الجمعة , مايو 31 2024
وثيقة الأخوة الإنسانية نحو تعايش سلمي وعالم خالٍ من الصراعات

وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقع عليها شيخ الأزهر كفيلة بعودة الطفل ميخائيل رمسيس لوالديه بالتبني

قدم الكاتب الصحفي أشرف حلمي المقيم بأستراليا فى بيان له مساء اليوم ، وثيقة هامة يمكن لفرق الدفاع وضعها أمام القضاء المصرى الذى ينظر فى قضية الطفل ميخائيل رمسيس التي شغلت الرأي العام المصرى والعالمي

وقال حلمي أن وثيقة الأخوة الإنسانية التي قام بالتوقيع عليها الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر فى فبراير ٢٠١٩ في العاصمة الإماراتية أبوظبي ، كفيلة بعودة الطفل ميخائيل رمسيس لوالديه بالتبني ، دون العودة إلي رأي الأزهر فى هذه القضية ، طبقاً لما جاء فى أحد بنودها الذى ينص علي ” باسم الأيتام والأرامل ، والمهجرين والنازحين من ديارهم وأوطانهم وكل ضحايا الحروب والاضطهاد والظلم ، والمستضعفين والخائفين والاسرى والمعذبين فى الأرض ، دون إقصاء أو تمييز .

” وقال حلمي أن عدم عودة  الطفل ميخائيل رمسيس الي والديه بالتبني يؤكد أن وثيقه الأخوة الإنسانية “حبراً على ورق ” والتي وقع عليها شيخ الأزهر رئيس أكبر مؤسسة دينية مصرية تتلقي دعماً حكومياً يزيد عن ٢٠ مليار جنية سنوياً ،

وأضاف حلمي أن الحكم بتبرئة المتهمين بتعرية سيدة الكرم ، والحكم علي الشيخ مبروك عطية بغرامة ١٠٠٠ جنيه لازدراء المسيحيه بالمقارنه بالاحكام التي لاقها الاقباط فى تهم ملفقة بازدراء الإسلام ، أثبتت بالفعل أن وثيقة الأخوة فى الإنسانية لا قيمه لها فى مصر وذلك طبقاً للبند الذى ينص علي ” باسم الله الذى خلق البشر جميعاً متساويين فى الحقوق والواجبات والكرامة ودعاهم للعيش كإخوة فيما بينهم ليعمروا الأرض وينشروا فيها قيم الخير والمحبة والسلام .

” كذلك البند الذى ينص على ” باسم العدل والرحمة أساس الملك وجوهر الصلاح ”

وأختتم حلمي البيان بأن وثيقة الإخوة الإنسانية التى تم التوقيع عليها جاءت مع إيقاف التنفيذ فى مصر

كما أكد حلمي أن تنفيذ ما جاء فى بنود وثيقة الإخوة الإنسانية يتطلب تغيير القانون والدستور المصرى بالكامل ، وطبقاً لمواثيق ودساتير الأمم المتحدة فى مجالات حقوق الإنسان والطفل .

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

نياحة الراهب القمص باسيليوس السرياني

يطلب نيافة الحبر الجليل الأنبا إقلاديوس رئيس دير القديس العظيم الأنبا باخوميوس( الشايب ) بالأقصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.