الأحد , أبريل 14 2024
الكنيسة القبطية
القمص ميخائيل إبراهيم

القمص ميخائيل إبراهيم ( 1899- 1975 ) الكاهن النموذج للرعاية الحقيقة

إعداد/ ماجد كامل

لعل من بين الآباء الكهنة الذين قدموا نموذج رائع للرعاية المسيحية الحقيقة ، يأتي ذكر القمص ميخائيل إبراهيم (1899 – 1975 ) من بينهم .

أولا : ميلاده ونشأته :

ولد الطفل ميخائيل في 20 أبريل 1899 ، وتربي فى حضن الكنيسة بقرية كفر عبده ، التحق منذ طفولته بالكتاب الملحق بالكنيسة ، فالتهب قلبه بمحبة الله والارتباط بالخدمة .

كما التحق فيما بعد بمدرسة الاقباط الكبرى .

وعمل موظفا بوزارة الداخلية فى مراكز البوليس بفوة وشربين وكفر الشيخ ، ثم أنتقل إلي بلبيس فههيا حيث قضي بها عشر سنوات ، وذلك خلال الفترة من (1938- 1948 ) .

ثم عمل بمحافظة الجيزة لمدة ثلاث سنوات .

بداية دعوته للكهنوت :

دعي إلي الكهنوت ببلدته كفر عبده في 16 سبتمبر 1951 ، وكانت باكورة قرارته فور رسامته هي إلغاء الأطباق لجمع التبرعات ، والاكتفاء بصندوق الكنيسة ، كما قام بإلغاء الرسوم على الخدمات الكنسية .

ترقيته للقمصية :

ترقى إلي درجة القمصية خلال شهر مايو 1952 .

بداية خدمته فى مدينة القاهرة .

أثار عدو الخير الحرب ضده ، وللأسف الشديد جاءته الحرب من الأب الكاهن شريكه فى الخدمة حاسبا ما يفعله القمص ميخائيل نوعا من المغالاة لا معنى لها .

فسافر أبونا ميخائيل إلى القاهرة ، ولجأ إلي كنيسة مارمينا بمصر القديمة ، وكان يصلي بحرارة ودموع لكي يفتقد الرب شعبه فى كفر عبده .

يداية خدمته فى كنيسة مارمرقس شبرا :

تسبب غياب أحد الآباء الكهنة الرهبان بكنيسة مارمرقس شبرا ، إلي طلب القمص مرقس داود ( 1879- 1986 ) ليخدم معه فى قداس الأحد ، فلبى الدعوة وأستراح شعب الكنيسة هناك إليه ، فطلبوا منه الأستمرار فى خدمة الكنيسة ، وهكذا رتب الله أن ينتقل للخدمة فى كنيسة مارمرقس شبرا ، واستمر بها حتى نياحته عام 1975 .

فضائله :

أهمية الصلاة فى حياته :

كان لا يعمل عملا صغيرا أو كبيرا ، دون أن يبدأ هذا العمل بالصلاة ، قال عنه المتنيح القمص أشعياء ميخائيل ” حينما نتحدث عن أبينا ميخائيل ، لا بد أن يرتقى ذهننا إلي حياة الصلاة .

حينما نتحدث عن الصلاة الدائمة ، لا بد أن ترتبط بذهننا بأبونا ميخائيل ، وإن أردنا تفسيرا للآية التى تقول ” صلوا كل حين ” ، لا بد أن نسرح فى حياة رجل الصلاة القمص ميخائيل ابراهيم ” .

وكان يكتب على المذبح أسماء كل الذين طلبوا منه الصلاة من أجلهم .

وبذكر الدكتور رمسيس فرج الطبيب المعالج له ،أنه مساء يوم الأثنين 25 مارس 1975 ، وقبل نياحته بساعات ، وكان فى غيبوبة كاملة ، ولكنه عند منتصف الليل تنبه قليلا .

وطلب من الطبيب المعالج أن يعدله قليلا من على السرير ، وصلى صلاة نصف الليل كاملة .

أهمية القداس الإلهي فى حياته :

كان القداس هو محور حياته كلها ، يصب فيه كل طاقاته وحبه ، وما من مشكلة عرضت عليه ، إلا وكان يضعها على المذبح ، وكم من القداسات الخاصة رفعت .

وكان يطلب أن لا يحرم من المذبح والتناول أبدا ، لدرجة أنه تناول قبل نياحته بيوم .

وذات مرة وهو يصلي القداس الإلهي ، وأثناء صرف ملاك الذبيحة ورش الماء ، فوجيء الجميع عاد إلي الهيكل وسجد أمام طفل ، وكرر السجود ثلاث مرات ، وقال له ” سامحني يا ابني أنا عليت صوتي عليك ، سامحني ”

فتعجب الكاهن الشريك معه لماذا يسجد لطفل أمامه هكذا ، فقال له ” لا تعرف يا أبانا ماذا حدث .

سأخبرك ، لكن أرجوك أن لا يعرف أحد شيئا إلا بعد سفري ( يقصد نياحته ) .

يينما كنت أذكر أسماء الذين طلبوا مني الصلاة من أجلهم ، كنت أرى ملاكا يقف بجوار المذبح ثم يختفي ، وتكرر هذا الأمر حتى رأيت الشماس الصغير يتحرك ، مما أدى إلى تشتت ذهني ، فصرخت فيه لكي يهدأ ، فتركني الملاك ولم يعد !! ” .

وذات مرة أخرى شاهد شماسا يخرج من حجرة الشمامسة وقد تسللت الدموع من عينيه ، فذهب أبونا إليه يسأله عن سبب حزنه ، فقال” لقد أتيت يا أبونا متأخرا وكنت أريد أن أخدم شماسا فى ليلة العيد ، لكنني لم أجد التونية . لعل أحد الشمامسة الغرباء أخذها ليصلي بها .

فما كان من أبونا ميخائيل إلا أن أمسك يد الشاب ودخل به إلي حجرته ليقدم له تونيته الخاصة .

فرفض الشاب تماما ، فقال له أبونا : عليك بركة ألبسها واخدم ولا تحزن ….. افرح ، لأنه لا يصح ان تحزن في هذا اليوم ” .

العناية بالفقراء والمحتاجين :

لم يكن القمص ميخائيل ابراهيم يرد طلب أي أحد يقصده فى خدمة ، وطالما سأله أفراد الشعب قائلين :

هل يصح تقديم المساعدة لكل من يطلب ؟ ، حتى وإن كانت حالته الصحية تمكنه من العمل ، فتقديم المساعدة بهذه الطريقة قد تشجعه على التمادى فى الكسل اعتمادا على عطف الناس ؟ فكان رده دائما ” من طلب منك ، فلا ترده ” .

يذكر عنه القمص ميخائيل داود أنه كان أحيانا يأتيه فقير معدم ، ثيابه رثة وممزقة .

فكان يعطيه لا من ملابسه المستعملة ، بل من ملابسه الجديدة .

وكان شعاره دائما ” بما أنكم فعلتموه بأحد إخوتي هؤلاء الأصاغر ، فبي قد قعلتم ” ( مت 25 : 4 ) .

وقيل عنه أنه قبوله نعمة الكهنوت ، أرسل بدلته الخاصة إلي المكوجي ، ولما تأخرت عنده ،وعند سؤاله عن سبب التأخير ، أخبره أنها سرقت منه ، فسأله ميخائيل أفندي ( هل سرقت منك قبل أن تكويها أم بعد كيها ؟ ) ، فأخبره أنها سرقت منه بعد كيها ، فما كان من ميخائيل افندي إلا ان قام بدفع ثمن المكواة وقال له ” أنت تعبت وكويت البدلة .

وأنا لا أستحل لنفسي أن أحرمك من أجرة تعبك ” .

تعبه فى الخدمة والافتقاد :

أهتم القمص ميخائيل ابراهيم ، أثناء خدمته فى ههيا ، بعمل سجلات لكل الأسر المسيحية ، مبينا به أسماء أفراد كل أسرة وعملهم وحياتهم الروحية .

وبه أيضا حالات الميلاد والعماد والزواج ن وتواريخ كل منها ، كما أنشأ سجلا للغياب والحضور ، القداسات والاجتماعات ، لكل أفراد الشعب .

وكان بنفسه يفتقد الغائبين ، ويسأل عنهم ، ويطمئن على كل الشعب ، ويصلى لأجل الكل ، ولا ينام ط\لما كان هناك مريض أو محتاج أو متألم ، إلا إذا عمل على راحته قدر المستطاع ، وكان يفتقد الإخوة الأصاغر والأميين : يجلس إليهم على حصيرة أو بدونها .

تاريخ نياحته :

تنيح أبونا ميخائيل فى فجر يوم الأربعاء الموافق 26 مارس 1957 عن عمر يناهز 76 عاما .

وقام الدكتور يوسف يواسف يواقيم بتحنيط الجسد ، ووضعه فى كنيسة مارمرقس شبرا

حتى ظهر يوم الخميس 27 مارس ليتبارك به جموع الشعب ، وفى الواحدة بعد الظهر نقل الجثمان

إلى الكاتدرائية المرقسية ، ليترأس قداسة البابا شنودة الثالث الصلاة على جثمانه الطاهر ، بحضور أصحاب النيافة ( الأنبا صموئيل أسقف الخدمات – الأنبا يوأنس أسقف الغربية – الأنبا باخومويس مطران البحيرة – الأنبا تيموثاوس الأسقف العام )

وحضر الصلاة أيضا وكيل البطريركية بالقاهرة وحوال مائة كاهن من القاهرة والإسكندرية ، وآلاف من جموع الشعب من أولاده .

قالوا عنه بعد نياحته :

قداسة البابا شنودة الثالث : إننا نغبط أنفسنا كثيرا ، لأننا عشنا فى هذا الجيل الذي عاش فيه القمص ميخائيل ابراهيم …. أجيال كثيرة تحسدنا ، لأننا رأينا هذا الرجل ، وسمعنها وعاصرنا وعاشرناه ….. إن القمص ميخائيل ابراهيم كان بركة فى زمننا الحاضر . كان كل من يجلس إليه ، يشعر أنه أخذ من الروح شيئا .

كان إنسان نشهد أن فيه روح الله …. إنه شخص من السماء ، انتدبته السماء زمنا ليعيش بيننا ، وليقدم للبشرية عينة صالحة ، وصورة مضيئة من الحياة الروحية السليمة .

الأنبا يؤانس أسقف الغربية : أنه قديس معاصر ، أرسلته السماء شاهدا للملكوت فى جيلنا الشرير الذى بردت فيه المحبة ، ، مبكتا للكثيرين – دون كلام- على فتور محبتهم ، شاهدا بتواضعه لعمل نعمة الله الخفية فى كل نفس متضعة تحبه من القلب .

لقد شهد الجميع لقداسته ، مسيحيون ومسلمون ، واعتقدوا فى تقواه . وكم كان يستدعى – وهو علماني – الصلاة لأجل المرضى ، وكان الرب يتمجد بشفائهم .

الأنبا بيمن أسقف ملوي :لقد كان أبونا ميخائيل قطعة من السماء على الأرض .

وهو الآن عضو من كنيسة جيلنا فى السماء ، ليشفع فينا .

مراجع المقالة :

1 البابا شنودة الثالث : مثل فى الرعاية – القمص ميخائيل ابراهيم من 1899- 1975 .

2-القمص تادرس يعقوب ملطي : قاموس آباء الكنيسة القديسين مع بعض الشخصيات الكنسية ( ض – م ) ، كنيسة مارمينا – نيوجرسي ، 2000 ، الصفحات من 604- 608 .

شاهد أيضاً

الكنيسة القبطية

بالصور : مراسم حفل تجليس نيافة الأنبا بضابا على كرسي إيبارشية نجع حمادي وتوابعها

تنشر الأهرام الكندي صور من مراسم تجليس نيافة الأنبا بضابا أسقفاً على إيبارشية نجع حمادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.