الثلاثاء , مايو 28 2024
حرائق

تحديث .. حرائق الغابات تدمر أرقاما قياسية من المباني والمنازل في بريتش كولومبيا

كتبت ـ أمل فرج

كشف المسئولون في بريتش كولومبيا أن حرائق الغابات قد تسببت في تدمير نحو 170 منزلا، ومبنى في منطقة شوسواب في بريتش كولومبيا.

وحول هذا الشأن صرحت تريسي هيوز ،مسئول المعلومات في كولومبيا شوسواب الإقليمية، أنه لم يتم العثورعلى ضحايا أو جثث تحت الأنقاض.

كما صرح إريك طومسون ،مسئول إعلامي بالمنطقة، أن أضرار و تلفيات الحرائق وصلت إلى تدمير 131 منزلا ومبنى في المنطقة.

وأفاد بأن هذه الأرقام المعلنة قد تتغير بين لحظة و أخري حيث أن الحرائق ومخاطرها منعت فرق الإنقاذ و البحث و الإحصاء من تققيم التلفيات و الأضرار والخسائر بوجه عام بشكل سريع.

وقد انضم نحو 100 من رجال الإطفاء المكسيكيين للمشاركة في مكافحة الحرائق الكندية، خاصة بعد إجلاء السكان من منازلهم نجنبا للحرائق العاتية خلال الفترة السابقة، وكذلك في ظل استمرار الحرائق، ولازال هناك نحو 370 حريقا في بريتش كولومبيا حتى الأن.

وعلى جانب آخر كانت قد سمحت السلطات الكندية في وقت سابق بعودة سكان غرب كندا المشتعلة بحرائق الغابات إلى منازلهم، وجاء هذا القرار عقب تدخل الطبيعة في احتواء الحرائق؛ حيث شهدت المناطق المنكوبة سقوط الأمطار، و انخفاض درجات الحرارة.

بعد نزوح ألاف السكان من بريتش كولومبيا و المدن المنكوبة بألسنة نيران حرائق الغابات المدمرة، واجه أغلب السكان فزع عدم استطاعتهم للعودة إلى منازلهم مرة أخرى، وخاصة في مدينة كيلونا.

حيث يواجهون مصيرا غائما، لا يمكن التنبؤ به في ظل استمرار هذا النشاط المدمر لحرائق الغابات، وتحدث مدراء الإطفاء في Okanagan في لقاءات صحفية حول هذا الشأن وصرحوا بأنهم لا يستطيعون التوقع بعودة سكان غرب كيلونا الذين تم إجلاؤهم إلى منازلهم، خاصة في ظل استمرار عمليات مكافحة الحرائق.

نزح نحو 30 ألف شخص تلقوا أوامر بإخلاء منازلهم  بسبب حرائق الغابات فى مقاطعة بريتيش كولومبيا غرب كندا، وفق ما أفاد المسؤولون.

أجبرت الحرائق المنتشرة في كندا السلطات على إجلاء آلاف الأشخاص من شمال البلاد وغربها، حيث واصل رجال الإطفاء مكافحة حرائق نادرة وعنيفة تشهدها كندا.

وقال شين تومسون وزير البيئة في الأقاليم الشمالية الغربية وعاصمتها يلونايف حول هذا الشأن أنه “تم إجلاء 19 ألف شخص من يلونايف على الأقل خلال الساعات الـ48 الماضية”، مما يشير ألى أنه تم إخلاء المدينة بأكملها تقريباً.

وأضاف أن 15 ألف شخص تمكنوا من الفرار البري، كما تم إجلاء 3.800 شخص جواً، فيما استدعي 300 من رجال الإطفاء لمكافحة النيران في أحد أكبر تحرك للأجهزة تشهده المنطقة المعزولة في أقصى الشمال الكندي.

ووصل بعض من تم إجلاؤهم مساء الجمعة إلى مطار كالغاري في ألبرتا، وفق ما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس.

جدير بالذكر أن السلطات الكندية أكدت أن 40 رحلة جوية على الأقل انطلقت من يلونايف وهبطت في كالغاري ناقلة 3.500 راكب. وخصصت المدينة 495 غرفة فندق بإيواء من تم إجلاؤهم.

شاهد أيضاً

المحكمة البلجيكية ترفض طلب عميل النظام الإيراني مهرداد عارفاني الذهاب إلى إيران مع النظام مثل أسدي

إطلاق سراح المرتزقة العاملين في التفجير وإعادتهم إلى أسيادهم في طهران في أي عملية سياسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.