الجمعة , فبراير 23 2024
البابا فرنسيس

البابا فرنسيس في خطابه الموجه إلى الأساقفة والكهنة المسئولين في المقر البابوي عن خمسة عشر مرضا يمكن أن تصيب المسئولين في الكنيسة

تحدث البابا فرنسيس في خطابه الموجه إلى الأساقفة والكهنة المسئولين في المقر البابوي عن خمسة عشر مرضا يمكن أن تصيب المسئولين في الكنيسة وهي:

١. مرض الشعور بأننا “خالدون”، ومحصنون ولا غنى عنا، ونتصرف من هذا المنطلق مع الناس.

٢. مرض”مرثا”، أي الانهماك في الأعمال وترك قدميّ يسوع “مريم”.

٣. مرض التحجر وفقدان المشاعر والإحساس بالآخرين والاختباء خلف المكاتب والأوراق وكأننا موظفين.

٤. مرض التخطيط المفرط وعدم ترك مساحة لعمل الروح، والرغبة في التحكم في كل شيء.

٥. مرض سوء التنسيق، عندما لا نصغي لبعضنا، ونستغنى عن بعضنا.

٦. مرض “الزهايمر الروحي”، عندما ننسى عمل الله في حياتنا ونركز على المنحوتات التي صنعتها أيادينا.

٧. مرض التنافس والمجد الباطل بالمناصب والالقاب، فنصير أشخاصا مزيفين.

٨. مرض “الشيزوفرينيا الوجوديّة”، عندما نعيش في الخفاء حياة أخرى غير التي نظهرها.

٩. مرض الثرثرة والتذّمر والنميمة، فنتحول إلى “قتلة بدم بارد”.

١٠. مرض “تأليه القادة”، الذي يأتي من النفاق والوصولية.

١١. مرض عدم الإحساس بالآخرين، والشعور بالسعادة لسقوطهم.

وذوتنا كأنها مخلدة حينما نشعر بالأنتصار على الأخرين.

وننسى الرب الذى قال المحبة لاتطلب مالنفسها.

١٢. مرض “الوجه الجنائزي”، عندما نعتقد أن الجدية تتساوى مع العبوس وأخذ مسافات من الآخرين.

وتتحجر قلوبنا وأحشائنا نحوهم.

١٣. مرض تكنيز الخيرات المادية، لسد الفراغ الوجودي بداخلنا، وعدم الاكتفاء بما هو ضروري فقط.

١٤. مرض “سرطان الدوائر المغلقة”، الذي يجعلنا ننغلق على مجموعة ولا نرغب برؤية أو مقابلة أحد

١٥. مرض المكسب الدنيوي، عندما نحاول أن نظهر على وسائل التواصل الإجتماعي لاستعراض قدراتنا وأننا فقط الأقوى والأجدر ……. ومن له أذان سامعتان فليسمع

شاهد أيضاً

فورد

أونتاريو تعلن إلغاء مشروع قانون الحد الأفصى لأجور العاملين في القطاع العام

كتبت ـ أمل فرج أعلنت حكومة أونتاريو عن إلغاء مشروع قانون الحد الأقصى للأجور، والذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.