الجمعة , مايو 31 2024
علي جمعة
على جمعة

علي جمعة يستمر في إثارة الجدل بتصريحات جديدة “ربنا ممكن يلغي النار في الآخرة”

أمل فرج

أثار علي جمعة ،مفتي الديار المصرية سابقا، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف الجدل مجددا، في وصلة مستمرة، بعد كل حلقة يتم بثها من برنامجه الرمضاني “نور الدين” الذي يبث على شاشات الفضائيات المصرية.

وقال خلال حلقة من برنامجه اليوم : “إننا نجد الكثيرين يتحدثون عن عذاب القبر والثعبان الأقرع وأهوال يوم القيامة، لكنهم لا يتحدثون عن وجود الشفاعة، ووجود 70 ألف شفيع وكل واحد منهم يشفع في 70 ألفاً يعني 4 مليارات وكل المسلمين مليارين فقط”، مضيفا “من الوارد أن يلغي الله النار في الآخرة ويدخل كل الناس الجنة، وفي علماء كثيرين قالوا ذلك”.

وأضاف أن النار يمكن أن تكون أداة لتخويف الناس من عقاب الله فلا يؤذون أحدًا، منوهاً إلى أن العلاقة بين الفرد وربه تكون مبنية على الحب والرحمة، وطبيعة الخطاب الذي ندعو به الناس لا بد أن يكون فيه دعوة إلى الرحمة والحب وليس إلى الكراهية.

وكان أثار برنامج نور الدين، للدكتور على جمعة مفتي الجمهورية السابق، ، جدلا كبير؛ بسبب عدد من الفتاوى التي قدمها خلال برنامج “نور الدين”

حيث أجاب على سؤال: ما حكم الحب قبل الزواج؟ بأن “ الحب مفيهوش حاجة اسمها حلال وحرام، فالحب

شعور لا تملكه، والبنت هي الأكثر ضعفاً في العلاقة مع الرجل، فإذا فشلت هذه العلاقة فإن البنت هي

الطرف الأكثر خسارة، ولذلك يتوجه خطابنا إلى البنات لتكون أكثر حرصا في هذه العلاقة، وأكثر تمسكا بقضية العفاف، وأكثر حذرا في هذه العلاقة، لتكون متوازنة وعلى حدود رضا الله سبحانه وتعالى”.

و أضاف : “يمكن للرجل أن يحب المرأة وحبه الرجل من المرأة لا يلزم منه الزواج.. ربنا لا يحاسبني

على الحب والكره، والحب شعور قلبي لا تملكه.. لكن الله سيحاسبني على التصرفات التي تكون خارج القلب

لذلك يجب ألا يدفعني الحب إلى ارتكاب الأفعال الحرام، كما أنه يمكن للرجل أن يحب المرأة وحبه للمرأة

لا يلزمه الزواج منها، يمكن أن يحصل ظروف، ولكن هذا  لا يدعوني لكسر العفاف وفعل الحرام، أما ما هو موجود في القلب من الحب، ربنا مش هيحاسبني عن الحب والكره”.

ربنا مش هيحاسبنا على الغيظ، مش هيحاسبنا على ما أجده في قلبي من حزن، لكني أحاسب على التصرفات التي ستكون خارج قلبي، ويجب أن أعرف أن الخلوة حرام، والشهوة خارج نطاق العقد الشرعي حرام، نحن مقيدون بافعل ولا تفعل.. والبعض يتخيل أن الأب مادام عارف إنه في صداقة موجودة وحب يبقا غلطان ويغلطون الأب، ولكن هذا غير صحيح ولم يرد لا في الأقدمين ولا المحدثين.

وفي تسأل أحد المتسائلين “ما حكم علاقة الحب بين الشباب خارج نطاق العفاف قبل الزواج، ثم يتزوجون بعد ذلك”.

وأحاب المفتي السابق على جمعة، أن المطلوب في علاقة الحب العفاف، وتبين أن 80% من اللي اتجوزوا

عن حب في الجامعة انفصلوا واطلقوا.. وعند بحث أسباب الطلاق تبين أن السبب الأساسي للطلاق أن كلا منهم

لا يعلم ماذا يعني الحب، فالحب عطاء وليس شهوة أو ميلا قلبيا فقط، فهو يعني العطاء من الوقت والجهد

دون مقابل، والمثال الأتم للحب هو حب الأم لأبنائها.

وعن الاختلاط بين البنات و الشباب قال الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء، ورئيس لجنة

الشؤون الدينية بمجلس النواب، خلال حلقة برنامج “نور الدين”، إن الاختلاط بين البنت والولد ليس حراما بشرط.

في إجابته عن سؤال: “ولد وبنت وأصدقاء بيخرجوا مع بعض وبيختلطوا وبيهزروا وبيلعبوا مع بعض فهل ده حرام؟”، ليرد موضحًا: أنه طالما مفيش نية سيئة فى أى حد فيهم، فالاختلاط ليس حراما، والبشرية كلها لم يكن فيها اختلاط، والبدو لا يمكن أن يكون فيهم تحرش أو هذا الكلام”.

أما عن الشات بين الجنسين وما يتضمن ” بحبك وحشتيني” فهل يعتبر حراما؟ أجاب جمعة : “الشات لا يعتبر حرام، ما دام فى علانية ولا يوجد به أى شيئا حرام، اللى هو فيه خلوه”.

وقاطع الطالب، مفتي الديار المصرية السابق بسؤال: “واحد كاتب لصديقته بحبك وحشتينى، هل ده يعتبر حرام، ووالدها لا يعرف وكلام فى السر”.

وأجابه الدكتور علي جمعة : “وأنا كمان هكتب لك كده، بس لو أبوها عارف، مفيش مشكلة، لكن لو مفيش حد عارف، يبقى خطأ ويبقى فى سر، وهيكون فى كلام مش مضبوط وهيبقى فى كلام فيه سر ونخاف يطلع عليه الناس”.

و أضاف: “البنت ممكن تقول لباباها، أنا فلان بيساعدنى وبحبه، خلاص بقى أبوها عارف وأمها عارفه والكل بقى عارف، ولو حصل أى خطأ بين الأبناء هيقوموهم ويعلموهم الصح حتى لا يقدحوا في العفاف”.

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

نياحة الراهب القمص باسيليوس السرياني

يطلب نيافة الحبر الجليل الأنبا إقلاديوس رئيس دير القديس العظيم الأنبا باخوميوس( الشايب ) بالأقصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.