الثلاثاء , مايو 28 2024
الكنيسة القبطية
معاناة الأقباط

هل تشتيت وإذلال الأسر المسيحية فى مصر واجب قومي ؟!

أشرف حلمي

عاد من جديد مسلسل إختفاء الفتيات خاصة القاصرات كذلك السيدات وأطفالهم فى مصر ، بقوة رهيبة خلال الأشهر القليلة الماضية ، مما أدى إلى اشتعال صفحات التواصل الاجتماعي بالتزامن مع بدء عمليات البحث عنهم من جانب عائلاتهم بالترتيب مع السلطات الأمنية والقيادات الكنسية ومناشدة المسئولين والجهات الحكومية بسرعة التحرك لعودتهم ، ثم ظهور البعض منهم فجاة بفيديو يعلنوا فيه إشهار إسلامهن بعد أيام قليلة من إختفائهم بشهادة أسلمة موثقة معظمهم تحت التهديد

مما يؤكد ان خطفهم جاء بمشاركة جهات حكومية بعينها لإنهاء سرعة إجراءات الأسلمة ، والبعض الآخر عاد إلى عائلاتهم دون إبداء أسباب اختفائهم والتعتيم عليها ، عدا القليل منهم ذكروا أسباب الاختفاء ومنها علي سبيل المثال المشاكل الزوجية أو العائلية والعنف الأسري .

فى واقع الأمر عمليات الخطف والأسلمة الجبرية للفتيات والسيدات دون الشباب والرجال لم تتوقف فى مصر منذ عهد السادات الذى خطط له بتعديل الدستور لإذلال الاقباط وترك الأقباط فريسة سهلة أمام الجماعات الإرهابية وأحزاب الإسلام السياسي فى الشارع واستخدامهم كفزاعة لإرهاب المصريين بصفة عامة والعلمانيين بصفة خاصة

الذين قاموا باغتياله فيما بعد فى حادث المنصة الشهير وصار علي نهجه سلفه مبارك حتي وجد الأقباط فرصة الاحاطة بنظامه بمشاركتهم القوية فى ثورة يناير مع شعب مصر العظيم للحصول علي أبسط حقوق المواطنة طمعاً لتغيير القوانين والدستور ، ولكن جاءت الرياح بما لا تشتهيه السفن ، وتم سرقة الثورة

بواسطة جماعة الإخوان المسلمون الإرهابية بمساعدة دول خارجيه داعمة للإرهاب فى مقدمتها قطر وتركيا بالتعاون مع خونة الداخل ، إلا أن الاقباط لن يفقدوا الأمل مثل كافة الشعب المصرى

وشاركوا للمرة الثانية بثورة يونيو بهدف إسقاط حكم الأخوان والدستور الديني الساداتي الذى تم ترقيعه عدة مرات كان آخرها بمعرفة عمرو موسي بمشاركة حزب النور السلفي رغم أنف الشارع المصرى الرافض لهذا الحزب التكفيري لضمان المحافظة علي دستور السادات الاخواني .

إستمرار الحكومة المصرية ومجالس الشعب والشيوخ السير علي خطي حكومات السادات ومبارك ونفس الدستور

وسط التعنت الواضح والمقصود بعدم النظر إلى قانون الأحوال الشخصية للأقباط الذى مازال حبيس الأدراج ،

وتجاهل المسئولين بمطالب الكنيسة القبطية والأقباط بعودة جلسات النصح والإرشاد بعيداً عن الجهات الحكومية والأمنية علي أن تستمر ثلاث أيام علي الأقل ، يجعلنا نتساءل هل تشتيت وإذلال الأسر القبطية المصرية واجب قومي ؟! .

شاهد أيضاً

المحكمة البلجيكية ترفض طلب عميل النظام الإيراني مهرداد عارفاني الذهاب إلى إيران مع النظام مثل أسدي

إطلاق سراح المرتزقة العاملين في التفجير وإعادتهم إلى أسيادهم في طهران في أي عملية سياسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.