السبت , مارس 2 2024

نقابة الأطباء السودانية تسجل مئات الوفيات بالكوليرا والولايات المتحدة تحذر من مجاعة بالسودان

أمل فرج

أعلنت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أنه اشتبه بنحو 162 حالة يشتبه بإصابتها بالكوليرا، وتم إداعهم إلى المستشفيات في ولاية القضارف ومناطق أخرى على طول الحدود مع إثيوبيا.

كما ذكرت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، اليوم أنه تم الإبلاغ عن تفشي الكوليرا وحمى الضنك في شرق السودان، حيث يتمركز المواطنون ليحتو من احتدام القتال الدامي بين جيش البلاد وقوات الدعم السريع شبه العسكرية المنافسة.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أنه تم التأكد من 80 حالة إصابة، بينما توفي عشرة أشخاص أخرين بسبب الكوليرا، وهي عدوى بكتيرية متعلقة بالأغذية أو المياه الملوثة.

فيما أعلنت نقابة الأطباء في السودان أن حمى الضنك والإسهال الحاد يحققان ارتفاعا مقلقا ولافتا للانتباه في السودان حيث أدت الحرب إلى إغلاق مائة مستشفى، ودعت إلى وقف “الانتشار الكارثي” الذي تسبب “بمئات الوفيات”.

وكانت قد حذرت النقابة أمس الاثنين من أن الولاية الأكثر تضررا هي القضارف الواقعة على حدود إثيوبيا حيث تشهد “انتشارا كارثيا لحمى الضنك في عموم أنحاء الولاية؛ مما نتج عنه حدوث مئات الوفيات فضلا عن آلاف الإصابات”.

وصرح مصدر طبي في القضارف رفض الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس إن “المستشفيات ممتلئة وتتزايد الحالات بشكل مستمر، والوضع معقد بشكل خاص بالنسبة للأطفال المرضى، لأنه فيما يتم إدخال البعض إلى المستشفى، يتم علاج معظمهم في منازلهم”.

هذا فضلا عن الجوع الذي ينتشر في السودان، حيث هناك أكثر من نصف الـ 48 مليون نسمة وقد حذرت وكالات إنسانسة أن السودان بحاجة لمساعدة إنسانية من أجل الاستمرار وستة ملايين منهم على وشك مواجهة المجاعة.

جدير بالذكر أن المسؤولة الثانية للأمم المتحدة في السودان كليمنتين نكويتا-سلامي قالت: “الكارثة تقترب من السودان، على الدول المانحة أن تدفع فورا الأموال الموعودة للمساعدة الإنسانية التي يمكن أن تنقذ هذه الأرواح”.

شاهد أيضاً

تورنتو

مسئول الصحة يحذرون من انتشار الحصبة في كندا

كتبت ـ أمل فرج حذر الأطباء من الانتشار التدريجي لمرض الحصبة بين الأشخاص في كندا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.