السبت , يوليو 20 2024
أخبار عاجلة
الكنيسة القبطية
رهبان دير القديس مرقس والقديس صموئيل المعترف بجنوب افريقيا

قرار جديد من محكمة جنوب إفريقيا بشأن واقعة استشهاد الرهبان الثلاثة

قررت محكمة جنوب افريقيا تأجيل قضية مقتل الرهبان الثلاثة لجلسة 8 إبريل فى بلدة كولينا شرق بريتوريا، بجنوب افريقيا .

تلك القضية التى تشغل الرأى العام المصري

تفاصيل ما حدث فى دير القديس مرقس والقديس صموئيل المعترف

تحت عنوان يوم غير سعيد كشف الناشط القبطي المعروف تامر فرج تفاصيل ما حدث بدير القديس مرقس والقديس صموئيل المعترف بجنوب إفريقيا مؤكدا بأن جميع المعلومات التى حصل عليها عن طريق مصادر قائلا

تواصلت مع بعض الأصدقاء الموثوق فيهم و تواصل معي بعض الأصدقاء المحترمين ممن على صلة سابقة أو حالية بكل الأطراف (متهمين أو ضحايا ) و بعد استئذان الكل، أعرض هنا الحقيقة كما نعرفها حتى اللحظة وحتى ظهور تفاصيل أخرى و طبقا للمصادر التى فضلت عدم ذكر اسمائها

أما عن الضحايا والمتهمين فلا اعرف هذا ولا ذاك ، وكما أن البعض يمدح و يشيد بالراهب تكلا الصموئيلي وخدمته ومآثره، لكن هناك ممن يهاجمونه، وانا هنا لا ادين أو أحكم على أحد ولكن أسرد المعلومات التى حصلت عليها كاملة بكل حيادية !

١- دوافع جريمة قتل الرهبان الثلاثة بدير جنوب إفريقيا

سعيد باسندا Saeed Basanda (طالب رهبنة تحت الاختبار) مدرس فرنسي، ومنذ 20 سنة وهو يتردد على عدة أديرة للرهبنة، وبعد كل فترة اختبار يتم رفضه منها كلها لسوء السلوك

ذهب الي جنوب افريقيا وتقدم للرهبنة هناك (ربما عن طريق الراهب مينا أفاماركوس) ولكن كالعادة تمت مناوشات وصدامات كثيرة بينه وبين وكيل المطرانية القمص تكلا الصموئيلى والرهبان الآخرين، فلما قرر الراهب تكلا اخلاء طرفه من الدير وتسفيره (ترحيله) الي مصر

جن جنون سعيد باسندا Saeed Basanda الذي ارتكب المذبحة وانتقم منهم ! أو ربما تم الضغط النفسي عليه من الوكيل و الرهبان الأمر الذي اوصله الي الحالة تلك، أو على الأغلب هو بالفعل مهتز نفسيا يحتاج الي علاج نفسي شامل وليس الي دير و رهبنة تزيد حالته سوءاً !!

٢- وقائع الجريمة بحسب السيناريو المحتمل من المصادر

يبدوا أنه في حدود الساعة ٣ الي ٥ فجراً، قام الاخ سعيد باسندا Saeed Basanda أولاً بمهاجمة وكيل مطرانية جنوب افريقيا الراهب تكلا الصموئيلي بسكاكين المطبخ، فطعنه حوالي ٥ طعنات متفرقة في البطن والظهر والرقبة سقط على آثرها قتيلاً في التو واللحظة دون أدني مقاومة ! بحسب المصادر، فإن الراهب تكلا كان متواجد بجوار الكونتينر خلف المائدة (غرفة طعام الرهبان)

– ثم دخل سعيد تلميذ الرهبنة غرفة الطعام ليجد الراهب الثاني مينا افا ماركوس مرقس يعمل فيه فهاجمه وطعنه، لكنه تمكن من الفرار فلحقه في الطريق وسدد له طعنات اخرى فسقط قتيلا بالقرب من قلاية

الراهب الثالث يسطس أفا ماركوس الذي ما إن سمع الصراخ خرج مهرولاً من قلايته مسرعاً ليجد اسعيد الذي باغته بالهجوم، (وبحسب المصادر) فإنه ( فيما يبدو) ان الراهب يسطس استطاع مقاومة سعيد لفترة، لكن سعيد تمكن منه وطعنه طعنات متعددة بكل غل وكراهية حيث لم يبقي فيه مكان اخر للطعن !!

لا يعلم احد على وجه التحديد أين كان الراهب الرابع صموئيل افا ماركوس ، لكنه صرح انه ظل ساهراً لساعات متأخرة من الليل وبعدها نام، ثم سمع اصوات صراخ بالخارج نحو الفجر، فأعتقد انها الكلاب تنبح، فعاد الي نومه مرة اخرى !

عندما حضر العمال الي الدير في حدود الساعة الثامنة صباحاً تفاجئوا بالمجزرة البشعة وبمكان جثث الضحايا فابلغوا الشرطة على الفور!

عندما حضرت الشرطة قال سعيد ان اثنين من الأفارقة الملثمين هاجموا الرهبان وقتلوهم !

من المفارقات الغريبة ان سعيد ترك أدوات الجريمة (سكاكين المطبخ) بجانب جثث الضحايا !

يذكر ان سعيد من معارف أو أقرباء الراهب الثاني مينا افا ماركوس ومن نفس قريته بسوهاج، لكن لم يتسن لنا التأكد من درجة القرابة بينهم – وكيل المطرانية الراهب تكلا الصموئيلي حصل من فترة من الانبا انطونيوس مرقس (اسقف الدير الحالي المريض) على تزكية برسامته لاسقف عام مساعد، مما يذكر أن الانبا انطونيوس مريض ومقعد منذ فترة بعد اخر جلطة حدثت له من سنتين او ثلاثة، ويدير القمص تكلا الصموئيلي شئون الدير والمطرانية بالكامل

– بعض الرهبان تركوا الدير بالفعل من سنوات وبعضهم اراد المغادرة بسبب الخلافات والصراعات لكن لسبب الخوف من وصمهم بالعار اذا تركوا الرهبنة، ظلوا هناك

– تم القبض على سعيد فوراً، حيث ان كل اصابع الاتهام تشير اليه، من حيث الدوافع، وتناقض قصته، تم ايضاً التحفظ على الراهب الرابع صومايل أفاماركوس Samuel Avamarkos وظهرا كلاهما في المحكمة ١٤ مارس، وظهر سعيد كمتهم رئيسي، والراهب صموئيل أفاماركوس ظهر كمتهم وليس كشاهد !

– عند ظهوره في المحكمة، قال الراهب صموئيل انه لا يعرف لماذا هو هنا في هذا المكان، ولانه لا يجيد التحدث بالإنجليزية، لذا قامت المحكمة بتأجيل القضية الي يوم ٢٢ مارس الجاري حتى يتم الترتيب لحضور المترجمين واستكمال الاجراءات

شاهد أيضاً

بعد تدخل السفارة الأمريكية .. مفاجأة جديدة بشأن نجل سفاح التجمع

أمل فرج لا تتوقف مفاجآت قضية سفاح التجمع التي شغلت المجتمع المصري، و التي تعد أبشع الجرائم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.