السبت , مايو 25 2024
الكنيسة القبطية
ماجد سوس

في ذكري نياحة قداسة البابا شنودة الثالث

ماجد سوس

اقتربت من قداسة البابا المتنيح لسببين الأول عظاته الرائعة والثاني لكون أبي كان عضواً في المجلس الملي فأتاح لي مقابلة قداسته عدة مرات وكان أكثر شيء يؤلمني منذ صغري هو الخلاف بين البابا والأب متى المسكين

لأني إقتربت جداً أيضاً من فكر وكتابات ابونا متي المسكين تلك الكتابات الرائعة العميقة الفكر والروحانية

وصليت بحرارة في بداية التسعينات شبه يومياً حتى ألتقي بأبونا متى وأتحدث معه وبالفعل قابلته بمفردي

لأكثر من ساعة وسألته عن كل مايجول بخاطري وأجابني بروحانية عالية جدا وقال لي لا تشغل بالك

بالخلاف وخد المسيح وأجري بيه عالبرية احنا هنموت وسيب الأجيال اللي جاية تحكم بيناولأن غالبية الاقباط

يقفون اما جانب البابا شنودة وأما جانب ابونا متى فضلت انا ان أكون مختلفاً وأكون معهما معا

وبعد ان أسرتني كتابات الأب متي المسكين أطلقت عليه لقب ذهبي الفكر وقلت انه كما يقال عن البابا شنودة انه

هو ذهبي الفم فيكون ابونا متى ذهبي الفكر وعشت بين عظات قداسته وكتابات قدسه أجمل أوقاتي

كنت كلما ألتقي بأسقف منذ صغري أسأله عن ابونا متي المسكين واجد اجابات متباينة وأتذكر في بداية معرفتي

الكنيسة القبطية

بنيافة الانبا موسى في الثمانينيات سألته عن ابونا متى فقال لي باتصال بتسألني أنا اللي اد كده وشاور بيديه

بإشارة القليل جدا وقال عن ابونا متى وباعد يداه عن بعضهما كده المهم ذهب البابا شنودة لدير ابو مقار

في عام 1996 واستقبله ابونا متى المسكين استقبال اكثر من رائع ووقف على المنبر وامتدح البابا وزيارته

بكلمات محبة عميقة جدا أثرت في قداسته الذي شكره جدا انتهزت هذه المناسبة وقابلت قداسة البابا بعد الزيارة

بوقت قصير وقلت في نفسي لماذا لا نكون كحمامة السلام فقلت لقداسته هل تعلم يا سيدنا أن رهبان دير أبو مقار بيحبوا قداستك جدا وأبونا متي المسكين حط صورة الزيارة في المضيفة ويتم توزيع فيديوهات الزيارة على الزوار

سعِدَ سيدنا جدا بكلماتي وقال لي صحيح ؟ طب ممكن تبعتلي فيديوهات الزيارة ؟ فاتصلت فوراً بدير ابو مقار فأرسلوا لقداسته كرتونة كبيرة ممتلئة بشرائط الزيارة.

في عام 2007 نشرت مقالة في مجلة روزاليوسف محاولا أيضاً نشر المحبة والسلام عن علاقة البابا شنودة

بالرئيس مبارك بعد حديث جانبي بيني وبين قداسته سألته عن الرئيس مبارك ثم كتبت عن علاقته بأبونا متى

ودير ابو مقار ولا أنسى مقابلة قداسة البابا شنودة والذي شكرني على مقالتي جدا واحتفظ بنسخة من جريدة

روزاليوسف أنا اؤمن ان البابا شنودة وأبونا متى عملاقان في جسد واحد جسد المسيح. صحيح أنه

بعد انتقالهما أستطيع تقييم هذه المرحلة بسلبياتها وإيجابياتها فلا احد بلا خطية ولو كانت حياته يوماً واحداً

على الأرض لكن المحبة والاحترام والتقدير موجودان ولا يمنعاً حرية البحث والتقييم

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

ترند أسقف تحاصره طموحاته!!

كمال زاخر الأسقف ارميا الذى أُلحق بسكرتارية البابا الراحل بتخطيط من المطران بيشوى فى زمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.