الثلاثاء , أبريل 23 2024
الكنيسة القبطية
الأنبا بنيامين مطران المنوفية والكاتب كريم كمال

كريم كمال يكتب: الحقائق الغائبة في موضوع نيافة الأنبا بنيامين ..والمهندس كيرلس رفعت ناشد

أتعرف ما معنى الكلمة؟

مفتاح الجنة في كلمة … دخول النار على كلمة … وقضاء الله هو كلمة … الكلمة نور … وبعض الكلمات قبور … وبعض الكلمات قلاع شامخة يعتصم بها النبل البشري … الكلمة فرقان ما بين نبي وبغى … بالكلمة تنكشف الغمة … الكلمة نور … دليل تتبعه الأمة.

ومن هذه الكلمات الخالدة التي كتبها الكاتب الكبير الراحل عبد الرحمن الشرقاوي وايمانا بكل كلمة فيها
اكتب عن هذه القضية التي اصبحت حديث وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن تم القبض

علي المهندس كيرلس رفعت ناشد مدرس مساعد بكلية الهندسة جامعة المنوفية

بعد تقدم أثنين من المحامين ببلاغ يتهما هذا الشخص (ينشر منشورات متضمنة عبارات تشهير وإساءة

سمعة والإدعاءات الكاذبة علي نيافة الانبا بنيامين مطران المنوفية مما تسبب في اضرار مادية ومعنوية وادبية جسيمة)
وذلك حسب ما ورد في البلاغ المقدم وتحقيقات النيابة العامة من يدقق في العبارات التي تضمنها البلاغ

يجد انه لم يتضمن اتهام المتهم بازدراء الأديان كما يروج البعض في محاولة لتوجية الراي العام

بأن المطران يريد حبس المتهم بسبب اختلافات دينية .

وقبل كتابة هذا المقال وحتي اكون ملتزم بشرف الكلمة شاهدت جميع الفيديوهات والمنشورات
علي صفحة هذا الدكتور الجامعي كيرلس رفعت ناشد
فوجدت أنها تحتوي علي عبارات

تخرج عن نطاق النقد الي عبارات
تحتوي علي اتهامات وتهديدات وعبارات تقع تحت طائلة القانون في حق نيافة المطران

وعدد من الكهنة والأشخاص دون دليل وهنا يتضح لنا أن الموضوع ليس خلاف علي مسائل دينية

يعتنقها هذا الشخص ومن أمثلة هذه العبارات التي شاهدتها في احد الفيديوهات الخاصة بكيرلس رفعت ناشد الدكتور الجامعي يتهم نيافة المطران والكهنة أنهم دواعش وهو اتهام فيه تحريض عليهم

دون مستندات وغيرها من الاتهامات الذي يعف قلمي عن ذكرها لذلك ارى ان التقدم ببلاغ كان لحماية سمعتهم ليس امام شعب الكنيسة فقط ولكن امام الشعب المصري بشكل عام.

لذلك أنا متعجب جدا من كتابات البعض عن أن سبب تقديم البلاغ عدم رضا نيافة المطران عن

أفكار الشخص الدينية ومحاولة قلب الحقائق رغم عريضة الاتهام واضحة لا تحتوي علي هذا السبب علي الاطلاق وأيضا الفيديوهات المنتشرة لهذا الشخص من يشاهدها يعرف الحقيقة كاملة مع العلم ان صفحة هذا الشخص تحتوي ايضا منشورات فيها اساءة بالغة لمعتقدات الأقباط الأرثوذكس ورغم ذلك لم يتضمن البلاغ ذلك .

الكنيسة القبطية

أن هؤلاء الذين يطالبون نيافته بالتنازل عن البلاغ حفاظا علي مستقبل الشخص وأن الأب لا يجب أن يكون السبب في حبس ابن له لم يبادر اي احد منهم بالحديث مع هذا الشخص علي مدي أكثر من عامين لكي يتراجع عن هذا الطريق .

أنا مع توجيه النقد لأي شخصية دينية ومن حق أي شخص يطالب بمحاسبة البطريرك أو المطران أو الأسقف أو الكاهن ولكن أن يتحول الأمر الي سباب وتحريض علي الشخص فهذا أمر غير مقبول علي الاطلاق لأن هذا التطاول والتحريض قد يؤدي ارتكاب جرائم.

النيابة والقضاء المصري لا يتدخلون في المعتقدات الدينية المسيحية وقرار النيابة العامة واضح وصريح بأن السبب هو عبارات التشهير والاساءة للسمعة.

نيافة الأنبا بنيامين مطران المنوفية أعرفه منذ أعوام طويلة منذ أن كان النائب البابوي لمدينة الاسكندرية اشهد
له أمام ضميري أنه رجل حق وعدل نظيف اليد عفيف اللسان قوي في الحق لا يتهاون مع الاخطاء اداري منظم وناجح جدا وأب روحاني عطوف علي كل محتاج لا يغلق الباب في وجه احد يستمع للجميع ليس له جماعة مختارة محبوب من الجميع علي مستوي الكرازة المرقسية لا يجامل فيً الخطأ.

السمعة عامل هام وأساسي لرجل الدين ومن حقه أن يحافظ علي سمعته بكل الطرق

لذلك علي إلا الوم علي نيافته أنه اتجاه للقانون من أجل الحفاظ علئ سمعته وسمعة كهنته ، واستعجب ايضا حديث البعض بأن لا يحق لرجل الدين اللجوء للقانون وهي عبارة معيبة لأن الكنيسة لجاءت للقانون في العديد من المواقف لكي تثبت حقها ومطالبة البعض بمنع رحل الدين المسيحي بقانون كنسب من اخذ اي اجراء قانوني ضد اي شخص ينتقص من هيبة وقانون الدولة ويجعل أيضا رجل الدين المسيحي غير كامل الاهلية وهو امر يرفضه اي عاقل ونرفضه جميعا.

ختاما: من كلمات الكاتب الكبير عبد الرحمن الشرقاوي اقول:

الكلمة حصن الحرية … إن الكلمة مسئولية.

ومن كلمات خالدة كتبها الكاتب الكبير أسامة انور عكاشةً اقول:

احنا في زمن الرجولة فيه محنة
والاخلاق حمل ثقيل … والشرف … طريق مليان بالشوك … الذي يتمسك به يدفع ثمنه.

ولكنه في الٱخر يكون تاج فوق رأسه ووسام فوق صدره.

شاهد أيضاً

الحرحور والجحش وحمار الحكيم…

الذكريات كتاب مفتوح ووقائع مازالت تحيا فى القلوب وبقاياها يعشش فى العقول ، وعندما نسافر …

تعليق واحد

  1. عفاف نجيب بولس

    فى حقائق تؤكد ما ذكرت فى موضوع كيرلس ناشد عدو الكنيسة ارجو ان اوضحها لكم لاهميتها فى ردع ما يشاع عن أبينا الغالى الانبا بنيامين
    شكرا لتعبكم
    ٠١٢٢٣١٨٥٧٥٦

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.