الثلاثاء , أبريل 23 2024
الكنيسة القبطية
ناهد متولى أو فيبي صليب

مجموعات وصفحات مسيحية توجه رسالة إلى ناهد متولي

وجهت الصفحات والمجموعات المسيحية رسالة إلى السيدة ناهد متولي ، الرسالة أنتشرت مثل النار فى الهشيم والأهرام الكندي تنشرها كما وردت لنا

يا مدام ناهد متولي لك منى كمسيحى خالص التقدير و احنا دين المحبة للعلم المبشرة العظيمة / السيدة ناهد متعرضة بالايذاء من جامعات إرهابية حكمت بسفك دماءها الزكية . كونها مبشرة و هى كأى انسانه مثل كل البشر قد تصاب بالخوف و هذا أمر طبيعى كانسان تريد حياة لأن الرب هو ينبوع الحياة و الدليل على هذا

أولا مدام ناهد متولي تقول لكل مسيحى احكم بعقلك على كلامى هل يعقل .. فى أشاره منها أن الرب يسوع لم يصلب مثلا و أنه ليس الله فطبعا هناك آلاف الآيات من الكتاب المقدس قد وثقت الصلب الرب يسوع و موته على الصليب و قيامته من بين الأموات و كذلك الرب يسوع

قال لفيلبس “لك معى زمانا هذه مدته و لم تعرفنى يا فيلبس من رأنى فقد رأى الاب

ثانيا تأكيدها و حثها للغير مسيحى أن لا يشمت فى المسيحى بسببها و تقول للجميع سيبكم من شأن ناهد متولي .

ثالثا كما قال ملاك الرب ليوسف فى حلم ” قم و خذ الصبى و أمه و أهرب الى مصر .

وكن هناك حتى اقول لك لأن هيرودس مزمع ان يطاب الصبى ليهلكه “فهكذا هى كإنسان خافت من بطش الغير مسيحيين لها و لعائلتها اينعم قالت إنه فى السابق لم يتعرض لها أحد .منهم

ولكن لعلم الجميع هذه الأوقات كثرت فيها التهديدات .

ونقول لكى مننا خالص الاحترام و نصلى من أجلك أن يرفع الرب التجارب عنك باسم الرب يسوع المسيح له كل المجد الدائم إلى الأبد.

تعليق ماجد سوس

علق الكاتب المعروف ماجد سوس على ما تم بثته القنوات وما تتداوله شبكات التواصل الإجتماعى حول تغيير السيدة ناهد متولي إلى الإسلام مرة أخري قائلا

ناهد متولي كانت وكيلة مدرسة تضطهد المسيحيين وبعد أن ظهرت لها العذراء في اوائل التسعينيات، آمنت بالمسيح وتركت مصر وألفت عدة كتب تبشيرية، خلال هذه المدة حاولت ان تتواصل مع اولادها فكانوا يرفضونهم ثم منعوها من الإتصال بأحفادها وكان شرطهم ان تترك المسيح مرة أخرى فضعفت لأجل ان تعود وترى اولادها واحفادها.

العجيب ان تظهر العذراء في نفس الوقت التي ترتد فيها ناهد متولي عنها وتشفي مسيحي مقعد من سبع سنوات وفي نفس الوقت تفتح أعين أعمى مسلم وكأن مع حدث هو صياح الديك ليذكِّرك ناهد بعهدك

نصلي من أجلك ومن خلاصك انتي وأهل بيتك.

المجد لك يارب والسلام لأمك حبيبتنا وأمنا العذراء مريم والدة الاله مخلص العالم.

من هى ناهد متولي

ناهد محمود متولي هي شخصية ملفتة للانتباه ومثيرة للجدل في مصر، إذ كانت تشغل منصب وكيلة شؤون الطالبات في إحدى أبرز مدارس القاهرة..

وتعتبر ناهد متولي من مواليد عام 1942م، تبرز ناهد بتميّزها في مجال اللغات المتعددة، حيث تتقن عدة لغات بمهارة عالية.

تركزت انتباه الجمهور حول ناهد متولي بسبب خيارها الملفت للنظر بتغيير ديانتها والانتقال إلى مسار ديني مختلف، وقد أثار هذا القرار الديني نقاشاً حاداً وتأثيراً على سمعتها العامة، مما جعلها محور اهتمام وتساؤلات كثيرة.

رحلة ناهد متولي تمتاز بتعدد جوانبها، إذ تجمع بين قضايا دينية معقدة والتفرغ لمجالات التعليم والمشاركة في المجتمع.

ما هي ديانة ناهد متولي

في عام 1990، اتخذت ناهد محمود متولي قرارًا غير متوقع بترك الإسلام والانتقال إلى المسيحية، وبدأت تنتقل إلى صفوف الأصوات الناقدة للإسلام، حيث أصبحت ناشطة متحمسة ضد الدين الذي تركته. استُفاد منها بواسطة عدة منظمات تبشيرية وأُطلق باسمها حوالي عشرين كتابًا تم نشرها خلال تلك الفترة.

شاركت ناهد متولي أيضًا في مقابلات وبرامج تلفزيونية على قنوات مسيحية، حيث اعتمدت موقفًا داعمًا للتبشير المسيحي. على مدى ثلاثين عامًا من النشاط التبشيري والانتقادات للإسلام، وبلوغها سن الثمانين، أعلنت ناهد متولي عن اعتناقها للإسلام مجددًا وقدمت اعتذارًا للمسلمين الذين تأثروا بانتقاداتها السابقة. أعربت عن توبتها من المواقف والأفعال التي سبق لها أن اتخذتها.

شاهد أيضاً

أونتاريو تعلن موافقتها بشأن الرسوم القانونية في قضية برنامج الدخل الأساسي

كتبت ـ أمل فرج  أعلنت حكومة أونتاريو مواقتها على سداد 320 ألف دولار، كرسوم قانونية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.