السبت , مارس 2 2024
إيران

إعدام أيوب كريمي سجين سياسي سني بعد 14 عامًا من السجن

دعوة إلى إدانة حاسمة لموجة الإعدامات وتحرك فوري لإنقاذ حياة السجناء قيد الإعدام، وخاصة السجناء الخمسة في قضية أيوب

أعدم جلاوزة خامنئي في جريمة بشعة صباح الأربعاء 29 نوفمبر سجيناً سياسياً سنياً يدعى أيوب كريمي، أحد أبناء أهالي مهاباد، بعد 14 عاماً من السجن.

أيوب كريمي، أب لطفلين، تم اعتقاله مع متهمين ستة آخرين في ديسمبر/كانون الأول 2009

وتم استجوابهم في مركز الاحتجاز التابع لإدارة مخابرات أورمية وتعرضوا للتعذيب الشديد لانتزاع اعترافات قسرية.

ثم تم نقلهم إلى سجن إيفين وفي عام 2012 إلى سجن جوهردشت وفي أغسطس 2023 إلى سجن قزل حصار.

حُكم على هؤلاء السجناء السياسيين السبعة بالإعدام في عام 2015 من قبل كبير السفاحين محمد مقيسئي (ناصريان) بناءً على اتهامات موجهة إليهم بـ “الحراب” و”الإفساد في الأرض” و”العمل ضد الأمن القومي” و”الدعاية ضد النظام”.

وفي يونيو/حزيران 2018، أكد السفاح أبو القاسم صلواتي، المعروف باسم قاضي الإعدام، حكم الإعدام عليهم. وتم إعدام واحد آخر من هؤلاء السجناء، وهو قاسم أبسته، في 5 نوفمبر من هذا العام في سجن قزل حصار، وهناك خمس حالات أخرى منهم قيد الإعدام.

إن المقاومة الإيرانية تدعو المفوض السامي ومجلس حقوق الإنسان والهيئات ذات الصلة في الأمم المتحدة والجهات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان والاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء إلى إدانة عمليات الإعدام الوحشية

هذه بشدة وتطالب باتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ حياة السجناء قيد الإعدام، وخاصة السجناء الخمسة في نفس قضية أيوب كريمي وقاسم ابسته.

إن الصمت والتقاعس حيال صاحب سجل التعذيب والإعدام في القرن الحادي والعشرين هو انتهاك لجميع المبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان المعترف بها، وتشجيع على مواصلة الجرائم ضد الإنسانية من قبل هذا النظام.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

29 نوفمبر / تشرين الثاني 2023

شاهد أيضاً

تورنتو

مسئول الصحة يحذرون من انتشار الحصبة في كندا

كتبت ـ أمل فرج حذر الأطباء من الانتشار التدريجي لمرض الحصبة بين الأشخاص في كندا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.