السبت , مارس 2 2024
أحمد ياسر الكومي

“الديناميكيات الجيوسياسية للممر الاقتصادي بين الصين وباكستان”

بقلم / أحمد ياسر الكومي باحث في العلاقات الجيوسياسية


على مدى العقد الماضي، لعب الممر الإقتصادي الصيني الباكستاني دورا مهما في تغيير المشهد الإجتماعي والإقتصادي في باكستان، مساعدا على تعزيز العلاقات التي وصفت بأنها صداقة وطيدة بين البلدين

كما يعتقد أن المشروع الرائد في إطار مبادرة الحزام والطريق هو نموذج للتنمية المستدامة ودعامة المبادرة. 

  يهدف ” الممر الاقتصادي ” إلى تطوير البنية التحتية المطلوبة لباكستان بسرعة وتعزيز اقتصادها من خلال بناء شبكات النقل الحديثة والعديد من مشاريع الطاقة والمناطق الاقتصادية الخاصة


لقد تعمقت الروابط الاقتصادية بين الصين وباكستان بشكل كبير من خلال” الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني”.

إن عملية ضخ  الاستثمارات الذي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات ستعمل على تعزيز  البنية التحتية وانتعاش قطاع الطاقة والصناعات في باكستان.

ولم تساهم المشاريع الرئيسية مثل محطات توليد الطاقة والطرق السريعة وميناء جوادار في النمو الاقتصادي فحسب، بل وفرت  أيضًا فرص العمل.

وقد لعبت الاستثمارات الصينية دوراً محورياً في تخفيف النقص المزمن  في الطاقة في باكستان وتعزيز التنويع الاقتصادي.


على الرغم من تأثيره التحويلي، واجه الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني تحديات كبيرة.

وقد ظهرت إلى السطح المخاوف الأمنية على طول الممر، والمخاوف بشأن القدرة على تحمل الديون.

ويرى المنتقدون أن” الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني” قد يثقل كاهل باكستان بديون لا يمكن تحملها، على الرغم من أن كلا البلدين قد اتخذا خطوات لمعالجة هذه المخاوف.

ومع ذلك، يظل” الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني” يمثل فرصة كبيرة لباكستان لتحديث بنيتها التحتية والاستفادة من الخبرة التكنولوجية الصينية.


وبعيداً عن الديناميكيات الثنائية، أصبح” الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني” حافزاً للتكامل الإقليمي، بهدف وضع باكستان كمركز تجاري يربط بين آسيا الوسطى والشرق الأوسط وأفريقيا.

وقد أعربت الدول المجاورة، بما في ذلك إيران وأفغانستان، عن اهتمامها بالانضمام إلى هذه المبادرة، مما يؤكد قدرة الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني على إعادة تشكيل المشهد الاقتصادي الإقليمي.


ومن الناحية الجيوسياسية، أعاد الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني تعريف السرديات في جنوب آسيا، مما عزز مكانة باكستان الإقليمية من خلال ترسيخ دورها في ربط الصين بالأسواق العالمية.

وتحمل هذه الأهمية المكتشفة حديثاً آثاراً على سياسة باكستان الخارجية وعلاقاتها مع اللاعبين الإقليميين الآخرين. علاوة على ذلك، يقدم” الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني” سرداً بديلاً لنماذج التنمية التقليدية التي يقودها الغرب، مع التركيز على مشاريع الاتصال والتنمية.


ويعكس” الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني” في جوهره الأهداف المشتركة والمصالح المتبادلة بين الصين وباكستان. وتماشيا مع استراتيجيات التنمية الاقتصادية لكلا البلدين، يكمل المشروع رؤية الصين لخلق عالم أكثر ترابطا.

إن استثمار الصين الكبير في مستقبل باكستان يسلط الضوء على عمق الشراكة والتطلعات المشتركة بينهما.

وقد لخص رئيس الوزراء كاكار هذا الشعور، قائلاً إن “الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني” ليس مجرد مشروع، بل وسيلة لإحداث تغيير شامل”.


وبعيداً عن البنية التحتية، عمل” الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني” على تسهيل وتعزيز العلاقات الدبلوماسية ، وتعزيز التفاعلات المنتظمة بين المسؤولين الصينيين والباكستانيين.

وقد أدى المشروع إلى تبادلات ثقافية أعمق واتصالات بين الشعبين، وتعزيز المزيد من التفاهم وحسن النية بين البلدين.


على الرغم من التحديات، أصبح تنفيذ” الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني” فرصة للصين وباكستان للتعاون وإيجاد الحلول.

إن جهودهم المشتركة في معالجة المخاوف الأمنية، وضمان الشفافية، وإدارة الديون تجسد مرونة شراكتهم.

وكما أشار وزير الخارجية الباكستاني السابق شاه محمود قريشي، فإن “الممر الاقتصادى الصيني-الباكستاني”

لا يتعلق فقط بالاتصال بل هو حزمة كاملة للتنمية الاقتصادية.

إنها طريقة للمضي قدمًا لكلا البلدين للتغلب على التحديات الاقتصادية.


وفي الختام، يمثل” الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني” فصلا محوريا في العلاقات الثنائية بين البلدين.

وإلى جانب فوائد البنية التحتية والاقتصادية، يجسد الممر الاقتصادي الصيني-الباكستاني رؤية مشتركة للرخاء والاتصال والتنمية.

فقد عززت التعاون الاستراتيجي، وأعادت تشكيل الديناميكيات الجيوسياسية، ومهدت الطريق لعلاقات دبلوماسية أقوى.

وبينما تتكشف رحلة” الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني”، فإن الجهود التعاونية التي تبذلها الصين وباكستان تقف بمثابة شهادة على القوة الدائمة لشراكتهما والإمكانات التحويلية للمبادرات الاقتصادية في تشكيل العلاقات العالمية.

شاهد أيضاً

“رأس الحكمة”.. بداية مسلسل بيع أرض الأمّة!

أحمد السيد النجار يحتدم الجدل حول صفقة رأس الحكمة بين الحكومة المصرية وشركة أبو ظبي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.