الأربعاء , مايو 29 2024
الكنيسة القبطية
البابا تواضروس الثاني

أقباط اليونان يستغيثون بقداسة البابا تواضروس الثاني

د./ صفوت روبيل بسطا

حالة من الغليان والغضب الشديد يحدث بين أقباط شعب الكنيسة في اليونان هذه الأيام خاصة بعد أن وصل إليهم نبأ ترك قدس أبونا أنسطاسي أفا مينا الخدمة وعودته إلي مصر بدون إبداء أية أسباب سواء من أبونا أو من الأنبا بافلوس أسقف اليونان .

بل طريقة مغادرة أبونا أنسطاسي يشوبها الشك لأنه تم عن عمد تأخير إعلان رحيل أبونا بعد التأكد أنه في المطار !؟

وهذا ما تسبب في غضب عارم بين كل شعب الكنيسة الذين أحبوا وتعلقوا بأبوهم الروحي كثيرا جدا

بل وكانت توجد برامج مسبقة للخدمة وفجأة وبدون أية مقدمات يصدر بيان شكر من الأب الأسقف

علي خدمات أبونا وأنه غادر اليونان إلي مصر !؟

وهكذا كما حدث في كل مرة للأباء الكهنة السابقين ، يغادر الأب الكاهن الخدمة ثم يغضب الشعب قليلا

ويتم إحتوائهم والضحك عليهم ببعض اللقاءات والمساومات مع المسكنات الوقتية !

ولأن شعبنا طيب ويصدق الأباء تهدأ الأمور قليلا حتي يفاجئوا بلطمة أخري وهكذا !!؟

ولكن هذه المرة تختلف كثيرا لأن الشعب باليونان فاض به الكيل مما يحدث معهم

ويوجد إصرار رهيب لعدم التراجع حتي يتم تحقيق طلبهم برجوع أبوهم الروحي الذي أحبهم

فأحبوه وتعلق به الصغير والكبير ،.

لأنه كيف يتم استبعاد أب كاهن تعود عليه الشعب يفتقدهم ويأخذ إعترافاتهم

ويعرف أسرارهم ويسمع مشاكلهم ويتابعها ثم فجأة يتم إبعاده دونما إعتبار لمشاعر الشعب !!؟

تاريخ الأنبا بافلوس مع كل إحترامي له ولكهنوته المقدس بل ومع كل محبتي له ( عشرة 25 سنة)

يؤسفني أن أقول أنه أثبت فشله في أمور كثيرة منها

فشل في عمله كطبيب. ( يقولون انه فشل في تكملة دراسة كلية الطب) .

فشل في بداية رهبنته في دير أبو مقار وهرب إلي دير الأنبا بيشوي .

فشل في خدمته باليونان (كأول كاهن باليونان) من 1983 حتي 1995 عندما تم سحبه

ولا أريد أقول طرده من اليونان بعد سلسلة من المشاكل والفضائح يعلمها قدامي الشعب باليونان .

فشل في خدمته في ويلز بإنجلترا من 1995 حتي 1997 وبعد سلسة من المشاكل أيضا تم

إرجاعه مصر ليدرس اللغة اليونانية بالكلية الأكليريكية.

فشل في خدمته كاهنا بعد عودته لليونان 2010 حتي 2013 بعد أن أرسله طيب الذكر

والسيرة البابا شنودة لإحتياج الخدمة لأب كاهن أخر باليونان ولأنه يلم باللغة اليونانية.

فشل في خدمته كأب أسقف من سنة 2013 وحتي اليوم .

فشل في إدارة كنيسة قبرص فتم سحب المسئولية منه وتعيين أبونا إيرينيئوس البراموسي

كنائب باباوي في قبرص.

فشل في الحفاظ علي أرض كنيسة إيليوبولي وبناءها والتي كافحنا من أجلها سنين كثيرة .

وفشله واضح جدا بين كل الشعب من مشاكل وانقسامات وتحزبات بل وجرائم قتل داخل الأسر القبطية ! للأسف !؟

في حبريته تمت جريمتين قتل أسرية تحدثت عنهما كل الصحف والقنوات اليونانية !

وكانت فضيحة بكل المقاييس لكنيستنا القبطية !؟ هذا غير جريمة تسمم جماعية من كانتين الكنيسة

راح ضحيتها أب لأسرة وأطفال .

فشل في حل أي مشاكل بينه وبين شعبه ولم يجد حل أمامه غير استدعاء البوليس اليوناني مرات كثيرة

خوفا من الشعب ! لدرجة أنه تم تحويل أحد أبناءه إلي المحكمة اليونانية عن طريق السيد / سامي رياض !؟

فشل في أن يحب شعبه وشعبه يحبه لأنه معروف عنه أنه غضوب ويشخط وينتر لدرجة أن الأطفال يخافون منه والكبار يتجنبونه !؟

فشل في حب كل الأباء الكهنة الذين خدموا معه ، حتي الأباء الأساقفة المكرمين الذين جاءوا مشكورين لحل المشاكل تحدث عنهم بطريقة غير لائقة !!؟

فشل في خدمة الأفتقاد والتواصل مع شعبه ، ويعيش في برج عالي في جناح خمس نجوم

بمبني الخدمات بعيدا عن مشاكل ومعاناة شعبه ، لا يقابل أحد أو يرد علي مكالمات أحد إلا نادرا !؟

فشل في رعاية شعبه وتجميع الخراف الضالة ، وأتذكر مرة قلنا له فلان يا سيدنا ترك كنيستنا

وراح الكنيسة اليونانية فرد وقال ( في ستين داهية )!؟ فنيافته عوضا أن يجمع شعبه

فهو أحد أسباب تطفيشهم للأسف !؟

وهنا أتذكر أيضا كلمة قالها لي شخصيا أحد الأباء الكهنة الذين رحلوا من جحيم الأسقف

( كما يقولون باليونان) قال لي : الناس اللي بتيجي الكنيسة دول ((( احنا فشلنا في تطفيشهم ))).

فشل في سماع شعبه ولا يسمع لأحد سوي السيد / سامي رياض ( شريكه في السلطة) !!

رئيس المجلس الذي له الأن 15 سنة من غير تغيير ولا إنتخابات ، وأعتقد أن علاقته بالسيد /سامي رياض

كعلاقة المتنيح البابا يوساب الثاني ال115 وعلاقته بسكرتيره ( ملك جرجس ) والذي كان لا يسمع لأحد غيره

وكانت نهاية البابا بسبب فساد سكرتيره والتي جعلت الشباب القبطي حينها يقومون علي البابا

ويعزلوه من منصبه سنة 1954 .

وهذا ما نتوقعه أن تكون نهاية الأب الأسقف بسبب فساد السيد سامي رياض وسلطته وفساده داخل الكنيسة !؟

هذه عينات من قصة فشل أب وراعي ومسئول عن شعب كبير جدا جدا باليونان للأسف !؟

لهذا إنتفض الشعب القبطي باليونان وبدأوا في إرسال رسائل وإستغاثات كثيرة جدا إلي قداسة البابا

طالبين منه ومن أبوته أن ينظر بعين الأب والراعي إلي رعية المسيح باليونان

وتحقيق طلباتهم البسيطة لتهدأ أنفسهم ويعودوا إلي كنيستهم

وأهم هذه الطلبات هي :

عودة أبونا أنسطاسي

عودة أبونا يحنس

عودة الأنبا بافلوس لديره

عزل السيد سامي رياض من منصبه .

إرسال مندوب باباوي لحل مشاكل الإيبارشية . ويل للرعاة الذين يهلكون ويبددون غنم رعيتي يقول الرب ( أر 23 -1)

قداسة البابا شعب اليونان يستغيثون بكم وينتظرون من أبوتكم أن تعبر إليهم وتعينهم.

والله قادر أن يحل بسلامه في كنيسته .

الكنيسة القبطية
د. صفوت روبيل بسطا

شاهد أيضاً

أحكام تعسفية بالإعدام بتهمة “البغي” على 5 سجناء سياسيين بعد أشهر من الاستجواب والتعذيب في سجن إيفين

هجوم وحشي على سجناء خرم آباد ونقلهم إلى الحبس الانفرادي والحكم على والد شهيد للانتفاضة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.