الثلاثاء , مايو 28 2024
إيران
خامنئي

24 إعدامًا تعسفيًا في 5 أيام بإيران

خامنئي، الذي لا يعرف طريقة أخرى للتعامل مع انتفاضة الشعب سوى تكثيف القمع والإعدام، يرسل السجناء الذين هم ضحايا الفقر والكوارث الاجتماعية لنظام ولاية الفقيه الإجرامي والنهب إلى المشنقة على دفعات بذرائع واهية مفبركة من قبل الملالي.

يوم الخميس، 10 أغسطس، تم إعدام اثنين من المواطنين البلوش المسجونين في سجن وكيل آباد بمدينة مشهد، وهما حميد براهويي وأحمد نارويي، ومواطن كردي يدعى أفشين رحيمي هدايت في سجن همدان المركزي.

يوم الأربعاء 9 أغسطس، تم إعدام سجينين هما أحد هاشمي ومنوجهر خزايي في همدان وسجين آخر اسمه أسد الله أرجمندي في سجن ياسوج المركزي.

في اليوم نفسه، ذكرت وسائل الإعلام الحكومية نقلاً عن المدعي العام في مدينة مرند أن 5 سجناء تم إعدامهم في هذه المدينة. (وكالة أنباء قضاء نظام الجلادين- ميزان- 9 أغسطس).

أعدم جلاوزة النظام يوم الثلاثاء 8 أغسطس سجينين هما حسين نصيريان وحسن علي شكيب في سجن شيراز المركزي، ويوم الأحد 6 أغسطس، بالإضافة إلى 7 سجناء أُعلن عن إعدامهم في بيان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في 7 أغسطس، تم إعدام سجين آخر يُدعى علي إسلامي في سجن نيشابور وأُعدم سجين آخر يُدعى جواد بازكري في سجن كرج المركزي.

وكان بيان المجلس الوطني يوم 7 أغسطس ، أُعلن أيضاً عن إعدام مواطن من البلوش يُدعى عبد الغفار شهيكي (هاشم زهي) وأحد رعايا أفغانستان في سجن كرمان.

وبذلك، منذ يوم الأحد 6 أغسطس، ولحد الآن أعدم قضاء نظام الجلادين 24 سجينًا من ضحايا آلة إعدام خامنئي.

إن كراهية المواطنين واشمئزازهم من جرائم الملالي القضائية كبيرة لدرجة أن إيجئي، رئيس السلطة القضائية للنظام، أعرب عن قلقه في “لقاء مع الصحفيين والإعلاميين والمعنيين في العلاقات العامة للسلطة القضائية في عموم البلاد” مما وصفه بـ”إستغلال الأعداء والمسيئين” وقال: “المراسلون وأعضاء وسائل الإعلام يجب أن ينتبهوا إلى الاستغلال المحتمل لأخبارهم”.

كما قال المتحدث الرسمي باسم القضاء، مسعود ستايشي، في محاولة للتصوير الإيجابي عن القضاء:

“إن تقديم صورة إيجابية عن القضاء ليس المهمة الوحيدة للمجمع الإعلامي للسلطة القضائية، لكنها مسألة يجب أن يدركها الجميع، المؤسسات داخل وخارج القضاء “(وكالة أنباء ميزان – 9 أغسطس).

إن المقاومة الإيرانية تدعو مرة أخرى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء والهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان إلى اتخاذ إجراءات فورية لوقف آلة الإعدام وقتل وإنقاذ حياة السجناء قيد الإعدام.

إن عدم اتخاذ أي إجراء ضد سجل التعذيب والإعدام في القرن الحادي والعشرين يسحق القيم التي تأسست عليها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.

يجب إحالة الانتهاكات الوحشية والمنهجية لحقوق الإنسان في إيران إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ويجب تقديم قادة النظام، ولا سيما خامنئي ورئيسي وإيجئي وقادة الحرس، إلى العدالة لارتكابهم الجرائم ضد الإنسانية على مدى أربعة عقود.

شاهد أيضاً

تفاصيل القبض على أحمد الطنطاوي لتنفيذ حكم حبسه بقضية “التوكيلات الشعبية”

كتبت ـ أمل فرج ذكر كل من المحاميين خالد علي ونبيه الجنادي أن محكمة مستأنف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.