الأحد , فبراير 25 2024
أخبار عاجلة
كمال زاخر

محاولة اقتراب مبدئى من ماهية العقوبة فى الأبدية

كمال زاخر

البداية من عند مفهوم التجسد والفداء، والخروج من العلاقة القديمة بين الانسان (العبد) والله (السيد) والتى رسمها وحدد معالمها الناموس، والذى بالضرورة قد اُبطل، لحظة ان صالحنا المسيح بتجسده وموته وقيامته مع الله الآب بالروح القدس، وصار الانسان (ابناً) والله (أباً)، وكما فى آدم مات الجميع كذلك فى المسيح يحيا الجميع.

ومن تداعيات الفداء ومن ثم المصالحة لم يعد الله بالصورة التى رسمها العهد القديم، متربصاً وراصداً لضعفاتنا وخطايانا، وبالتالى معاقباً.

بل أعلن لنا المسيح ابوة الله لنا فيه، ولم يعد العقاب حسياً ومادياً كما تصوره الأساطير، التى قدمته ساديا يتلذذ بعذاب البشر!!.وفى ظنى ان الحرمان من الوجود فى حضرة الله الثالوث عقاب ما بعده عقاب، بعيدا عن الألم والعذاب الحسى ، والمادى، الذى ينصّب على الجسد.

هل يمكن ان تنال النار والدود الماديين من الروح؟ فتحترق مثلاً أو تُلتهم؟.

المدخل للتجسد والفداء والمصالحة هو محبة الله الأبدية التى ادامت لنا الرحمة.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

كريم كمال يكتب: نيافة الأنبا مرقس يرد علي مقالي ومطالبتى للبابا تواضروس بالاهتمام بالأنبا بيسنتي بعد تدهور حالته الصحية

ارسل نيافة الحبر الجليل نيافة الأنبا مرقس مطران شبرا الخيمة والمشرف بقرار بابوي علي دير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.