الإثنين , أبريل 15 2024
الكنيسة القبطية
المهندس كيرلس رفعت ناشد والأنبا بنيامين

الدكتور عوض شفيق يطالب الأنبا بنيامين بإنهاء الخصومة مع المهندس كيرلس رفعت والتنازل عنها وفقا لمبادى وقوانين الكنيسة القبطية

دعوى الأسقف بنيامين مطران المنوفية ضد علمانى بتهمة ازدراء الأديان (الدين المسيحى).

” المناقشات الغبية الدينية تنشىء خصومة قضائية”المسيحية ليست دينا بل هى منهج حياة.

ووضع الديانة المسيحية فى خانة الهوية يعد وفقا للقانون تمييزا منهجى ضد المواطنين المسلمين والمسحيين.

الكل يعرف السياق التاريخى السىء السمعة لوضع هذا القانون المصرى من قبل السادات الرئيس المسلم لدولة مسلمة.

وظل وما يزال هذا القانون سيفا على رقاب المواطنين بكافة طوائفهم.

بالرغم من مطالبات المجتمع المدنى بالغاءه أو استبداله بقانون التحريض على الكراهية

والكراهية الدينية والغاء خانة الديانة من الهوية الشخصية.

نطالب الأسقف بنيامين مطران المنوفية وبكل احترام أن يطلب من محامية بتقديم بطلب انهاء هذه الخصومة والتنازل عنها وفقا لمبادى وقوانين الكنيسة القبطية والتى لا يعلمها العامة والخاصة ومن بينها قوانين “الطِيلوسات” TITLOS .

التِطْلُسات كلمة يونانية Titlos منطوقة بالعربية وتعني رأس الموضوع أو ملخص الموضوع .

وهي أحد أقسام قوانين الرسل في تقليد الكنيسة القبطية، وهي 127 قانوناً مقسمة على كتابين:

الكتاب الأول يشمل 71 قانوناً، والكتاب الثاني يشمل 56 قانوناً.

ومن بينها العلاقة تنظيم العلاقة بين الأسقف والفرد [العلمانى] القبطى وعلاقة الأسقف بالسلطة الزمنية.

ومواصفات الأسقف فى تدبير شؤون شعبه.

وعلى سبيل المثال نذكر الآتى:

يقول القانون 24 من كتاب ” التِطْلُسات ” [ أحد المراجع في ترتيب نظام الكهنوت في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مطلعه :” ليكن الرئيس ( الأسقف أو البطرك ) يؤدب الشعب ويَعقدهم بالصليب لا بالحرم “ويكون تأديب شعبه وفقا للمنهج المسيحى ولا بحرمانه ولا يجوز مقاضاته.

وعقوبة الأسقف الذى يقوم بمقاضاة شعبه وحرمانة بالطرق غير القانونية وفقا لقانون الرسل أما قطع أو عدم الاعتراف بهذا الأسقف.

“إذا استجار فى تدبيره للشعب وأستعان برؤساء أو تعاون مع سلطة زمنية أو استولى على كنيسة بمساعدة هذه السلطة فهو محروم وليقطع هو ومن أعانه على ذلك” [قوانين ابن العسال].

وأيضا يقول القانون 1:51 من هذه المجموعة بأن:”كل أسقف راضِ بقلة العلم، أو بجهل، أو بحقد ليس هذا أسقفا بل يحمل الأسم كذبا، وهو ليس من قبل الله، بل من قبل الناس، مثل حنانيا وشمعيا فى إسرائيل.

“ونعيد ونكرر مرة أخرى نطالبكم بكل احترام أن اساقفة الكنيسة تمتنع لمقاضاة شعبه بقوانين الدولة التمييزية والتى عجزت الكنيسة والدولة فى فصل هذه القوانين عن بعضها وعدم دمج هذه القوانين سواء دمجا دوعيا أو قسريا مثل قوانين الأحوال الشخصية والتبنى ووقانون بناء الكنائس، وغيرها.

ووجهت النيابة العامة لكيرلس رفعت ناشد في الدعوى التي قيدت برقم 144 لسنة 2024 جنح اقتصادية طنطا، قائمة من الاتهامات تضمنت الاعتداء على المباديء والقيم الأسرية في المجتمع المصري، وانتهاك حرمة الحياة الخاصة للأنبا بنيامين مطران المنوفية، وسب وقذف المجني عليه بطريق التليفون “بأن نسب إليه أمورًا ولو صدقت لأوجبت احتقاره عند أهل موطنه”، كذلك “تعمُّد مضايقة المجني عليه بإساءة استعمال أجهزة الاتصال” وإنشاء وإدارة حساب على تطبيق فيس بوك بهدف ارتكاب الجرائم محل التهم السابقة.

كما وجهت النيابة اتهامًا إلى كيرلس بازدراء أحد الأديان السماوية (الدين المسيحي) من خلال الترويج لأفكار متطرفة.

(بيان المبادرة المصرية للحقوق الشخصية) وقررت المحكمة تأجيل نظر القضية إلى جلسة 23 يناير الجاري للإطلاع، وطلب حضور الأنبا بنيامين للتأكد من صحة رغبته في التقدم بشكوى ضد رفعت، والإعلان بالدعوى المدنية حيث ادعى المحامي الحاضر عن الأنبا بنيامين مدنيًّا بمبلغ مائة ألف وجنيه واحد.

(بيان المبادرة المصرية للحقوق الشخصية)

د. عوض شفيق محام دولى

الكنيسة القبطية
الدكتور عوض شفيق المحامي الدولي

شاهد أيضاً

تقرير حديث يؤكد سرقة أغلب السيارات التي تم استعادتها في ميناء مونتريال من تورونتو الكبرى

أمل فرج صرحت الأجهزة الأمنية الكندية أن غالب السيارات، التي تم الاستيلاء عليها والتي تصل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.