الثلاثاء , مايو 28 2024
صلاح عبد السميع
دكتور صلاح عبد السميع عبد الرازق

نحو تربية والدية راشدة.. ماذا تفعل عندما لا يلتزم ابنك بالنصائح والقواعد ؟

غالبا ما تنزلق الأيدي الحانية للأمهات، في لحظات اليأس، إلى مستوى الصراخ ورفع الصوت لإيقاف زحام سلوكيات الأبناء التي تتعارض مع القواعد الأسرية المحددة.

تتعالى أصوات الشكاوى من أمهاتنا الجديدات، وتعصف بهن تحديات السنوات الأولى للأبناء، حيث يتمسك الطفل بأن يكون هو مركز الكون، ويصبح الصراخ ورفض الطعام أدوات في يديه للدفاع عن طلباته.

وفي أروقة العمر، حين يقتحم الأبناء بوابات المراهقة، تتحول الأمور إلى معركة العناد.

هنا، ليس الهدف تحقيق طلب مادي، بل يكمن في الرغبة في تأكيد الذات والتعبير عن الثقة بالنفس، برغم صعوبة الطريق.

وعندما يخطئ الوالدين في تقرير هذا السلوك، يصبح البيت ساحة للصراعات المستعصية، وفي النهاية، يخرج الجميع خاسرين.

فما هو دور الوالدين في مواجهة هذه التحديات التي قد تكون مجرد محطات طبيعية في رحلة نمو الأبناء؟

وكيف يمكن تكوين شخصيات الأبناء بصورة إيجابية تتوافق مع الرؤية التربوية للوالدين؟

الإجابة على هذه الأسئلة تتطلب من الوالدين التزاماً بالقواعد والنصائح الآتية:

التأكيد على السلبيات والإيجابيات:

عندما يتجاهل الطفل القواعد، يجب أن تكون هناك عواقب طبيعية أو منطقية.

هذا لا يعني العقاب الشديد، بل يمكن أن يكون شيء بسيط مثل فقدان الوقت المخصص للعب.

على الجانب الآخر، عندما يتبع الطفل القواعد، يجب تقدير ذلك وتعزيزه بإيجابية.

كن واضحًا وثابتًا:

اجعل القواعد واضحة ومحددة، وتأكد من تنفيذها بثبات.

إذا كانت القواعد تتغير باستمرار أو لا تطبق دائمًا، فقد يجد الطفل صعوبة في التعلم والالتزام بها.

فهم السبب:

إذا كان الطفل يرفض الالتزام بالقاعدة مرارًا وتكرارًا، فقد يكون هناك سبب ما وراء ذلك.

حاول التحدث معه وفهم ما يشعر به أو يفكر فيه.

استخدم التحفيز الإيجابي:

بدلاً من التركيز على السلوك السلبي، حاول تعزيز السلوك الإيجابي عندما يحدث.

هذا يمكن أن يشجع الطفل على الالتزام بالقواعد.

توفير الدعم والتوجيه :

بدلاً من مجرد تحديد القواعد، قد يحتاج الطفل إلى بعض الدعم والتوجيه في كيفية الالتزام بها.

حاول أن تكون مرشدًا ومعلمًا بدلاً من مجرد فاعل القواعد.

استخدم قواعد مناسبة للعمر:

تأكد من أن القواعد التي تحددها مناسبة لعمر طفلك ومستوى تطوره.

قد لا يتمكن الأطفال الصغار من فهم أو اتباع القواعد المعقدة، لذا احافظ على القواعد بسيطة وملموسة.

مع تقدم طفلك في العمر، يمكنك تدريجياً إدخال قواعد أكثر تعقيداً.

استخدم الوسائط المرئية:

يمكن أن تكون الوسائط المرئية مثل الرسومات أو الصور مفيدة خاصةً للأطفال الصغار.

على سبيل المثال، يمكن أن يكون الرسم البياني الذي يتضمن صوراً تمثل القواعد تذكيراً دائماً بما هو متوقع.

شارك طفلك في وضع القواعد:

عندما يكون ذلك مناسباً، شارك طفلك في وضع القواعد.

يمكن أن يجعلهم يشعرون بالاستثمار أكثر ويكون من المرجح أن يتبعوا القواعد.

كما أنه يعلمهم عن التفاوض واللعب العادل.

قم بنمذجة السلوك المناسب:

يتعلم الأطفال الكثير من مراقبة الكبار من حولهم.

حاول أن تكون نموذجًا للسلوك الذي تريد أن تراه.

إذا كنت تريد أن يتبع طفلك القواعد، تأكد أنك أيضاً تتبع القواعد (بما في ذلك قواعدك الخاصة).

شرح السبب وراء القواعد:

لا تفرض القواعد فقط، بل شرح لماذا هي موجودة.

من المرجح أن يتبع الأطفال القواعد إذا فهموا الغرض منها. على سبيل المثال، قم بشرح أن القاعدة المتعلقة بعدم الركض داخل المنزل موجودة لمنع الإصابات.

اختر معاركك:

ليست كل القواعد متساوية في الأهمية.

بعض القواعد، مثل قواعد السلامة، غير قابلة للتفاوض.

قد تكون القواعد الأخرى أكثر مرونة.

من الجيد أن تترك بعض الأمور الصغيرة تمر، طالما أن طفلك يفهم القواعد الهامة والعواقب المترتبة على كسرها.

استخدم الانضباط الهادئ والمتسق: الغضب والصراخ قد يسببان القلق والخوف لدى الطفل ولا يعلمانه السلوك الصحيح.

بدلاً من ذلك، حاول التواصل مع طفلك بشكل هادئ وواضح عندما يكسر القواعد.

كن ثابتاً في تطبيق العواقب، لكن كن متسقاً وعادلاً.

إذا كان الطفل يعرف ما الذي يمكن توقعه عندما يكسر القواعد، فسيكون من المرجح أن يتبعها.

تأكد من قدرة الطفل على فهم القواعد: يجب أن يكون الطفل قادراً على فهم القواعد وما يعنيها.

إذا كان الطفل لا يفهم القواعد، فقد يكون من الصعب عليه الالتزام بها.

استخدم اللغة البسيطة والمباشرة وتأكد من أن الطفل يفهم.

استخدم الجوائز والمحفزات: يمكن أن تكون الجوائز والمحفزات فعالة في تشجيع السلوك الإيجابي.

يمكنك استخدام النظام الذي يتضمن الجوائز الصغيرة للسلوك الجيد، مثل النقاط التي يمكن استبدالها بمكافآت أكبر في وقت لاحق.

كن صبوراً:

تحتاج القواعد والانضباط إلى الوقت لتكون فعالة.

يمكن أن يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن يتعلم طفلك القواعد ويتبعها باستمرار.

كن صبوراً وثابتاً وتذكر أن الهدف الأساسي هو تعليم طفلك سلوكيات أفضل وليس فقط الحصول على السلوك المرغوب فيه في الأجل القصير.

تذكر إن الرحلة نحو تربية الأبناء هي بحر عميق مليء بالتحديات والتجارب، ولهذا فإن الهدف الأسمى من وضع القواعد ليس فقط تشكيل السلوك “الصحيح”، بل هو توجيه الطفل أيضاً نحو استكشاف العالم بطريقة مستقلة وآمنة.

إن هذا العمل الراقي يتطلب صبراً واصراراً، ومع ذلك، فإن الثمرة النهائية تستحق الجهد، حيث يتمكن الطفل من تطوير مهاراته وفهمه للعالم الذي يحيط به.

وفي هذا السياق، لننبه على أن الأبوة والأمومة ليست حقاً تلقائياً تحصل على أثر الإنجاب، بل هي أيضاً فن وعلم يتطلب البحث والتعلم المستمر.

فالأبوة والأمومة ليست فقط محطة في مسار الحياة، بل هي مسؤولية عظيمة تتطلب الوعي العميق والاستعداد الكامل.

لذا، على الآباء والأمهات أن يتجاوزوا حدود الانشغال بالتكنولوجيا، وأن يحرصوا بدلاً من ذلك على السعي الدؤوب لتعلم أفضل الطرق لتربية أبنائهم.

في الختام

كلما كانت رؤيتنا للتربية أعمق وأكثر استنارة، كلما كان أملنا في تنشئة جيل متوازن ومتميز أكبر.

لذا، دعونا نسعى في هذا الطريق بإخلاص وحكمة، متذكرين دائماً أن أطفالنا هم ثمراتنا في الحياة، وهم أملنا في مستقبل أفضل.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

بابا الإسكندرية وأسقفها يُحيي مجد نِقْية

ماجد سوس انعقد مجمع نيقية في عام ٣٢٥ م بطلب من بابا الإسكندرية، بعد طلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.