الخميس , يونيو 20 2024
فن
الفنان ليزلي هاوارد

حقائق مثيرة عن أمير السينما الغربية النجم الراقي ليزلي هاوارد

يطيب لي الحديث عن أمير السينما الغربية وسيد الإحساس الراقي،الفنان الأرستقراطي الأنيق الساحر والمتفرد دائماً ليزلي هاوارد Leslie Howard، والذي كان ممثلاً عبقرياً ومخرجاً مبدعاً ومنتجاً عظيماً وكاتباً متفرداً ،

وُلِد ليزلي هاوارد في 3 إبريل عام 1893 في فورست هيل ، لندن ، لأم بريطانية السيدة ليليان من أصل يهودي ، حيث كان جدها لأبيها لودفيج بلومبيرج، وهو تاجر يهودي أصله من شرق بروسيا، تزوج من الطبقة العليا الإنجليزية

أما والده فهو يهودي مجري، فرديناند شتاينر، كانت لغة العائلة وثقافتها جرمانية ودينهم يهودي.
ومع ذلك،وبمجرد وصول لودفيج إلى لندن، غَيَّر اسمه إلى لويس

وكان أول مقيم في قصر بُنِي حديثاً بحوار قصر كينسينجتون، المملوك الآن لسلطان بروناي.

وعندما بلغ ليزلي 5 سنوات ، نقل والده العائلة إلى فيينا في محاولة لمنحهم تجربة التألق الثقافي والفكري الذي يحدث هناك.

هذا عندما تعلم ليزلي التحدث بالألمانية.


لأن اليهود كانوا بحاجة إلى حماية ودعم اليهود الآخرين، ولم تكن عائلة شتاينر جزءاً من تلك المجموعة

لم يكن لديهم مكان مناسب في أي مجتمع لذا اضطروا العودة إلى إنجلترا في عام 1903 ، عندما كان عمر ليزلي 10 سنوات .


تلقى ليزلي هاوارد تعليمه الرسمي في مدرسة ألين، لندن. في فترة الحرب العالمية الأولى

قامت العائلة بنسخ اسمها باللغة الإنجليزية، في هذه الحالة إلى “ستاينر”، على الرغم من أن اسم هاوارد ظل ستاينر في الوثائق الرسمية، مثل سجلاته العسكرية.


حينما بلغ ليزلي من العمر 21 عامًا عمل موظفًا في بنك في دولويتش وعندما بدأت الحرب العالمية الأولى. في سبتمبر 1914، تم تجنيده طوعًا (تحت اسم ليزلي هاوارد شتاينر) كجندي في فيلق تدريب ضباط المحاكم التابع للجيش البريطاني .


في مارس 1920، قدم ليزلي هاوارد إشعارًا عامًا في صحيفة لندن جازيت بأنه قد غير لقبه، وسيُعرف بعد ذلك

باسم هاوارد بدلاً من شتاينر. بدأ ليزلي هاوارد مسيرته المهنية في التمثيل في الجولات الإقليمية لـ Peg O ‘My Heart وCharley’s Aunt في 1916-1917 وعلى مسرح لندن في عام 1917

لكنه حقق أكبر نجاح مسرحي له في الولايات المتحدة الأمريكية في مسرح برودواي، في مسرحيات مثل Aren’t We All?
أو ألسنا جميعا؟ (1923)، Outward Bound منضم إلى الخارج (1924) و The Green Hat القبعة الخضراء (1925). أصبح نجم برودواي الأول بلا منازع في فيلم Her Cardboard Lover (1927).


بعد نجاحه كمسافر عبر الزمن من خلال شخصية بيتر ستانديش في ساحة بيركلي (1929)

بدأ النجم البديع ليزلي هاوارد مسيرته المهنية في هوليوود في النسخة السينمائية من Outward Bound، لكنه لم تعجبه التجربة وتعهد بعدم العودة إلى هوليوود أبدًا.


ومع ذلك، فقد عاد عدة مرات – وكرر لاحقًا دور بيتر ستانديش في نسخة الفيلم لعام 1933

من ميدان بيركلي أو ساحة بيركلي ، كتب العديد من القصص والمقالات لصحيفة نيويورك تايمز وفانيتي فير

وكان أهم وأبرز وأكبر مشاهير شباك التذاكر والفيلم في الثلاثينيات من القرن الماضي ، نشط في كل من بريطانيا والولايات المتحدة لكن المسرح ظل جزءًا مهمًا جداً من حياته المهنية.

قام النجم الكبير ليزلي هاوارد بتجسيد دور الأمير هاملت ، بطل مسرحية الكاتب المسرحي الكبير شكسبير والتي كتبها شكسبير بين عامي 1599 و 1602 ، مثلما قام ليزلي بإنتاج المسرحية وإخراجها ، ولقد تم عرضها على المسرح الإمبراطوري، بمدينة نيويورك، في الفترة من 10 نوفمبر حتى 13 ديسمبر عام 1936.


كثيرًا ما كان ليزلي هاوارد يتنقل بين واجبات التمثيل والإنتاج والتوجيه في إنتاجات برودواي التي لعب فيها دور البطولة. كان هاوارد أيضًا كاتبًا مسرحيًا ممتازاً، ولعب دور البطولة في إنتاج برودواي لمسرحيته موراي هيل (1927).

لعب دور مات دينانت في مسرحية الهروب من إنتاج برودواي لجون جالسورثي عام 1927 والتي ترك فيها بصمته المميزة لأول مرة كممثل درامي. واستمرت انتصاراته المسرحية المذهلة .


أحب ليزلي هاوارد لعب دور أبطال شكسبير، من خلال تجسيده لدور روميو من خلال فيلم روميو وجولييت عام 1936 أمام نورما شيرر والتي قامت بدور جولييت مثلما قام بدور الأمير هاملت كما سبق

وأن أسلفت على المسرح الإمبراطوري، بمدينة نيويورك، ربما يكون أفضل ما يتذكره النجم الساحر

والمتفرد ليزلي هاوارد هو دوره آشلي ويلكس في فيلم “ذهب مع الريح” (1939)

وهو آخر أفلامه الأمريكية، لكنه لم يكن مرتاحًا لهوليوود، وعاد إلى بريطانيا للمساعدة في جهود الحرب العالمية الثانية.


لعب دور البطولة في عدد من أفلام الحرب العالمية الثانية قال صديقه النجم المشارك معه في فيلم The First of the Few أو الأول مِن القلائل أن ليزلي هاوارد أسطورة لن تعوض


استخدم النجم الأسطوري الأنيق ليزلي هاوارد أحداث حياته الحقيقية أحياناً كأساس للقصص التي أخبرها لأصدقائه

وعائلته وكتب عنها للصحف والمجلات، مما يعني أن حكاياته نسجت جنباً إلى جنب مع عناصر من الحقيقة والخيال..
ولقد كان ليزلي هاوارد مهتماً بالكتابة منذ سن مبكرة جدا.

شجعته والدته على الكتابة فأمضى ليزلي ساعات في العمل على مسرحياته، حاولت والدته إقناع والده

حول هذا النشاط الثقافي، كمساندة له لأنه والده كان له رأي آخر حيث كان يعتبر أن الكتابة مضيعة لوقته!!

أخذ وظيفة في مكتب المحاسبة لسفينة بخارية تجري على نهر التايمز.

وخلال فترة قصيرة تم إدراجه كموظف في بنك كوكس وشركاه، وهي وظيفة رتبها له والده.


خلال هذا الوقت واصلت والدته تشجيعه على كتابة المسرحيات.

قام الاثنان، جنبًا إلى جنب مع صديقين، بتشكيل شركة إنتاج خاصة بهم، خلال السنوات التي سبقت الحرب العالمية الأولى.

تم كتابة العديد من المسرحيات بواسطة ليزلي مع والدته السيدة ليليان، وحتى أخته الصغرى دوريس.


كان ليزلي لا يزال يعمل في البنك عندما بدأت الحرب .


لقد واجه صعوبات كثيرة خاصة بعد الانضمام إلى الجيش.

ولقد تم قبول ليزلي كملازم ثان في نورثامبتونشاير إمبريال يومانري،


ولقد لعب ليزلي دوره المميز أشلي ويلكس في فيلم ذهب مع الريح عام (1939) مثلما كان له أدوار مميزة في العديد من الأفلام البارزة الأخرى مثل دور روميو في فيلم روميو وجولييت ، وغالبًا ما لعب دور الرجل الإنجليزي المثالي الكامل ،


بما في ذلك ساحة بيركلي (1933) ، عبودية الإنسان (1934) ، The Scarlet Pimpernel (1934) ، The Petrified Forest (1936) ، Pygmalion (1938) ، Intermezzo ( 1939) ، “بيمبيرنل” سميث (1941)


والأول من القلائل (1942).

تم ترشيحه لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل عن بيركلي سكوير وبيجماليون .

تضمنت أنشطة ليزلي هاوارد في الحرب العالمية الثانية التمثيل وصناعة الأفلام.

كان نشطًاً في الدعاية المعادية لألمانيا ودعم الحلفاء ،


وبعد عامين من وفاته ، وصف الكتاب السنوي للفيلم البريطاني عمل ليزلي هاوارد بأنه “أحد أكثر وأعظم جوانب الدعاية البريطانية قيمة”.


ترددت شائعات عن تورطه مع المخابرات البريطانية أو الحلفاء ، مما أثار نظريات المؤامرة فيما يتعلق بوفاته في 1 يونيو عام 1943 عندما أسقطت Luftwaffe رحلة BOAC 777 فوق المحيط الأطلسي

(قبالة ساحل Cedeira ، A Coruña) ، التي كان راكبًا فيها. كان حُب ليزلي هاوارد للخيول يفوق حبه للتمثيل.


حيث قضى حياته حول الخيول فهو يرى أن البشر يمكنهم تعلم الصفات الجميلة التي منحها الله للخيل ليكونوا أشخاصاً أفضل. واندماج ليزلي مع الخيول عكس مشاعره النبيلة في التمثيل ، ربما لم يكن ليزلي هاوارد يحب التمثيل كثيراً


ولكن مثلما أحب جمال الخيول وتحديها أحب جمال أدائه. وأنا أقول أتمنى لو كان السيد النبيل ليزلي هاوارد يتأكد أن أداءه التمثيلي كان رقراقاً ساحراً فريداً على غرار حديثه الهادئ الساحر والنبيل مع الخيول الخاصة به.


إن مشاهدة النجم الأسطوري النبيل والمتفرد دائماً ليزلي هوارد على الشاشة لشيء ساحر ممتع وبديع حقاً.
فقط يكفي النظر إلى عينيه العميقتين الساحرتين بعد أن قتل ايس ويلفونج (كلارك جيبل) لحماية المرأة التي أحبها حسب القصة وهي جان آش والتي قامت بدورها (نورما شيرر) في فيلم روح حرة A Free Soul عام (1931).


أو حينما يشعر بالإحباط مع كل حركة من يديه عندما يدرك أن زوجته سي (ميرنا لوي) تتلاعب به للحصول على أمواله في مملكة الحيوان The Animal Kingdom (1932) ، كذلك الصدمة والألم على وجهه المُعَبِّر عندما تصرخ ميلدريد روجرز (بيت ديفيس) بالكلمات التي كان يتوجس منها ولكنه كان يتوقع دائما أن يسمعها

“معاق، معاق،” في عبودية الإنسان أو عبودية البشر Of Human Bondage عام (1934). وبعد ذلك، في مجرد دوران رأسه، شاهد دهشته ثم خيبة أمله عندما يدرك أن سكارليت (فيفيان لي) سوف تجرده من كرامته وكبريائه في فيلم ذهب مع الريح Gone With The Wind (1939)


أتمنى لو كان الفنان النبيل ليزلي هاوارد قد استمتع بأدائه بالطريقة التي استمتع بها بالخيول. أتمنى لو أنه وجد في التمثيل روح التحدي التي هو معروف ومميز بها .


أتمنى لو لم يكن التمثيل بالنسبة له متوقعًا. وأتمنى لو أنه قد أدرك السحر والجمال والتفرد في أدائه ، وكيف أن معجبيه ومحبيه وعشاقه سيظلون يستمتعون بأدائه البديع المتفرد وسيبقى هو في قلوب كل مخبيه وعشاقه ، عشاق الفن الراقي ما بقيت الحياة .


أتمنى لو أن النجم الراقي العظيم ليزلي هاوارد كان قد أدرك أن في أدائه سحر الفن المتفرد الخلَّاب


بقلم / الشاعرة الأرستقراطية والكاتبة الراقية النبيلة هند الرباط

شاهد أيضاً

الخارجية المصرية

تحرك الخارجية المصرية للبحث عن المواطنين المصريين المفقودين بمكة المكرمة

أمل فرج بعد تكرار حوادث الفقد و الوفيات للحجاج المصريين بالأراضي المقدسة، في مكة المكرمة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.