الثلاثاء , مايو 28 2024
الكنيسة القبطية
مريم سمير فايز حكيم

بعد الدكتورة سالي نسيم .. اختفاء دكتورة مسيحية جديدة ..ونيران الغضب تشتعل

نشر الصفحات والجروبات المسيحية خبر أختفاء معيدة مريم سمير 25 سنة وتقوم بإعداد رسالة ماجستير بجامعة المنوفية من مواليد العريش وباحثة في جامعة العريش

أختفت منذ يومين وذهبت لموقف المرج بالقاهرة للذهاب للعريش بلدتها

رفض قسم المرج والعريش عمل محضر حتي الآن

تليفون والدها / سمير فايز حكيم 01005025607 تليفون عمها / ماهر فايز حكيم 01227565827

أمام مشكلة اختفاء القبطيات قامت صفحة مسيحية وهى صفحة يوميات فى حياة الأنبا أمونيوس بنشر تفاصيل مهمة لوضع حد لهذه المهزلة هذه تفاصيلها

التفاصيل

1- يجب على الدولة المصرية أن تعلم أن اعتناق الدين يكون عن دراسة و اقتناع وحب للدين ، وليس عن طريق الاختطاف والتغرير واللعب عن مشاعر الأنثى ، اعتناق الدين عن فهم و اقتناع أفضل بكثير من اعتناق الدين بواسطة علاقة عاطفية .


2- يجب على الدولة وضع قوانين وتشريع بأن اعتناق الدين يكون عن طريق المحاكم بحضور أسرة الفتاة

والتأكد من أن الفتاة ترغب فى اعتناق الدين بكامل حريتها ، و ليس تحت أى ضغوط

3- يجب على الأمن المصرى تنفيذ القانون بيد من حديد على من يرفض ما قولناه قبل سابق أن اى تحول لدين أخر بطرق أخرى يعتبر الفتاة فى مثل هذه الحالة مختطفة عن طريق التغرير والتحايل ، وأنها ليست بكامل حريتها

4- لا بد ان تكون عقوبة الاختطاف عن طريق التغرير و التحايل والاغتصاب هى المؤبد .


5- بعض رجال الأمن يضعون مفهوم خاطئ فى عقولهم ، وهو أن الفتاة لو عادت إلى أسرتها سوف تحدث مشاكل طائفية واشتباكات بين المسلمين و المسيحيين فى منطقة سكن الفتاة ، فنقول لهم كما يعلم الجميع أن الأمن المصرى من أقوى مؤسسات الشرطة فى كل العالم ، و قادر على منع الاشتباكات قبل حدوثها بعدما تعود الفتاة إلى أسرتها فى منطقة سكنها .

6- يجب على الأزهر الشريف رفض أسلمة اى فتاة لا تعرف أصول الدين الأسلامى و تفسير القرآن الكريم ، الحديث الشريف، و يناقش طالبة اعتناق الإسلام عن أسس الدين الإسلامى ، حتى يتأكد الأزهر الشريف من علم

ومعرفة هذه الفتاة للدين الإسلامى ، ولهذا السبب دخلت الدين ، و ليس لسبب أخر ، ونؤكد بأن الدين أسمى من أى علاقة عاطفية، كما يجب على الأزهر أن يخبر أسرة الفتاة بإشهار أبنتهم للاسلام و هذا يعد من أسس الدين الإسلامى بر الوالدين ، و الرحمة بأسرة الفتاة و معرفة أن أبنتهم على قيد الحياة .

وبهذه الأشياء البسيطة ستصبح عملية تحول الإنسان أيا ما كان نوعها إلى دين جديد من الأمور البسيطة والسهلة و لن تهز أركان المجتمع ، ولن تعقبها مظاهرات أو تجمهرات ولن يحترق المجتمع بسببها

شاهد أيضاً

تفاصيل القبض على أحمد الطنطاوي لتنفيذ حكم حبسه بقضية “التوكيلات الشعبية”

كتبت ـ أمل فرج ذكر كل من المحاميين خالد علي ونبيه الجنادي أن محكمة مستأنف …

تعليق واحد

  1. حسانين محمد عبدالحفيظ أبو الدهب

    السن 25سنه حاصلة على بكالوريوس الطب وتدرس الماجستير اي انها انسانة تفكر وتدرس ما فكرت به ولا تقدم علي خطوة مثل ذلك تحت اي تهديد فليس هناك خطف اولا لم تظهر علي اي ساحة من الساحات حتي الان فصبرا في اصدار الاحكام المسبقة ما تظهر هي وتعلنها مثل الدكتورة سالي وربنا يوفقها لما فيه الخير والسداد لها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.