الثلاثاء , أبريل 16 2024
المسلمون في كندا

الرابطة الإسلامية في كندا تطالب ترودو بالاعتذار عن تصريحاته بشأن احتجاجات الأباء المعترضين على التوجه الجنسي في المدارس

كتبت ـ أمل فرج

على خلفية الاحتجاجات التي اندلعت خلال الشهر الماضي، للأباء الذين يحتجون ضد التوجه الجنسي للأطفال ودراسته في المدارس، الأمر الذي لا يفضلونه لأبنائهم، وحول هذه الأزمة تخوف من الأباء المسلمين على أبنائهم خاصة في ضوء الاحتجاجات و التصريحات المؤيدة لهذا التوجه بينما هو أمر لا يتناسب مع المسلمين.

وقي هذا الصدد نشرت الرابطة الإسلامية في كندا بيانا عبر الإنترنت وهي تمثل نحو 55000 شخصا في بريتش كولولمبيا و ألبرتا وأونتاريو و كيبيك، يدعو خلالها رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو و كذلك مجالس المدارس و النقابات و بعض وسائل الإعلام إلى تقديم الاعتذار بعد أن وصف الاحتجاجات والمحتجين بأنها أمر بغيض.

وقد ورد بالبيان أن احتجاج ألاف المسلمين وانضمام جماعات إسلامية لهم كانت وسيلة للتعبير عن مخاوفهم والتعبير عن حقهم كأباء بشأن ما تتم دراسته لأبنائهم.

وفي وقت سابق كان قد أرسل مكتب زعيم المحافظين بيير بوليفير مذكرة إلى نوابه كنوع للتنبيه لحضور الاجتماع الإلزامي الحزبي بشأن احتشاد المحتجين لمنع التوجهات الجنسية في المدارس، خارج مبنى البرلمان.

وورد في مستهل المذكرة تنويها موجها لنواب المحافظين بتجنب الحديث إلى الوسائل الإعلامية فيما يتعلق بهذا الشأن، أو حتى النشر من خلال حساباتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

كما أشار التقرير الصادر وقتها أن هؤلاء المحتجبن لديهم آراء مشروعة، ومن حقهم التعبير عنها، و التجمع لطرحها، وجاء هذا التحرك للمحافظين بعد اندلاع مظاهرات احتجاجية ومظاهرات مضادة في عدة مدن من جميع أنحاء كندا بشأن مناهج التوجه الجنسي في المدارس الكندية.

وكان المتظاهرون قد احتشدوا اعتراضا واحتجاجا على فكرة تثقيف الطلاب حول الهوية الجنسية والتوجه الجنسي، وتتضمن ذلك وجود الحمامات المحتلطة داحل المدارس بين الطلاب، وتسمية الأشخاص بضمائرهم المفضلة.

كندا
مظاهرات كندا ضد التوجه الجنسي بالمدارس

شاهد أيضاً

استراليا

اجتماع طارئ لقيادات دينية وسياسيه بأستراليا يسفر عن ادانة حادث طعن الأسقف مار مارى عمانوئيل

أشرف حلمي عقد السيد كريس مينز رئيس حكومة ولاية نيو ساوث ويلز الساعة العاشرة والنصف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.