السبت , مارس 2 2024
إيران
إعدام هاني البوشهبازي

إعدام تعسفي للسجين السياسي هاني البوشهبازي من المواطنين العرب و31 إعداماً في 9 أيام

قام جلاوزة خامنئي، بإعدام السجين السياسي هاني البوشهبازي، من شاب الانتفاضة من المواطنين العرب وأحد أبناء شادكان (الفلاحية) الشجعان، بتهمة “الحرابة” في سجن سبيدار بمدينة الأهواز.

واعتقل هاني البوشهبازي البالغ من العمر 32 عاماً، في 3 ديسمبر 2019، أثناء اشتباك مع القوات القمعية في الفلاحية، وبعد تعرضه للتعذيب الوحشي، حكمت عليه محكمة الملالي في آبادان بالإعدام بتهمة قتل ياسر سبيدرو، من عناصر الشرطة القمعية ومحمد علي كاظمي أحد عناصر الباسيج.

ونقلت وكالة “إيلنا” الرسمية للأنباء عن قضاء نظام الجلادين في خوزستان وكتبت: “أطلق هاني البوشهبازي في3 ديسمبر 2019 وهو يحمل بندقية كلاشينكوف في يده النار على مركبة الشرطة، مما أدى إلى مقتل أحد المأمورين يدعى ياسر سبيدرو و”اصيب المأمورون الأخرون بجروح

في هذا الحادث وفي هذا الصراع قُتل أيضاً محمد علي كاظمي الذي أراد الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للضارب”.

تم إعدام مواطنين بلوشيين هما ناصر ازبكزهي (رخشاني) وناصر عالي زهي في زاهدان، وفي يوم 29 نوفمبر، تم إعدام ثلاثة سجناء، وهم مراد بيرانوند ومراد كراوند، في خرم آباد ومسعود بساك في كاشان.

وبذلك يصل عدد السجناء الذين تم إعدامهم منذ 9 أيام إلى 31 على الأقل.

وأكدت السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، فيما يتعلق بالإعدامات الإجرامية، أن نظام الملالي قام بتسريع إعدام السجناء خوفًا من الانتفاضة وبالتزامن مع إثارة الحرب في المنطقة

يحاول خامنئي عبثاً أن يتجنب نار الغضب الشعبي.

الصمت أمام عراب الإعدام والقتل يشجعه على استمرار الجرائم ضد الإنسانية.

ويجب على الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إدانة هذا النظام بشدة بسبب عمليات الإعدام التعسفية واتخاذ إجراءات فورية لإنقاذ السجناء قيد الإعدام، وخاصة السجناء السياسيين. الملالي لا يمثلون الشعب الإيراني ويجب استبعادهم من الأمم المتحدة.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

30 نوفمبر / تشرين الثاني 2023

شاهد أيضاً

تورنتو

مسئول الصحة يحذرون من انتشار الحصبة في كندا

كتبت ـ أمل فرج حذر الأطباء من الانتشار التدريجي لمرض الحصبة بين الأشخاص في كندا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.