابعةُ والأربعين لأبينا الحبيب وحبرنا الجليل نيافة الأنبا بڤنوتيوس .

( الأحد ١٣ يونيو ١٩٧٦ ).

إنها ذكرى غاليةٌ حقاً.

فهي تذكّرنا بما كان وكيف أصبح.

وكأنها تعيد علينا ما قاله الرب له المجد في مستهل سفر التكوين ( ليكن نور فكان نور ).

إيبارشية سمالوط….هذه النبتةُ الصغيرة وكيف نمَت وكَبُرت وأثمَرت وصارت شجرةّ يافعةٌ… فَردَت أغصانها واستظلت تحتها طيور السماء.

هذه النبتة التي إستلمتها يدٌ ماهرةٌ قادها الروح القدس في سيمفونية عطاء تحملها رؤية إستباقيه وفَهم مستنير وإيمان راسخ.نيافة أبينا الحبيب الأنبا بڤنوتيوس… الذي صار أداهً طيّعةً في يد القدير.

وسهماً مبريّاً في جُعبته.

ومِنجَلاً حاداً قطع الجمود والرتابة.

ومطرقةٌ قوية حطّمت اليأس والإحباط.فصنعت منه النعمة الإلهية منظومة خدمية رعوية شاملة.

صارت مضرب الأمثال في القيادة والرعاية.

سبعة وأربعون عاماً من عمل الله الفائق وها نحن نرى كل يوم مزيد من الإنسكاب الإلهي خلال خدمات رائدة…. متجددة ومتطورة.

إلى منتهى الأعوام يا أبانا الغالي.

إلى منتهى الأعوام ونحن متمتعون بأبوة فريدة حبانا بها الله.

إبوة جمعت فيها المحبة والحكمة وطول الأناة في أجلّ معانيها.

إبوة متميزة مصوغة ومستَمدّة من إبوة المسيح وإمومة الكنيسة.

شاهد أيضاً

الأزهر يجيب عن متسائلة” هل يمكن أن يكون الحن في علاقة جنسية مع فتاة من الإنس؟”

سألت سيدة الشيخ أشرف الفيل، أحد علماء الأزهر الشريف،هل يمكن حدوث علاقة جنسية بين الإنس والجن؟، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.